نصائح للمحققين المستقلين: كيف تبحث عن القصة، تنمي دخلك، وتدير أعمالك؟

Print More

English  

إذاً وبعدما أنفقت أموالك الخاصة لإنتاج قصة ميدانية انجزت بعقد مالي متواضع. هذه هي اللحظة – ربما اللحظة الوحيدة –  لتحقيق ربح صافٍ حقيقي، وجمع مؤنة تكفيك حتى الفرصة الصحافية المقبلة.

يحتاج الصحفيون المستقلون الذين يعملون لحسابهم الخاص إلى الاعتياد على البحث عن فرص عمل متعددة، إذا أرادوا النجاح أو حتى البقاء على قيد الحياة.

على سبيل المثال، يمكن للمراسل المستقل القيام أيضًا بتقرير Skype الذي تم ترتيبه مسبقًا لقناة تلفزيونية؛ إنتاج قصة خفيفة لمجلة لاحقاً؛ الحصول على مقابلة نظير إجراء سؤال وجواب مع مسؤول عن منشور تجاري ذي صلة؛ تسجيل مقاطع صوتية للراديو؛ أو أي من تلك الفرص المؤقتة.

بالطبع، يتمتع صحفيوالقطعة باستقلالية التحرير، ولديهم تاريخ غني من التأثير خارج النطاق الضيق للصحافة التقليدية مثال ذلك قصة سيمور هيرش حول مذبحة في My Lai. لكنهم أيضاً بحاجة أيضًا إلى التركيز على إنتاج قيمة ما، من كل جهد لجمع الأخبار، لأن عملهم هو ببساطة أصعب المهن الإعلامية الأخرى.

يقول Mark Schapiro، مراسل Center for Investigative Reporting السابق والمحاضر في الصحافة بجامعة كاليفورنيا في بيركلي، إنه وقبل كل شيء، القدرة على النتقل بين اشكال الانتاج المختلفة، وانتاج قصص  والتعامل مع مختلف أنواع وسائل الإعلام هي الاستراتيجية الأكثر أهمية لمسار مهني ناجح. كان ذلك خلال مناقشة جلسة “Business of Freelancing” في المؤتمر العالمي للصحافة الاستقصائية الحادي عشر.

يقول شابيرو: “عليك أن تتذكر أن القصص الأقل تعقيدًا غالباً ما يدفع لها أفضل بكثير” “أننا نعيش في عالم الوسائط المتعددة. تذكر أنه يمكنك مضاعفة دخلك إذا تمكنت بيع المنتج إلى برنامج تلفزيوني، أو إلى منتج منفذ والذي سيساعدك بكل سرور فيما يتعلق بالإرشادات “.

تقول Carolyn Thompson، صحفية بيانات مستقلة مقرها في نيروبي، إن التعاون بالنسبة للصحافي المتفرغ أصبح مهما  كما هو مهم بالنسبة للمنظمات الإخبارية.

كانت كارولين جزءًا من فريق كشف – باستخدام استطلاع مبتكرة للهواتف المحمولة – كيف أجبرت الوحدات الحكومية آلاف الأشخاص على مغادرة أراضيهم في جنوب السودان.

تقول كارولين: “خاصة عندما تعمل بمفردك في منطقة صعبة ، فأنت بحاجة إلى البحث عن صحفيين مستقلين آخرين كنوع من شبكات الدعم”. “لقد كانت تلك الشبكة مفيدة بشكل لا يصدق بالنسبة لي. يمكنني تقديم مهاراتي في استخدام البيانات وعلاقاتي بالمؤسسات الدولية. في ذات الوقت، سيساهم المستقلون الذين تواصلت معهم في جهات الاتصال والرؤى المحلية. بذلك تكمل أفكارنا بعضها البعض. “

وفي الوقت نفسه، أشار إيمانويل فرويدنتال، الذي أنتج عدة تحقيقات منفردة حول إفريقيا، إلى أنه حتى استراتيجيات القصة الناجحة مثل هذه لا يمكن أن تطبق إلا إذا كان لدى الصحفيين المستقلين  بالفعل خطة عمل سليمة.

ومع ذلك، شدد على أنه على الرغم من كل التحديات الحياتية – الافتقار إلى الرعاية الصحية والإجازات المدفوعة الأجر، والأجور المنتظمة – ظلت مهنة التحقيق المستقلة جديرة بالاهتمام بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الإدارات الصارمة.

نصائح لإيجاد قصة جيدة 

– قراءة أو الاشتراك في المجلات الأقل شهرة والمجلات التجارية والمنشورات المحلية. قال شابيرو: “كل المراسلين يقرؤون صحيفة نيويورك تايمز و الجارديان وما إلى ذلك. عليك أن تقرأ ما لا يقرؤه الصحفيون الآخرون.”

– استخدم الموارد المجانية في المكتبات وتعرف على أمناء المكتبات. يقول أحد المراسلين في الجلسة إن نصيحة أمين المكتبة حول كيفية تصفية النتائج حسب الطلب على محرك بحث LexisNexis بالمكتبة هي التي قادته في مهمة إعداد التقارير لمدة عامين.

– استخدم نصائح أصدقائك وأقاربك لتغذية أفكارك وزوايا قصتك واطلب منهم مشاركة أفضل قصة سمعوها. “ما هي القصة الأكثر إثارة للاهتمام التي سمعتها في حفل عشاء؟” سؤال مفيد!

– اقرأ سجلات المحكمة والمدونات كلما كان ذلك ممكنًا، ثم فكر ما قد تكشفه لك تلك السجلات.

نصائح لإدارة عملك

– استخدم أدوات الإدارة المجانية عبر الإنترنت للتحكم في التكاليف الخاصة بك، مثل Smart Receipts Plus لتنظيم النفقات الخاصة بك. قال Freudenthal يجب عليك أيضًا التفكير في استخدام التطبيقات التي تذكرك أنت وعميلك بالمواعيد النهائية للفاتورة.

– بعد إنشاء ميزانية لعملك المستقل، حاول تحديد الحد الأدنى لرسوم عملك، وكن مستعدًا لرفض المشروعات التي تقل عن هذا السعر.

– استكشف فرص المنح الممكنة من خلال مواقع مثل International Journalists’ Network والشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية، حيث يمكنك أن ترى كيف يمكن لعملك أن يتوافق مع ما يريده الممولون.

– رتب مقترحات أفكار قصصك بناء على الدخل المتوقع وحساسية الوقت. ثم قم بالعودة إلى القصص والميزات الأقل استعجالاً عند نفاد مخزون القصص مرتفعة الدخل، بالغة الأهمية.
– استخدم وقت إجازتك غير مدفوع الأجر للراحة، بدلاً من استخدامه كوقت للأعمال الإدارية، أو تجربة العمل أثناء السفر للعطلة محاولةً لضرب عصفورين بحجر. ستحتاج إلى إعادة شحن بطارياتك لمواجهة التحديات المقبلة.

– استخدم الوسائط الاجتماعية للترويج لعملك ونفسك – على الرغم من أن هذا قد يبدو مخالفًا لطبيعتك كصحفي.

– وتأكد من أن عنوان جهة اتصال البريد الإلكتروني ومجالات الخبرة الخاصة بك مرئية بوضوح على موقع الويب الخاص بك. راجع عملك السابق وقائمة معارفك، ومعرفة ما إذا كان يمكنك وضع نفسك كمتخصص في موضوع معين.

– لا تقم بالترويج لفكرتك إلا عندما تكون لديك فكرة القصة بشكل محكم أو على الأقل أن يكون “الحد الأدنى من القصة” في متناول اليد . لا يعني ذلك  أن تمضي كامل الوقت والموارد في البحث عن القصة بأكملها.

نصائح لزيادة أرباحك

– اقرأ أو شاهد أكبر عدد ممكن من أعمال المؤسسات الصحافية، واتقن أساليبها.

– قييم ما إذا كان يمكنك تقسيم قصتك إلى أجزاء يمكنك بيعها أو إعادة تقديمها بشكل مستقل لمؤسسات أخرى.

– فكر في إصدارات وسائط متعددة لنفس القصة، ولا تشعر بالعجز أمام الوسائط غير المألوفة. قم بالترتيب دوماً مع المنتجين في محطات البث التلفزيوني والإذاعي للقيام بعمل بتقارير ميدانية مباشرة، والتي غالباً ما يصل أجرها إلى 300 دولار مقابل زمن يسيير من الحديث الإذاعي.

– حاول أن تتجنب عقود الدفع حسب الكلمة إذا كنت كاتباً، لأن قصص التحقيقات غالبًا ما لا تنجح أو تستغرق وقتًا أطول أو يقتطعها الناشر. بدلاً من ذلك، حاول التفاوض على العقود التي يُدفع فيها لك راتباً أسبوعياً أو شهرياً مضموناً لوقت البحث مع الحرص على طلب مكافأة سواء تم النشر أم لا. يمكنك تحفيز هذا التعامل من خلال توضيح أنه لن يكون هناك شرط جزائي مقابل عدم النشر. يمكنك أيضاً التفكير في بند محدود وبسيط لحقوق النشر. في أي عقد، تأكد من أنك لست على صلة بمسؤولية الناشر.

– حدد مواعيد تسليم نهائية لنفسك. تقول كارولين: “يمكنك أن تتعلم شيئاً جديداً كلما تعمقت في البحث. لكنني وعلى السبيل المثال اشترطت على نفسي ألا أذهب إلى مؤتمر #GIJC19 إلا بعد إن حددت موعدًا نهائيًا لنشر قصة سابقة. أو سأتوقف عن العمل المستقل إن لم ألتزم بالمواعيد، وهذه الوسيلة ناجحة!”


Rowan Philp كان مراسلًا رئيسيًا لصحيفة صنداي تايمز بجنوب أفريقيا لمدة عقد  وهي فترة انتهت بزمالات في واشنطن بوست ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. قدم روان تقارير من 27 دولة. تقريره لعام 2014 الذي يكشف عن الجهود السرية التي بذلتها روسيا لبيع ثمانية مفاعلات نووية لحكومة جنوب إفريقيا كان له الفضل في دوره في إلغاء تلك الصفقة العام الماضي. وهو كاتب منتظم في GIJN.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *