سراج : بدايات لصحافة استقصائية سورية في واحدة من أخطر دول العالم

English 

تعتبر سوريا من أكثر الدول خطورة وتهديدا لحياة الصحافيين. ويظهر ذلك في ترتيبها السيئ بحسب تصنيف منظمة مراسلون بلا حدود لعام ٢٠١٨، إذ احتلت المرتبة ١٧٧ من أصل ١٨٠ دولة في مستوى حرية الصحافة، لتأتي وراءها فقط تركمنستان، إريتريا وكوريا الشمالية. وتزامنا مع هذه الحقيقة يُوصف رئيسها بشار الأسد “بمفترس الحريات الصحافية”، نتيجة لمقتل أكثر من ٢٠٠ صحافيا منذ اندلاع الحرب السورية عام ٢٠١١. إلا أن الحقائق المفزعة أعلاه، لم تثن محمد بسيكي، علي الإبراهيم، وأحمد حاج حمدو عن تأسيس وحدة سراج (صحافة استقصائية سورية من أجل المحاسبة) عام ٢٠١٦،  لتكون أول منظمة استقصائية في سوريا. مطلع هذا العام، حصلت سراج على جائزة مركز التوجيه الممنوحة من قبل المركز الدولي للصحافيين، والتي ساعدتهم في وضع هيكل إداري للوحدة كمنظمة صحافية غير ربحية.