“بول مايرز : نصائح للبحث عبر الإنترنت عن الجائحة وما بعدها

Print More

English 

قدّمَ خبيرُ الاستقصاء على الإنترنت بول “مايرز” الويبينار الأخير لـ GIJN على الإنترنت. الصورة  من نينا ويمان شولتز / GIJN

 في أواخر مايو 2020، زعَمَ أحد كبار مستشاري الحكومة البريطانية علنًا أنّه أصدر تحذيراّ خطّيّاً عن خطر فيروسات كورونا في عام 2019.

والظّاهر أنّ الأدلّة التي بُني على أساسها هذا التحذير، بما في ذلك كلمة “فيروس كورونا”، كانت موجودةً في منشور على مدونة كتبه المستشار في 4 مارس/آذار 2019.

لكن تحقيقًا أجرته هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي أظهر أن كلمة “فيروس كورونا” لم تكن مكتوبةً في منشور المدوّنة الأصلي، وأنّ التحذير لم يظهر في المقال على الإطلاق حتى 9 أبريل/نيسان 2020 على الأقل، بعد أن كان الوباء قد عمَّ العالم.

يقول بول مايرز، كبير خبراء أبحاث الإنترنت في هيئة الإذاعة البريطانية، إن هناك الآن العديد من الأدوات والتقنيات الفعّالة لمساعدة الصحفيين على نبش الماضي الرقمي، بما في ذلك  Wayback Machine التي كشفت التعديل الذي أجراه المستشار على التّحذير بعد نشره.  وهنالك أداة أخرى لدى جوجل ستريت فيو، تمكِّن الصحفيين من “التجوّل” في مكانٍ في الماضي.

قدّم مايرز الأسبوع الماضي “محاضرة الخبراء” عبر الإنترنت  وحضرها أكثر من 700 صحفي من 94 بلداً. تحدّث فيها عن الأدوات مفتوحة المصدر، والحِيَل النحويّة، وتقنيات البحث لكشف المحتوى الذي يصعب العثور عليه، والصّور، ومنشورات وسائل التّواصل الاجتماعي المتعلّقة بوباء كوفيد – 19. وكانت هذه المحاضرة هي العاشرة في سلسلة الويبينار التي تقدمها GIJN  تحت عنوان “التحقيق في الجائحة”.

على عكس معظم جلسات الويبينار التي تناولت موضوع الوباء، والمتوفّرة على قناة GIJN على يوتيوب، لم نتمكن من تسجيل هذه الجلسة لأسباب تتعلّق بالملْكيَّة. ولكننا جمعنا هنا أفضل الأفكار التي يسهل استخدامها، وهي حِيَلٌ نحويّة بسيطة وغير معروفة لكتابة الجملة عند البحث عنها بطريقة عادية في Google وTwitter ، بدلاً من أدوات البحث المتقدمة أو التي تحتاج إلى اشتراك والتي يمكنك معرفة المزيد عنها في أرشيف GIJN  أو على موقع ماير الخاص، عيادة Research Clinic.

مثلاً: كم من الصحفيين كانوا يعرفون أن وضع علامات اقتباس حول كلمة واحدة – أو علامة ناقص قبل موضوع غير مرغوب فيه – يمكن أن يمسح جبالاً من النتائج غير المرغوب فيها؟ أو أن كلمة “OR” بالحروف الكبيرة يمكن أن تحميك من تخريب بحثك بالخطأ؟ أو أن البادئة “site:”  (الموقع) تقصُر البحث على المجال الذي يهمّك؟

مايرز – الذي يرأس حالياً مشروع دعم التحقيقات في أكاديمية بي بي سي – دعا الصحفيين إلى التّفكير في الطريقة الفعليّة لاستخدام منصّات التواصل الاجتماعي. مثلاً، وظائف البحث لدى Instagram سيئة، فإنّ مستخدميه الأصغر سنًا يميلون إلى تحديد موقعهم أكثر من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الآخرين، مما يجعل حيل العمل على Instagram جديرةً بالاهتمام للصحفيين الذين يبحثون عن أشخاص موجودين في الأماكن التي تدور فيها أحداث إخباريّة. وشجّع الصحفيين على “الإنصات” إلى المجتمعات المحلية باستخدام غيوم الكلمات للعثور على الوسوم (هاشتاغ) التي تُستَخدَم حصرًا في تلك المجتمعات.

ذكَرَ مايرز أكثر من اثنتي عشرة أداة خلال الجلسة التي استمرّت 90 دقيقة – ووصف المزيد من الأدوات في عروضٍ سابقة مع GIJN – كما أكّد أن التفكير البحثي يمثل هو ركيزة الأبحاث الاستخباراتية عبر الإنترنت.

“معظم الناس يبحثون على جوجل مُستَخدِمين لغة طبيعية – إنهم يتعاملون مع البحث وكأنه شخص. يمكن أن تنجح هذه الطريقة. ولكنه سيسيء فهم سؤالك تماماً في بعض الأحيان، لذلك أرى أنّه من الأفضل السيطرة على جوجل بالمنطق والأدوات الخاصة.

“جوجل لا يعرف ما نريده. للقيام بحث فعال يجب أن يكون لديك استراتيجية والكلمات الرئيسية الصحيحة. البحث أمرٌ سهل، ولكنّ الصّعب هو العثور على الأشياء. في كل مرة تقوم فيها بالبحث، انظر إلى عدد النتائج التي حصلت عليها. إذا كان العدد كبيراً فهذا يعني أنّك بحاجة إلى مزيد من التّفصيل”.

ولتوضيح العقلية المنطقية، قدم مايرز مثال البحث عن مقارنات بين الاغتيالات الشهيرة. إدخال مصطلحات البحث “كينيدي” و”لينون” – بمعنى جون كينيدي وجون لينون – يوصلنا إلى عدد كبير من النتائج، بما في ذلك موقع لفريقِ كرة قدم بريطانيّ. ولكن بمجرّد إضافة كلمة “قيصر” ستجد أن البحث ركّز فجأة على مقارنات الاغتيالات فقط، لأنه، بحسب مايرز “لماذا ستكون هذه الكلمات الثلاث موجودة في نفس الصفحة؟ لقد وجّه المنطق بحثنا وأعطى صفات مختلفة لنتائجنا”.

أما إذا كنّا نبحث عن أشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي فالتّفكير المنطقي لمدّة دقيقة  سيقودنا للبحث عن مراهق أو مراهقة على منصات مثل TikTok أو Instagram ، وليس على LinkedIn، والعكس إذا كنّا نبحث عن الرئيس التّنفيذي لشركة كبيرة. أما على تويتر، فالأفضل البحث عن الكلمات التي يميل المغرّدون لاستخدامها بسبب عدد الأحرف المحدود  — مثل ” info ” بدلاً من ” information”.

سنمرّ هنا بشكل سريع على النصائح والأدوات التي تحدّث عنها مايرز مع الصحفيين المشاركين:

نصائح لاستخدام  محركات  البحث

– تذكر أن Google لا يرى كل شيء على الإنترنت، وأنه ينسخ صفحات الإنترنت التي تراها. يتطلب الوصول إلى بعض الصفحات اشتراكات مدفوعة، كما يتم إخفاء البعض الآخر في صفحات robots.txt.

لا تبحث عمّا تريد. بدلاً من ذلك، ابحث عن الكلمات التي يرجّح أن تُستخدم في الموقع أو منشورات وسائل التواصل الاجتماعي.

– اجعل بحثك أكثر وضوحًا باستخدام علامات الاقتباس حول الكلمات المفردة – وهو ما  يرشد Google إلى عدم البحث عن المرادفات – أو إضافة علامة ناقص قبل مصطلح يؤدي إلى فئات غير مرغوب فيها.

يمكنك أن تضفي شيئاً من المرونة على بحثك لتتجنب تخريبه، بإضافة كلمة “OR” بأحرف كبيرة، بين الخيارات.

عند الحاجة، يمكنك تركيز البحث على نطاق معين مع بادئة  “site:”، دون  مساحة بعد ذلك.

– استكشف علامات تبويب Google وأدواتها ووظائف البحث المتقدم، بما في ذلك نطاقات التاريخ.

– العمل على الكلمات الواضحة أولاً ثم انتقل إلى الكلمات القريبة منها.

– ابحث عن الصفحات المحذوفة – وخاصة منشورات وسائل التواصل الاجتماعي – على archive.org   archive.is

– عبارة ext:pdf تبحث عن ملفات PDF. عند البحث عن الملفات المحذوفة، ابحث عن الإصدارات المخزنة مؤقتاً (في ذاكرة الكاش). إذا كنت تعرف بضع الكلمات المذكورة في هذا الملف، فضعها في اقتباسات في Google، وابحث عن مصادر أخرى لنفس الملف.

–  يمكن لـ Bing القيام ببعض الأشياء التي لا يمكن لـ Google القيام بها. قال مايرز أنه “يسمح لنا بالنظر إلى البحث من أعلى،  ويسمح لك بأن ترى من فوق الأسوار”. فإنه يسمح لك بالبحث عن طريق عنوان بروتوكول الإنترنت، بدلاً من اسم النطاق. يقول مايرز إنه”سيكون مفيداً إذا كان هنالك 50 نطاقاً مختلفاً على نفس الكمبيوتر. [ولكن] هنالك أدوات مذهلة تحت تصرفنا للبحث باستخدام جوجل”.

نصائح للبحث  في وسائل التواصل الاجتماعية

–  رغم أنه من الممكن أن تبحث من خارج بعض منصّات التّواصل الاجتماعيّ، ابدأ في إنشاء صناديق البحث الداخلية على منصات معيّنة؛ فهي متّصلة بشكل مباشر بقاعدة بيانات المنصّة، ويمكن أن يقدم نتائج أكثر تحديثًا؛

– عند البحث عن الأفراد، حاول أولاً معرفة عنوان بريدهم الإلكتروني. عناوين البريد الإلكتروني أدلّة بحدّ ذاتها، كما أنها مُعرِّفات فريدة من نوعها وغالباً ما تُستَخدم أيضًا كاسم مستخدم، ويمكن استخدامها بشكل فعّال من قبل قواعدِ بياناتِ البحثِ عن الأشخاص مثل Pipl.com.

– أدخِل اسم شركة على email-format.com، ومن المحتمل أن يعطيك الشكل  الخاصّ بعناوين البريد الإلكتروني للأشخاص العاملين في هذه الشّركة. يمكنك بعد ذلك التوصّل إلى بريد الشخص المستهدف بإضافة اسمه إلى الشكل.

– استخدم خطوط الطول والعرض التي يتم إنشاؤها تلقائيًا في خرائط الإنترنت لمعرفة ما يقوله الناس في حيٍّ معيّن حول موضوعٍ معيّن. انسخ هذه الأرقام إلى تويتر، وأضفها (بدون مسافة) إلى البادئة ”geocode:”.  (الرمز الجغرافي). ثم أضف نصف القطر الذي تحتاجه إلى نهاية سلسلة الأرقام — على سبيل المثال، “1 كم” (كيلومتر واحد).

–  ابدأ بالبحث في يوتيوب عبر جوجل، عن طريق إدخال  site:youtube.com أو عن طريق البحث في علامة التبويب “فيديو” في محرّك بحث غوغل.  

–  اتّبع طرق الكتابة المُتَّبعة  في كلّ منصّة حتى وإن بدت لك غريبة. على سبيل المثال، غالباً ما توصلنا عمليات البحث الناجحة على Instagram إلى كلمات كُتِبَت باستخدام الشّرْطَة السفلية (أندرسكور) والكلمات المركّبة بدون فواصل فيما بينها، بدلاً من الشّرْطة العلوية (هايفن أو إشارة ناقص). وعلى الرغم من أنه لا يمكن نسخ الصور من Instagram، إلا أنها تقدم معلومات تعريفية يمكن استخدامها للبحث.

– Picbabun  من المواقع التي تقدم عمليات بحث فعالة في Instagram. يسمح بنسخ صور Instagram وفتحها بالحجم الكامل.

–  Echosec – موقع صديق للصحفيين – سوف تجد منشورات Instagram التي  أُرسلت عبر تويتر، حيث وظائف البحث  أفضل بكثير.

–  يمكنك “الإنصات” إلى المجتمعات المحلية للعثور على الوسوم (هاشتاغ) التي تُستَخدَم حصرًا في تلك المجتمعات. حدّد الوسوم من غيوم الكلمات على Hashtagify.me. مثلاً: يكشف البحث عن الهاشتاغات التي يستخدمها أعضاء طاقم الطيران أنّ #crewlife هو هاشتاغ منتشر لهذا المجتمع. إذا أخذت الهاشتاغ مرة أخرى إلى تويتر فسوف يوصلك مباشرة إلى منشورات لموظفي شركات خطوط جوية.

–  البادئة “intitle:”  تجدُ الكلمات في عناوين المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي.

– إذا شعرت بأن أحدهم قد عدّل على منشور على Facebook  انقر على النقاط الثلاث الصغيرة الموجودة في الزاوية العلوية اليمنى للمنشور، وشاهد “تاريخ التعديلات”، وستتمكن من رؤية النُّسَخ السابقة من المنشور.

– إذا كنت تشك في أن منشورًا بأكمله قد تم نقله إلى تاريخ يومٍ سابق، فحرّك مؤشر الماوس فوق رمز الساعة الصغير بجوار المنشور على Facebook، وسيكشف لك عن تاريخ إضافته.

– ابحث عن منشورات على تويتر مع روابط لمواقع أخرى باستخدام البادئة “url:” – لكي تجد،مثلاً، على الأشخاص الذي يشيرون إلى بيعهم للكمامات على باستخدام url:amazon;

–  Followerwonk يسمح لك بالبحث في السير الذاتية للأشخاص على تويتر ، كما يجد المتابِعين المشتَركين بين حسابين مختلفين.

– رغم أن وظائف البحث في فيسبوك غير مريحة، إلا أنها تسمح بإجراء عمليات بحث بواسطة أي كلمات رئيسية، بما في ذلك أسماء الشركات، حتى تتمكن من البحث عن شخص دون معرفة اسمه في البداية.

–  يقرأ فيسبوك أيضًا الكلمات والأرقام المُضَمّنَة في الصور التي تم تحميلها، ولهذا يمكنك البحث حتى عن أرقام لوحات السيارات:

– يقدم موقعا FBsearch  وGraph.tips; بحثًا موثوقًا ومتقدمًا على فيسبوك;

– عندما تجد أن بحثك محدودٌ بفلاتر ”most relevant”  (الأكثر صلة) ابحث في جوجل عن حلول تحت  “avoiding the filter bubble.”  (تجنب فقاعة التصفية).ولمعالجة المشكلة على فيسبوك، قم بإنشاء حساب بدون أصدقاء ولا معلومات تعريفية، وامسح ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك، ويمكنك بهذه الطريقة أن تتجنب التعرض لتحليل أداء البرمجية (Profiling)

Social Links موقعٌ متقدّم للغاية – ولكنّه يتطلّب اشتراكًا مدفوعًا– الذي يعمل ضمن برنامج Maltego. يقول مايرز: “الموقع يكلف نقودًا. ولكنني استفدت كثيراً منه.  يمكنك القيام بعمليات البحث للتعرف على الوجه عبر الشبكات الاجتماعية المختلفة. البحث عن المنشورات والصور  المشار إليها (تاغ). [العديد من الصحفيين] أصيبوا بخيبة أمل من قرار فيسبوك بإلغاء قدرتنا على استخدام وظيفة البحث في الرسم البياني. [ولكن] كل الأشياء التي كنا قادرين على القيام بها مع البحث في الرسم البياني، يمكنك فعلها الآن مع نسخة من Maltego وباستخدام موقع Social Links“.


روان فيليب صحفيٌّ عاملٌ مع الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية. كان المراسل الرئيسي لصحيفة Sunday Times الجنوب إفريقية. عمل كمراسل أجنبيّ وتناول الأخبار والسياسة والفساد والصراعات في أكثر من عشرين بلدًا. 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *