من هم أصحاب الأراضي؟

Print More

دليل جديد من الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية عن طرق الوصول إلى سجلات الملكية حول العالم

تحتوي سجلات الملكية على قدر كبير من المعلومات، ومن ثم يمكن للكشف عن مُلاك الأراضي أن يكون مهمًا في تغطية الموضوعات المتعلقة بالفساد السياسي والجرائم البيئية والمعاملة المخادعة للسكان الأصليين.

ومن ثم، قامت الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية بإعداد دليل مرجعي شامل معني بسجلات الملكية، توضح من خلاله كيفية العثور على سجلات ذات صلة وتحديد الأشياء التي تبحث عنها. سيساعدك هذا الدليل الجديد، الذي يماثل مكتبًا للدعم الفني، في الوصول إلى سجلات محلية ووطنية حول العالم.

وتُبرز قائمتنا الخاصة بالتحقيقات الاستقصائية الأنواع المتعددة من التحقيقات الممكن تنفيذها إذ تم الكشف عن أصحاب الأملاك أو تم التعامل مع سجلات الملكية باعتبارها بيانات.

أحد الأشياء التي اكتشفناها هو أن وضع سجلات الأراضي ضعيفٌ على نحو صادم في دول عديدة. ومن هذا المنطلق، نشير إلى مصادر من أجل نوع آخر من التحقيقات؛ لماذا تحتاج الأنظمة الخاصة بالسجلات إلى تحسين وقدر أكبر من الشفافية، وما هي الإصلاحات المطلوبة. لمعرفة المزيد عن هذا الأمر، يمكنك الاطلاع على الرؤية التي تقدمها الشبكة العالمية بخصوص قصة الملكية المكشوف عنها.

قام “توبي ماكينتوش“، مدير مركز مصادر الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية، بتجميع هذا الدليل. عَمِلَ “توبي” صحفيًّا ومحررًا مع “بلومبرج بي إن إيه” في “واشنطن” لمدة 39 عامًا، وكان أيضًا محررًا للموقع غير الهادف للربح FreedomInfo.org، فضلًا عن أنه يدير مدونة eyeonglobaltransparency.net

ملكية الأراضي: سجلات مفيدة يصعُب العثور عليها

من الممكن لاكتشاف أصحاب الأراضي أن يكون أمرًا صعبًا، إذ تختلف جودة المعلومات وتوافرها بشكل كبير، على الرغم من أن أنظمة تسجيل الأملاك متواجدة في كل الدول تقريبًا.

حسب تقديرٍ لخبراء البنك الدولي، يمتلك نحو 30% فقط من سكان العالم حق ملكية أراضي مسجل قانونيًّا، وهو رقم يرد كثيرًا ويشدد موظفو البنك على أنه تقدير تقريبي.

فضلًا عن ذلك، كثيرًا ما تكون سجلات الملكية ناقصة أو غير دقيقة.

في تدوينة نُشرت عام 2018، قام خبير الأراضي بالبنك الدولي “كلاوس داينينجر” بتلخيص المسألة كما يلي: “إن عدد الدول التي سجلت أو وضعت خريطة للأراضي الخاصة الموجودة داخل عواصمها يقل عن نصف دول العالم (و13% فقط في أفريقيا)، ناهيك عما يقع وراء حدودها، وغالبًا ما لا يتم تسجيل الأراضي العامة على الإطلاق”، فيما أشار مسؤول آخر بالبنك الدولي إلى أن نقص أمن السجلات يعني أن العديد من المُلاك من الممكن أن يكونوا مدرجين تحت قطعة الأرض نفسها.

ومع ذلك، يمكن الحصول على معلومات قيّمة من سجلات الأراضي العامة في العديد من الدول المتقدمة، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وهونج كونج. غالبًا ما يتم الإشراف على السجلات محليًّا، ومن ثم لا تكون متاحة في سجل وطني مركزي ومن الممكن ألَّا تكون متاحة على الإنترنت. وبحسب “داينينجر”، فإن أقل من ثلث الدول تحتفظ بالسجلات رقميًّا.

ما يزيد الأمور تعقيدًا هو أن قواعد حماية الخصوصية غالبًا ما تحظر الكشف عن أسماء مُلاك الأراضي، ويحدث هذا الأمر في الدول المتقدمة والنامية على حد سواء.

ستُقربك الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية من إيجاد سجلات الأراضي قدر الإمكان، وفيما يلي روابط وشروحات لمصادر وطنية وإقليمية ودولية.

كيف يمكنك الاستفادة من المعلومات؟

تعتبر العقارات وسيلة جذابة وواسعة الاستخدام في المسائل المتعلقة بالفساد وغسيل الأموال، وقد لعب اكتشاف الملكية دورًا في التحقيقات الاستقصائية، إذ استُخدِمت سجلات الملكية في:

– الكشف عن ثروات السياسيين.

– فضح عمليات غسيل الأموال.

– اكتشاف مرتكبي الجرائم البيئية.

– إظهار استغلال السكان الأصليين.

– تتبع فساد الشركات.

– تحديد أولئك المسؤولين عن المباني غير القانونية أو غير الآمنة.

– توضيح أنماط التمييز.

قامت الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية بتجميع دزينات عديدة من التحقيقات الاستقصائية المعتمدة على سجلات الأراضي؛ قم بالاطلاع هذه الأمثلة الرائعة.

إن الافتقار إلى وجود سجلات جيدة خاصة بملكية الأراضي هو في حد ذاته قصة بحاجة إلى مزيد من الانتباه. يمكن لهذه المصادر أن تساعدك على تغطية مثل هذه القصص على النطاق الوطني.

عن أي شيء تبحث

يتطلب البحث عن سجلات الأراضي فهمًا للنظام القانوني الوطني القائمة عليه:

– ما هي القوانين القائمة المعنية بحقوق الملكية، وما الذي يجب تسجيله؟

– أين يتم الاحتفاظ بالمعلومات المتعلقة بتعيين حدود الأملاك؟

– كيف يتم التعامل مع الأملاك المُباعة؟

–  كيف يتم تقييم الملكية وإخضاعها للضرائب؟

تعتبر هذه المعلومات الأساسية مفتاحًا رئيسيًّا للوصول إلى سجلات الملكية. كذلك، يُعد المسؤولون المحليون وسماسرة العقارات والمحامون مصادر محتملة. قم أيضًا بالاطلاع على المصادر الأخرى المدرجة أدناه.

إن التركيز في ما هو محلي أمرٌ ضروري، لأن القوانين المتعلقة بالملكية وأساليب إدارتها شديدة التنوع حول العالم، حتى أن أحد المتخصصين من ذوي الخبرة في الولايات المتحدة وأوروبا شدد على أهمية البحث عن خبير محلي يساعد في فهم السجلات.

عادة ما تكون “سندات ملكية” الأراضي هي سجلات الملكية الرسمية، في العديد من الأماكن، ويتم الاحتفاظ بها في “سجلات” الأراضي. أما الحدود وموقع الأرض، فيتم توضيحه في سجلات “المسح الأرضي”. من الممكن لهذه الأنظمة المتعلقة بالسجلات أن تكون مدمجة أو منفصلة. إن السجلات الخاصة بقيمة الأرض واستخدامها والضرائب وغيرها من المعلومات المتعلقة بالمباني غالبًا ما تكون موجودة في أماكن مختلفة.

كذلك، يوجد تفاوت كبير في الكيفية التي يتم التعامل بها مع سجلات ملكية الأراضي.

يسود استخدام عقود الإيجار طويلة الأمد في بعض الأماكن؛ فعلى سبيل المثال، نجد أن تراخيص الحيازة في نيجيريا وبيلاروسيا تُعطي الحق في إشغال الأرض لفترة زمنية محددة، وفي فيتنام، لا توجد ملكية خاصة ويجد بدلًا منها “ترخيص بحق استخدام الأرض”، أما في اليابان، فيتم التعامل مع الأراضي والمباني باعتبارهما منفصلين ومستقلين.

في البرازيل، تُتاح بيانات حقوق ملكية الأراضي الريفية دون غيرها في مسوح الأراضي وسجلاتها الوطنية المركزية، أما الولايات والبلديات فتتولى إدارة الممتلكات الخاصة بالمدن.

في الولايات المتحدة، يتم تسجيل ملكية الأراضي وحفظها على المستوى المحلي، وعادة ما يتم ذلك في مكتب سجلات المقاطعة أو مكتب تقدير الضرائب.

في العديد من الأماكن، وخصوصًا أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يتم تسجيل أو نقل ملكية نسبة قليلة فقط من الأراضي. يتم تنظيم الكثير من الأراضي، التي تكون أغلبها ريفية، بشكل جماعي وفقًا لترتيبات الحيازة العرفية. غالبًا ما يُثار جدلٌ حول المطالبات المتنافسة المتعلقة بمثل هذه الأراضي والشركات والجهود الحكومية للاستحواذ عليها. إذا أردت أن تأخذ فكرة عن نطاق الأراضي ذات ترتيبات الحيازة العرفية، يمكنك الاطلاع على خريطة قامت بها المنظمة غير الحكومية “لاندمارك“.

وعليه فإن التركيز في ما هو محلي أمرٌ مهم.

ما هي الأشياء المحتمل أن تجدها

من الممكن لسجلات الملكية أن تكون مصادر غنية، حتى على الرغم من كل الاختلافات والتعقيدات.

تتضمن الكشوف المحتملة:

– اسم المالك.

–  العنوان ورقم قطعة الأرض.

–  وصفٌ جغرافي لحدود الملكية.

– وصفٌ للمباني وخصائص المِلك.

– آخر سعر تم دفعه للمِلك.

– سجلات عمليات البيع السابقة.

– تقديرات الضرائب الآن وسابقًا.

– القيود المفروضة على المِلك والاستخدامات المسموح بها له.

– تفاصيل عن قيود وحقوق المالك المتعلقة بالأرض.

– الرهونات المفروضة من قِبل المحكمة على المِلك.

– نزاعات قانونية عن المِلك.

– سجلات متعلقة بأعمال البناء على المِلك، مثل تراخيص البناء.

– القروض العقارية التي ترهن الملكية.

–  الرهونات، وقيود الحق العام.

إذا أردت أن تحصل على صورة عامة جيدة، قم بزيارة الموقع الخاص بمؤسسة “كاداستا”.

ما هي الأشياء المحتمل أن يكون العثور عليها صعبًا

في العديد من الدول، تحظر قوانين حماية الخصوصية إتاحة اسم مالك الأرض. وعلى الرغم من أنها ضد الشفافية، يرى بعض ملاك الأراضي مثل هذه السرية باعتبارها حماية من أصحاب النفوذ.

الخصوصية موجودة؛ ليس فقط في العديد من الدول الآسيوية والأفريقية، وإنما أيضًا في بعض الدول الأوروبية، مثل ألمانيا وبلجيكا وإسبانيا. على النقيض، تأتي هولندا وإستونيا من بين الدول التي تتمتع بشفافية وأنظمة متاحة على الإنترنت.

حتى عندما تكون المعلومات المتعلقة بملكية الأراضي متاحة، من الممكن أن تكون هناك عوائق مادية وأخرى متعلقة بإتاحيتها. تفرض بعض الدول (جامايكا والمملكة المتحدة) رسومًا ليست هينة مقابل المعلومات. وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية، يجب أن تُقدم الاستفسارات بشكل شخصي، وهي مهمة من الممكن أن تنطوي على مخاطر.

فضلًا عن ذلك، يمكن للسجلات أن تكون عُرضة للفساد أو التحريف، ومن ثم يمكن لدقة المعلومات وجودتها أن يكونا محل شك. وربما يتم إخفاء الملكية الحقيقية تحت اسم أحد الأقارب أو وراء شركة وهمية. ومن ثم، يقودنا هذا إلى تحد آخر: من هو صاحب الشركة؟ من الممكن أن تكون لعبة من الإخفاء والتعتيم.

في عدد قليل جدًّا من الدول، يتعين على وكلاء العقارات الإبلاغ عن المعاملات المشبوهة، ويُقدم منشورٌ صادرٌ عن دائرة بحوث البرلمان الأوروبي، في فبراير 2019، تحت عنوان “فهم غسيل الأموال عن طريق صفقات العقارات“، نظرة عامة جيدة ويشير إلى أن “الإبلاغ عن المعاملات المشبوهة في سوق العقارات محدود ويفسح المجال للتحسينات”.

أين تبحث

لقد ضحك الخبراء من الفكرة القائلة بأنه ربما تكون هناك قائمة دولية مركزية بالأماكن التي نجد فيها السجلات الوطنية للأراضي.

لا يوجد!

ومع ذلك، قامت الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية بتحديد بعض نقاط الانطلاق الممتازة؛ نظرًا لأن سجلات الملكية تأخذ طابعًا وطنيًّا، فإن المحلية هي أفضل طريقة للبحث. لكن أين تبحث؟ ستجد أدناه معلومات متعلقة بالمصادر الوطنية الرسمية، وقد قسمنا هذه المصادر طبقًا للمنطقة، وعليه من الممكن أن تكون بحاجة إلى استخدام شريط التمرير حتى تصل للمنطقة محل الاهتمام.

كذلك نضع قائمة ببعض “المصادر الدولية” المفيدة أسفل المعلومات الإقليمية، التي يأتي من بينها تقرير البنك الدولي المتعلق بممارسة الأعمال التجارية، الذي يحتوي على معلومات وافية متعلقة بالسجلات الوطنية وكذلك القوانين واللوائح المنظمة للملكية في 190 دولة. سندلك على كيفية الوصول إلى المواد الجيدة.

المصادر الدولية الأخرى المُدرجة أقل شمولية، لكنها توفر خلفية عن الأطر القانونية وأنظمة استخدام الأراضي في دول محددة.

المصادر الأوروبية

بوابة العدالة الإلكترونية الأوروبية: تعمل قاعدة البيانات، التي توفرها المفوضية الأوروبية بعدة لغات، على توضيح أين يمكن إيجاد المعلومات الخاصة بالملكية الوطنية. قم بزيارة 28 صفحة فرعية وطنية توضح السجلات الوطنية للأراضي والروابط الخاصة بها، على اختلاف جودتها. في عام 2019، تخطط المفوضية أن تطلق البوابة البينية لسجلات الأراضي، التي من شأنها أن تتيح الوصول المباشر إلى معلومات سرية متعلقة بالأراضي والملكية بالدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

يوروجرافيكس: توجد معلومات كثيرة على صفحة “الأعضاء” الخاصة بالرابطة غير الهادفة للربح الممثلة لهيئات سجلات الأراضي، وسجلات الأراضي الممسوحة، والتخطيط الوطني الأوروبي. (وتقوم أيضًا بنشر “يورو جلوبال ماب”، مستخدمة البيانات المفتوحة التي تتيحها مصادر وطنية رسمية).

الرابطة الأوروبية لسجلات الأراضي: هناك دراسة كانت قد أجريت على أعضاء الحكومة في عام 2018 عن الأنظمة الوطنية؛ يمكن العثور عليها في “مسوح الأراضي وسجلاتها في أوروبا“، إلَّا أنها تفتقر إلى الروابط الإلكترونية. كذلك، تضم قائمة جهات الاتصال الخاصة بالأعضاء في داخلها هيئة التنظيم الوطنية لشؤون الأراضي.

لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا: تعمل هذه الوكالة الأممية في نطاقات متعددة تشمل الإسكان والأراضي. العديد من تقاريرها ذات أهمية إذا كانت قديمة نوعًا ما.

يعود أحد هذه التقارير إلى عام 2014، بينما يعود الآخر إلى عام 2005، بالتبعية: “دراسة عن أنظمة إدارة الأراضي” و”فهرس لأنظمة إدارة الأراضي في أوروبا وأمريكا الشمالية“. اِبحث في الملحق الخاص بتقرير عام 2014 عن تفاصيل استثنائية متعلقة بأنظمة السجلات في الـ25 دولة المشاركة في الدراسة: أرمينيا، النمسا، بيلاروسيا، بلجيكا، بلغاريا، كرواتيا، قبرص، الدنمارك، إستونيا، فنلندا، جورجيا، ألمانيا، أيرلندا، إسرائيل، إيطاليا، قيرغيزستان، لاتفيا، ليتوانيا، مالطا، هولندا، رومانيا، صربيا، إسبانيا، السويد والمملكة المتحدة (إنجلترا وويلز).

بالنسبة إلى روسيا، قم بزيارة السجل الموحد لعقارات الدولة (باللغة الإنجليزية) للوصول إلى السجلات الرسمية الخاصة بملكية الأراضي وقوائم العقارات، التي تقدم خدمات مختلفة من بينها تقدير الدولة للمساحات. كذلك، يتيح التسجيل على موقع Rosreestr الاطلاع على نبذة جيدة عن المساحات تشمل أسماء أصحاب الأملاك، لكنها غير متاحة للأجانب. أنظر أيضًا تقرير البنك الدولي المتعلق بممارسة الأعمال التجارية والدليل العالمي للبيانات المفتوحة الموضَّح في القسم الدولي.

الخدمات العامة على الخريطة (PDOK) هي منصة مجانية تتيح مجموعات البيانات الجغرافية التي تحتفظ بها السلطات الهولندية.

أمريكا الشمالية

في الولايات المتحدة، تتولى 3100 دائرة اختصاص عملية تنظيم سجلات الأراضي، وهي متاحة للجمهور.

يتم تنفيذ السجلات على شاكلة السندات وصكوك الملكية بصفة أساسية في المقاطعة وعلى مستوى البلديات، مثل مكتب التسجيل أو أمين السجل. وتحتفظ مكاتب تقدير الضرائب بسجلات خاصة بالممتلكات التي تم تقديرها من أجل الضرائب. كذلك، فإن العديد من السجلات متاحة على الإنترنت (في 1400 دائرة اختصاص وفقًا لأحد التقديرات)، على الرغم من اختلاف إمكانيات البحث، بيد أنك ربما تكون بحاجة إلى التسجيل من أجل الاطلاع. عادة، ما يتم تجنب البحث عن طريق الاسم والعنوان أو رقم قطعة الأرض. في بعض الأحيان، يتم توفير الخرائط. ربما لا تتيح بعض الأماكن البحث عن طريق اسم المالك.

فيما يلي بضعة مواقع تجارية من الممكن أن ترشدك إلى أماكن الاحتفاظ بالسجلات الرسمية للملكية: NetrOnline، وOnlineSearches، وTrulia، وSearch، وSearchSystems.net (جميعها جهات تجارية تعمل في مجال تقديم الخدمات البحثية).

من الممكن لاستخدام المتعهدين التجاريين بغية البحث عن سجلات الأراضي أن يكون استثمارًا جيدًا للمحققين، خصوصًا إذا لم تكن لديهم فكرة واضحة عن المنطقة محل البحث. تتيح LexisNexis الوصول إلى 5.6 مليار سجل ملكية خاص، بما في ذلك الصكوك والرهون العقارية وسجلات مقيم الضرائب. يأتي من بين مقدمي الخدمات: US Title Records، وProtitleUSA، وRenomy (للسجلات التجارية).

تقدم أيضًا الخدمات التي تستهدف بيع الممتلكات معلومات جيدة عادة ما تكون مجانية ومستندة إلى سجلات رسمية. قم بالاطلاع على مواقع مثل: Zillow، وTrulia أو Realtor.com. للممتلكات التجارية، أنظر Loopnet.com.

في كندا، يتم الاحتفاظ بسجلات العقارات على مستوى المقاطعات، وتمتلك المقاطعات العشر جميعًا أنظمة على الإنترنت؛ تجد روابط إليها فيما يلي: كولومبيا البريطانية، ألبرتا، ساسكاتشوان، مانيتوبا، أونتاريو، نيو برونزويك، نوفا سكوشا، كيبك، جزيرة الأمير إدوارد، ونيوفاوندلاند. عادة ما يتطلب الأمر تسجيلًا ورسومًا باهظة الثمن إلى حد ما. هناك أيضًا العديد من الخدمات التجارية التي ستكون مسرورة بأن تأتي إليك بالمعلومات، ويأتي من بينها: Title Searcher، وEasyPPSA، وSpeedySearch. كذلك، توفر بعض المقاطعات قوائم باحثين إقليميين أصحاب خبرة.

أفريقيا

قائمة “نيو أميركا” لمسوح الأراضي ووكالات حيازة الأراضي: قام مركز أبحاث “نيو أميركا”، في عام 2018، بتحضير هذه القائمة المميزة التي تمت مشاركتها مع الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية، وتتضمن القائمة أسماء وعناوين وكالات ذات صلة في 50 دولة أفريقية. تدير “نيو أميركا” برنامجًا يُسمى “مستقبل حقوق الملكية“، من بين أشياء أخرى.

فوكاس أون لاند إن أفريكا“: يتضمن موقع هذه المنظمة غير الحكومية معلومات مرجعية عن 16 دولة أفريقية، وتتعلق هذه المعلومات بأمور مثل القوانين الوطنية للأراضي.

قامت “أفريكا تشيك” بعمل تقارير موجزة عن سجلات وقوانين الأراضي في نيجيريا والسنغال (باللغة الفرنسية).

توفر “تريمبل لحلول إدارة الأراضي” خرائط تعدين وتراخيص أخرى لـ15 دولة أفريقية.

وفقًا لمقال في Place، نشرت حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية كافة تراخيص استغلال الغابات الخاصة بها على الإنترنت، وأضاف المقال: “إن جمهورية الكونغو، مثل الكاميرون، تنشر بعض العقود في نسخة مطبوعة بجريدتها الرسمية، على الرغم من أن ذلك لا يحدث بصفة منتظمة. وأبعد من ذلك، تنشر ليبريا أيضًا عقودها الخاصة باستغلال الغابات، فيما التزمت سيراليون بالكشف عن أغلب عقودها الزراعية”.

قم أيضًا بالاطلاع على تقرير البنك الدولي المتعلق بممارسة الأعمال التجارية والدليل العالمي للبيانات المفتوحة الموضَّح في القسم الدولي.

المصادر الدولية

تقرير البنك الدولي المتعلق بممارسة الأعمال التجارية: توجد معلومات كثيرة متعلقة بسجلات الأراضي، مدفونة في هذا التقييم الضخم الخاص بعوائق ممارسة التجارة في 190 دولة. ستجد الوكالة المسؤولة والموقع الإلكتروني في الكثير من الحالات، ويمكنك القيام بالأمر على النحو التالي: اِضغط على Rankings أو التصنيفات، ثم اِختر الدولة، ثم قم بزيارة قسم Registering Property أو تسجيل الممتلكات. تجاهل النتائج العامة وقم باختيار الدولة. يوجد قرب الجزء السفلي من جميع الصفحات الخاصة بالدول قسمان يحملان اسم Details أو تفاصيل. أحدهما يسمى “تفاصيل… مدة الإجراءات والتكلفة” والآخر “تفاصيل… قياس الجودة”.

يوضح القسم الأول بشكل أساسي النظام الوطني لتسجيل الممتلكات، بينما يركز الآخر بشكل أكبر في إتاحة المعلومات. في بعض الحالات، تكون المعلومات متعلقة بشفافية أنظمة الأراضي في المدينة الأكبر في البلد. لذلك فإن معلومات المدينة قوية، وتشتمل على روابط لقواعد بيانات متاحة على الإنترنت (طالما كانت موجودة). لا يتم إدراج السجلات الوطنية إلَّا إذا كانت مشمولة ضمن النظام الوطني للتسجيل. بيد أن هناك معلومات مرجعية قوية وفرصة للحصول على معلومات محددة وجيدة. يوجد مشروع آخر للبنك الدولي يحمل عنوان “إطار تقييم إدارة الأراضي“، وهو بمثابة أداة فحص تُقدم تقييمًا موضوعيًّا لإدارة الأراضي في أكثر من 40 دولة. من بين المؤشرات التي يقدمها: “4.4 توفير القطاع العام للمعلومات المتعلقة بالأراضي”.

منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة: تمتلك الفاو قاعدة بيانات بالقوانين الوطنية FAOLEX؛ قم بالاطلاع على قسم “الأرض والتربة” بشكل خاص. كذلك، تدير الفاو بشكل منفصل قاعدة بيانات للمسائل الجنسانية والحقوق في الأراضي GLRD، تستكشف من خلالها أوجه عدم المساواة بين الجنسين في إطار حقوق الأراضي، مع نبذات عن البلد وإحصاءات متعلقة بالأراضي وبالجنسانية وأداة التقييم القانوني LAT التي تم تطويرها حديثًا.

روابط الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الخاصة بالأراضي: لا يقتصر هذا الموقع على المعونة الأجنبية الأمريكية المعنية بشؤون الأراضي وحسب، بل يضم صفحات متعلقة بـ70 دولة تقريبًا. قم باختيار دولة، ثم Land أو أرض. تحت Land Use أو استخدام الأرض، اِقرأ القسم المُسمى Legal Framework أو الإطار القانوني، حتى تحصل على مزيد من المعلومات المتعلقة بالأحكام الدستورية والقوانين الخاصة بحقوق الممتلكات. ستجد أيضًا معلومات مرجعية عن تاريخ استخدام الأراضي، وعن الكيفية التي ضمن بها الأفراد حقوق الأراضي. كذلك، تقدم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية انتقاداتها الشخصية لكل نظام وطني، وتثني على غيره.

بوابة الأراضي: يضم الموقع الإلكتروني لهذه المنظمة غير الحكومية قسمًا خاصًا بالدول؛ يتضمن “ملفات” نحو 67 دولة تقع بشكل رئيسي في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا، وتوفر السياق المتعمق المحيط بإدارة الأراضي واستخدامها، ويحتوي قسم الـ”بيانات” على روابط لـ37 مجموعة بيانات معنية بأمور شتى متعلقة بحيازة الأراضي وما يزيد عن 650 “مؤشر” معني بشؤون محددة متعلقة بالأراضي. أنظر أيضًا صفحة Land Governance Issues in Context أو شؤون إدارة الأراضي في سياقها الصحيح. كذلك، يحتوي الموقع على نشرة بريدية ممتازة تجمع الأخبار الدولية المتعلقة بالأراضي.

الدليل العالمي للبيانات المفتوحة: يصنف هذا المصدر التابع لشبكة المعرفة المفتوحة ما يقرب من 100 دولة وفقًا للشفافية المتعلقة بـ15 نوعًا من البيانات الحكومية. يمكن العثور على معلومات وطنية مفيدة خاصة بالأراضي؛ قم بالضغط على places أو أماكن في الجزء العلوي من الصفحة، ثم على اسم الدولة. وفي breakdown أو تصنيف كل دولة، قم باختيار land ownership أو ملكية الأراضي، ثم meta data أو توصيف البيانات و/أو details أو تفاصيل.

مصفوفة الأراضي – خريطة عالمية بالاستثمارات: تقوم هذه الخريطة التفاعلية بتلخيص بيانات متعلقة بعمليات حيازة أراضي واسعة النطاق؛ يتم تنظيمها عن طريق المستثمر والدول المستهدفة. يمنحك الدخول إلى مجموعات البيانات نظرة عامة عن المستثمرين (بما في ذلك اسم الجهة التجارية وبلد المنشأ)، حجم الاستثمار، ووضع المشروع. وعلى الرغم من أن المعلومات دائمًا ما يتم تحديثها باستمرار، فإن واضعيها ينوهون بأنها غير كاملة، لأن “صفقات الأراضي معروفة بعدم الشفافية”.

لاند مارك: إن “المنصة العالمية للسكان الأصليين وأراضي المجتمعات المحلية” التي أنشأتها هذه المنظمة غير الحكومية تعرض معلومات ذات مرجعية جغرافية عن أراضي مُستغلة ذات ملكية جماعية على النطاق الدولي، وتوحد الجهود الإقليمية والوطنية والمحلية المستمرة والمتعددة بغية تخطيط وتوثيق الأمور المتعلقة بالسكان الأصليين وأراضي المجتمعات المتضمنة داخل منصة عالمية مفردة.

إنفِستيجِتيف داشبورد: يورد هذا المصدر الذي قام به مشروع تغطية الفساد والجريمة المنظمة حفنة من سجلات الأراضي، في قسمها الذي يفصل كل دولة على حدة. اِبحث عن وثائق بداية من هنا (اِضغط على search أو بحث إذا أردت خيارات بحث متقدمة).

يعد “كاداسترال تِمبليت” أيضًا موقعًا مشوقًا يضم عددًا متزايدًا من البلدان المرتبطة ومعلومات مرجعية كثيرة. وقد كتب خبراء (الأسماء ومعلومات الاتصال مُدرجة) تقارير (بعضها قديم، ومن ثم عليك مراجعة التاريخ) عن 57 دولة، يقدمون من خلالها تفاصيل عن تاريخ وإدارة تسجيل الأراضي وأنظمة التخطيط، بالإضافة إلى أسماء منظمات متخصصة ذات صلة وتوصيات بإصلاحات.

ما هي الأماكن الأخرى التي تبحث فيها

إن سجلات الأراضي ليست الطريقة الوحيدة لمعرفة مُلَّاك الأراضي.

من الممكن لتصفح سجلات المحاكم المتعلقة بنزاعات الملكية وحالات الطلاق والضرائب وحالات الإفلاس، أن تكون مثمرة.

في الولايات المتحدة، يمكن أن يُستعان بالخدمات التجارية المشابهة لـLexisNexis في بحوث متكاملة عن السجلات الأمريكية للملكية والدعاوى القضائية.

لقد حالف الحظ بعض الباحثين في استخدام الجرائد الرسمية وما نشرته الحكومة من سجلات، إذ من الممكن أن تكشف عن طلبات مقدمة بغية تغييرات متعلقة باستغلال الأراضي وتراخيص البناء.

من الممكن أيضًا أن تكون هناك سجلات لأنواع مختلفة من حقوق الأراضي. على سبيل المثال، في تنزانيا، هناك بوابة تقوم بعمل خرائط لحقوق التعدين.

من الممكن للمعلومات المتعلقة بالأموال المدفوعة لإعانات المزارع أن تكون مفيدة. فيما يخص الاتحاد الأوروبي، يمكنك زيارة FarmSubsidy.org، الذي كان في بداية 2019 ضمن عملية لاستعادة الإمكانيات البحثية الكاملة. كذلك، فإن أرشيف البيانات موجود هنا، ومن الممكن أيضًا لأرشيفات قديمة متنوعة أن تكون موجودة هنا.

بالنسبة إلى الولايات المتحدة، أنظر قاعدة بيانات إعانات المزارع الخاصة بـEWG.

إلى جانب الاعتماد على السجلات الحكومية، يقترح الباحثون الاطلاع على المواقع الإلكترونية والتقارير الخاصة بالشركات، والتقارير الإعلامية، والإعلانات ومواقع التواصل الاجتماعي.

من الممكن للصور الجوية أن تكون متاحة، وقد استخدَمَتْ المنظمة غير الحكومية “سِنتري” صورًا ملتقطة بالأقمار الصناعية يتيحها Google Earth Pro للاطلاع العام، من أجل أن تفحص ممتلكات المسؤولين الحكوميين في جنوب السودان وتخرج بتقريرها “لا طائل من جرائم الحرب“.

أنظر مصادر الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية المتعلقة بصور الأقمار الصناعية.

من الممكن أن تكون سجلات القطاع الخاص مفيدة

من أجل أن يكون بحثك في المصادر الحكومية الرسمية وافيًا، ضع الخدمات التجارية المتصلة بسوق العقارات بعين الاعتبار.

مع توسع الحركة المسماة proptech (تكنولوجيا الملكية)، أصبحت قوائم العقارات متاحة بشكل مجاني على الإنترنت في المزيد والمزيد من الدول، وتقدم معلومات متنوعة. كذلك، يوجد الآن مواقع مبتكرة تتناول وسائل شراء واستئجار وبيع وتصميم وإنشاء وإدارة الممتلكات التجارية والسكنية.

من الممكن لبعض هذه الخدمات المنتشرة على الإنترنت والمعنية بالعقارات أن تطلب نقودًا مقابل المعلومات، بيد أن الأمر من الممكن أن يكون مفيدًا. ففي الولايات المتحدة، يوجد على الأقل دزينة شركات تقوم بجمع وتحسين كافة البيانات المحلية والمركزية.

قم بالاطلاع على مواقع وطنية مشابهة لـZillow في الولايات المتحدة، أو Loopnet.com إذا أردت معلومات متعلقة بالممتلكات الأمريكية التجارية. قم أيضًا بالاطلاع على Windeed في جنوب أفريقيا، وLianjia في الصين، وMagic Bricks في الهند، وغيرهم المزيد والمزيد.

من بين المواقع المتاحة على الإنترنت أيضًا مواقع ذات تركيز عالمي، بيد أنها تكون واجهة لقصور راقية بشكل رئيسي، مثل Mansion Global لـDow Jones. في هذه الفئة، يمكنك الاطلاع على Global Listings التي تضم ملايين الممتلكات المدرجة من أكثر من 100 دولة.

يُظهر الدليل العالمي للشفافية في مجال العقارات، الذي يصدر كل عامين ويغطي 100 دولة و158 مدينة، “تحسنًا مطردًا مع فشل في مواكبة التوقعات المتزايدة بشكل متسارع”، وفقًا لتقرير عام 2018. تقوم شركة من شيكاغو هي Jones Lang LaSalle, Inc بالتصنيف، الذي تعتمد في تنفيذها له على تقييمات الأداء التي يقدمها خبراء محليون استنادًا إلى 186 عاملًا واسع النطاق، من بينهم 7 عوامل متعلقة بمعلومات التسجيل (بيد أن التفاصيل الخاصة تحت كل سؤال ليست متاحة). بشكل عام، تتصدر المملكة المتحدة قائمة الشفافية، وتأتي فنزويلا في ذيل القائمة.

من غيرهم؟

مَن مِن بين المتصلين بالنظام يمتلك معلومات متعلقة بالملكية؟

سماسرة العقارات، المصارف، شركات التأمين وغيرهم ممن لديهم اهتمام راسخ بمعرفة الأشخاص الذين يقومون بعمليات البيع والشراء.

تختلف المصادر المحتملة وفقًا للظروف المحلية، ففي بعض الدول يقوم المحامون والخبراء ببحوث أصحاب الأملاك وتسجيل الأراضي، ومن الممكن لماسحي الأراضي أن يكشفوا عن معلومات.

من الممكن للمنظمات غير الحكومية المعنية بحقوق الأراضي أن تكون مفيدة. على سبيل المثال، موَّلت مؤسسة “كاداستا” مشروعات في جمهورية الكونغو الديمقراطية وماليزيا ودول أخرى، مستخدمة في بعض الأحيان تقنيات تخطيط تشاركية وصور أقمار صناعية من أجل صنع سجلات موازية (أو غير رسمية)، وفي “نيويورك”، أنشأت مجموعة لحقوق المستأجرين موقعًا توضح من خلاله أصحاب الأملاك وغيرها من الأشياء التي يمتلكها صاحب العقار.

كذلك، من الممكن أن تؤتي زيارة المواقع ثمارها بطرق غير متوقعة، ماذا ترى؟

الاستفسار من الجيران الفضوليين دائمًا خيارٌ متاح.

_____________________________________________________________

    قام “توبي ماكينتوش“، مدير مركز مصادر الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية، بتجميع هذا الدليل. عَمِلَ “توبي” صحفيًّا ومحررًا مع “بلومبرج بي إن إيه” في “واشنطن” لمدة 39 عامًا، وكان أيضًا محررًا للموقع غير الهادف للربح FreedomInfo.org، فضلًا عن أنه يدير مدونة eyeonglobaltransparency.net.

Don't miss a thing

Subscribe to GIJN's email newsletter and get the latest
investigative journalism news, tips and resources delivered to your inbox


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *