إعداد إمكانية الوصول

خيارات الألوان

لون أحادي لون باهت مظلم

أدوات القراءة

عزل حاكم

القصص

تسعة دروس من الصحافيين الصينيين حول تغطية مرض كورونا الجديد

English

Posters in memory of the late Chinese doctor Li Wenliang, who warned authorities about the coronovirus outbreak, pictured in Melbourne, Australia. Photo: Adli Wahid/ Unsplash

 

على الرغم من سنوات القمع، تمكنت التقارير الاستقصائية بطريقة أو بأخرى من الاستمرارية في الصين. لكن تفشي COVID-19 حفز إنتاج موجة جديدة من التحقيقات الصحافية. في الأشهر القليلة منذ أن بدأ الوباء في مدينة ووهان الصينية، أنتجت وسائل الإعلام هناك، تقارير استقصائية عالية الجودة أكثر مما نشرعلى مدى السنوات العديدة الماضية.

راجع مركز موارد GIJN للحصول على دليل إعداد التقارير الخاص بـ COVID-19 والموارد الأخرى.

 

يرجع السبب جزئياً إلى عدد من العوامل الخارجية. استخدمت  وكالات أنباء صينية “الفرصة” القصيرة لإنتاج ونشر تقارير استقصائية مشتركة على نطاق واسع بموافقة ضمنية من السلطات. تستخدم السلطات الصينية مثل هذه “الفرص” لتخفيف سيطرتها على وسائل الإعلام الإخبارية مع تتبع الرأي العام عن كثب لتعديل تكتيكاتها الدعائية. وخلافا للاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ العام الماضي – والتي تتعلق بالسياسة، وهي واحدة من أكثر المواضيع حساسية في الصين – فإن COVID-19 يؤثر على الجميع، بغض النظر عن سياسة المرء. غالبًا ما يكون من الأسهل على الناس التوصل إلى توافق في الآراء بشأن قضايا البيئة والصحة العامة.

ولكن فوق كل شيء، فإن الجهود الاستثنائية التي بذلها الصحفيون هي التي خلقت هذا الإحياء المفاجئ والحيوي لتقارير التحقيقات الصينية. يعمل الصحفيون الصينيون بجد لإنتاج قصص مدعومة بأدلة قوية، بينما يتحايلون في الوقت نفسه على الرقابة. في حين أزيلت بعض القصص من الإنترنت بعد ساعات قليلة من نشرها، فإن الجمهور الصيني- الذي يمكنه بسهولة اكتشاف محتوى حساس سياسيًا بعد سنوات من التعايش في ظل الرقابة الرسمية- لديه عادة أرشفة القصص، وإعادة نشرها على منصات أخرى مثل Notion و Evernote، ومشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي ، في سباق تتابع ضد الرقابة.

فوق كل شيء ، فإن الجهود الاستثنائية التي قام بها الصحفيون الأفراد هي التي خلقت هذا الإحياء المفاجئ والحيوي لتقارير الاستقصاء  الصينية.

وجد أفضل الصحفيين في الصين أنفسهم غارقين في أزمة غير متوقعة، مع وجود مرض معد خارج نطاق السيطرة، وقليل من الفهم وحكومة تعشق الأسرار. لقد كتبوا عن COVID-19 الذي قتل أكثر من 3200 شخص في الصين، في قلب الحدث، مقاطعة هوبي. لقد عمل الصحفيون وسط ظروف استثنائية: تهديد صحي شديد ونقص البيانات الموثوقة والصدمات الواسعة الانتشار والرقابة الرسمية والحجر الصحي المفروض على حوالي 50 مليون صيني.

مع انتشار COVID-19 الآن على مستوى العالم ، ما النصيحة التي يمكن للصحفيين الصينيين مشاركتها مع زملائهم  والمستوحاة من تجربتهم؟ أجرى محرر شبكتنا للصين Joey Qi مقابلة مع العديد من الصحفيين ممن يتصدرون الخطوط الأمامية لتغطية COVID-19. طلب جميعهم تقريبًا أن يظلوا مجهولين. فيما يلي ملخص لنصائحهم للصحفيين حول العالم:

تعلم القوانين واللوائح الأساسية إذا لم تكن مراسلًا صحيًا، فتأكد من التعرف على القوانين واللوائح الأساسية للأمراض المعدية، وكذلك إجراءات الوقاية والسيطرة، قبل الخروج لتنفيذ التقرير. على سبيل المثال، ما هي معايير التشخيص لـ COVID-19؟ ما هي إجراءات الإبلاغ عن المرض؟ ما هي طرق مكافحة المرض؟ سيساعدك الاطلاع على هذه المعلومات على فهم نظام الوقاية من الأمراض المعدية وعلاجها. ستجد هذا مفيدًا خلال تقاريرك.

التدقيق في السياسات عندما تقوم كل غرف الأخبار بنغطية COVID-19، من المهم أن تأتي بزوايا  جديدة في القصة. تقول ووجينغ  وهو مراسل لصحيفة  Health Insight، وهي مدونة عبر الإنترنت تركز على الرعاية الصحية، إن الصحفيين يمكنهم غالبًا العثور على القصص من خلال فحص سياسات الوقاية من المرض والسيطرة عليه. تضيف: “على سبيل المثال، بعد وضع ووهان تحت الحظر، كان علينا التفكير في نوع المشاكل التي قد يواجهها سكان ووهان”. “هل تم توفير أي خدمات مكوكية للمرضى الذين يحتاجون إلى الذهاب إلى المستشفى؟، هل أخذت الحكومة المحلية هذ الأمر في الاعتبار؟  من خلال التدقيق في هذه السياسات، ستتمكن من الكشف عن القصص غير المبلغ عنها.”

لا تتجاهل المستشفيات الصغيرة عندما يظهر فيروس جديد، من الضروري طرح سؤالين: ما هو هذا الفيروس الجديد، ومن أين يأتي؟ سرعان ما وجد العلماء الصينيون الجواب على السؤال الأول، لكن السؤال الثاني لا يزال لغزًا حتى اليوم. تم تحديد سوق Huanan Seafood، وهو سوق رطب (لحوم وأسماك) في ووهان على أنه المكان الذي بدأ فيه انتشار COVID-19. تقول وو جينغ من Health Insight إن الصحفيون يركزون غالبًا على المستشفيات الكبرى، لا ينبغي تجاهل المستشفيات الصغيرة القريبة من هذا السوق الرطب، لأنها قد تكون مركزا للقصص المحتملة .

“بعد وضع ووهان تحت الحظر، عليك لتفكير في نوع المشاكل التي قد يواجهها سكان ووهان”. – وو جينغ مراسلة Health Insight

بشكل عام، تقول وو، بدلاً من التركيز فقط على المستشفيات الكبيرة أو المتخصصة، أو الخبراء الطبيين المنتشرين من قبل الحكومة لمعالجة المرض، يجب الانتباه إلى المرافق الصحية الصغيرة. غالبًا ما يقوم المرضى بزيارتهم أولاً قبل التماس العلاج في مستشفى رئيسي. “هذا لأن الأشخاص المصابين بالفيروس التاجي عادة ما تظهرعليهم أعراض مثل السعال أو الحمى في مرحلة مبكرة – لذلك فهم أكثر عرضة لزيارة مركز صحي قريب أو مستشفى إقليمي، بدلاً من مستشفى جامعي أو متخصصين في الأمراض المعدية.

حدد مكان نفسك في المجتمع قال العديد من المراسلين الصينيين إن المقابلات غير الرسمية مع الأطباء والمتطوعين والمقيمين ساعدتهم في إعداد تقاريرهم، مما مكنهم من اكتشاف القصص والمقابلات غير المتوقعة.

لذلك من المهم أن تقيم في موقع جيد من ناحية توفر وسائل نقل يسهل الوصول إليها حيث من المحتمل أن تقابل أشخاصًا في المجتمعات المتضررة. تقيم وو في فندق قريب من مستشفيين مختلفين مخصصين لعلاج مرضى COVID-19 وليس بعيدًا عن السوق الرطبة. تقول وو إن هذا يسهل إجراء مقابلات غير رسمية مع الناس في المنطقة، بالإضافة إلى اصطياد الأطباء الذين يقطنون أيضًا في الفنادق.

ابحث عن مصادر على وسائل التواصل الاجتماعي عندما اندلع COVID-19، كان هناك نقص مؤقت في الموارد الطبية، وطلب العديد من المرضى الذين يأملون في اختبار صحتهم المساعدة على وسائل التواصل الاجتماعي، ومعظمهم على منصة سينا ​​ويبو الصينية الشبيهة بتويتر وتطبيق  WeChat. اكتشف الصحفيون بعض أكثر القصص انتشارًا على نطاق واسع عبر تلك المنصات، مثل  Mother Passed Away in the Quarantine Ward، الذي نشره موقع NetEase الصيني. يتواصل العديد من الأشخاص أيضًا بالمؤسسات الإخبارية مباشرة  من خلال مراسلة منصات WeChat الرسمية الخاصة بتلك المؤسسات.

اكتشف الصحفيون بعض أكثر القصص انتشارًا على نطاق واسع بعد أن نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي للمرضى الذين يطلبون المساعدة.

إظهار اللطف وبناء الثقة ومعرفة متى تتوقف يعاني الناس من الكثير من الإجهاد بسبب المرض. من المهم أن تكون لطيفًا مع المستعدين لإجراء المقابلات، من خلال إظهار التعاطف، وتقديم لوازم واقية مثل الأقنعة الجراحية أو الكحول للتطهير، ومساعدتهم على الاتصال بمنظمات المساعدة إذا لزم الأمر. تقول وو “باختصار، قدم أكثر ما يحتاجون إليه في الوقت الحالي بقدر ما تستطيع”. إن إظهار اللطف يضع الأساس للثقة المتبادلة والتقارير الجيدة، من خلال مساعدة الناس على الانفتاح.

تقبل عندما يرفض الأشخاص إجراء مقابلات أو الرد على رسائلك. تعلم متى تقف. تقول وو: “عليك أن تذكر نفسك باستمرار بإمكانية رفضك لأي طلب من طلبات المقابلة”.

العمل عن كثب مع المحرر الخاص بك يعتمد إنتاج تحقيق واحد أو سلسلة قوية من التحقيقات على التخطيط والتعاون مع محررك في غرفة الأخبار بقدر ما يعتمد على العمل النقدي للمراسل في الخطوط الأمامية. كمراسل في المشهد، فإن قضاء الكثير من الوقت في إجراء المقابلات والعثور على القصص يجعل من السهل نسيان المتغيرات في الرأي العام أو اهتمامات الجمهور. هذا هو الوقت الذي يمكن فيه لمحررك تقديم نصيحة حيوية حول وجهة القصة.

إن إظهار اللطف يضع الأساس للثقة المتبادلة والتقارير الجيدة ، من خلال مساعدة الناس على الانفتاح.

يجب أن يكون المحررون قادرين على النظر إلى الموقف من منظور أوسع. عند العمل في مشروع كبير، يقومون بتسليم المهام للصحفيين وتنظيم التقارير للنشر. علاوة على ذلك، يجب على موظفي غرفة الأخبار تقديم الدعم العملي والعاطفي للصحفيين على أرض الميدان.

تقديم تفسيرات واضحة تتطلب تغطية الأمراض المعدية أن يكون لدى الصحفيين بعض المعرفة المتخصصة في الصحة والطب. بالإضافة إلى توفير المعلومات والصحافة القائمة على الأدلة ، يحتاج الصحفيون إلى القدرة على شرح أو ترجمة المصطلحات العلمية أو المعلومات الأخرى للجمهور. عندها فقط يمكن للجمهور الحصول على فهم أفضل للوضع بأكمله.

اعتن بنفسك عاطفيا يمكن أن تكون تغطية الجائحة ومواكبة جميع الأخبار ذات الصلة كل يوم تجربة صادمة للصحفيين. عليك أن تعتني بنفسك عاطفياً.

شاركنا بعض من المراسلين الذين يغطون COVID-19 في ووهان هذه النصائح حول كيفية قيامهم بالعناية الذاتية:

– لا تغلق نفسك في غرفة طوال اليوم. تأكد من رؤية أصدقائك والتحدث معهم.

– اختر غرفة فندق ذات إضاءة جيدة ونافذة مع إطلالة لأن بيئتك المادية يمكن أن يكون لها تأثير كبير على عواطفك.

– لا تغرق نفسك في الأخبار المتعلقة بالمرض. قم بإلهاء نفسك بقراءة أو مشاهدة محتوى غير ذي صلة.

– لا بأس في البكاء عندما تشعر بالتوتر. البكاء طريقة جيدة للتعبير عن مشاعرك.

– الحفاظ على الصحة الجسدية يمكن أن يساعد عند التعامل مع المشاعر السلبية. جرب التأمل أو اليوغا أو أي نوع آخر من التمارين لمساعدتك على البقاء بصحة جيدة.

أخيرا ويود كاتب المقال أن يعرب عن امتنانه لجميع الصحفيين الذين شاركوا نصائحهم مع الشبكة.

Joey Qi هو محرر GIJN باللغة الصينية. لديه خبرة تزيد عن سبع سنوات في الصحافة ، بما في ذلك ثلاث سنوات في إدارة وسائل الإعلام. وهو أحد الأعضاء المؤسسين لـ The Initium Media، حيث صمم قسم الأخبار اليومية وبنى فريق إعداد التقارير.

إعادة نشر مقالتنا عبر الانترنت أوطباعة تحت رخصة النشاط الابداعي

إعادة نشر هذا المقال


Material from GIJN’s website is generally available for republication under a Creative Commons Attribution-NonCommercial 4.0 International license. Images usually are published under a different license, so we advise you to use alternatives or contact us regarding permission. Here are our full terms for republication. You must credit the author, link to the original story, and name GIJN as the first publisher. For any queries or to send us a courtesy republication note, write to hello@gijn.org.

إقرأ التالي

العثور على سجلات أمريكية لمتابعة التّحقيقات العابرة للحدود

دليل لبعض مصادر البيانات الحكوميّة الأمريكيّة التي يمكن أن تساعد الصّحفيين الأجانب والأمريكيين في تغطية الحروب الأمريكيّة ومبيعات الأسلحة وتأثير السياسة الخارجيّة الأمريكيّة.

رون ديبرت في الجلسة الافتتاحية #gijc23

الأمن والأمان

أزمة القرصنة العالمية: كيف يمكن للصحفيين الاستقصائيين مواجهتها

تم تحذير أكبر تجمع على الإطلاق من الصحفيين الاستقصائيين من أنهم يواجهون وباء التجسس السيبراني ، ويجب أن يذهبوا إلى الهجوم لفضح الممثلين السيئين الذين يسعون إلى تقويض الأمن الرقمي.

توصّل الموقع الاستقصائيّ الفنزويلي Armando.info إلى أن ميامي ومواقع أخرى في جنوب فلوريدا أصبحت مراكز للشّركات والممتلكات المسجلّة من قبل مسؤولين سابقين رفيعي المستوى في الدّولة الفنزويليّة.

منهجية

كيف تمكن “أرماندوا. إنفو” من كشف أصول سرية لمسؤولين فنزويليين في فلوريدا

عندما شرع فريق في Armando.info في العثور على أفراد مرتبطين بالحكومة الفنزويلية والذين قد يكون لديهم استثمارات سرية – وحتى تصاريح إقامة – في الولايات المتحدة، لم يتخيلوا أبدًا حجم ما سيجدونه بمجرد أن يبدأوا في متابعة الأموال.

يبحث الفيلم الوثائقي الذي تنتجه هيئة الإذاعة البريطانية "تحت سماء مسمومة" في تأثير حرق حقول النفط العراقية على المجتمعات المجاورة وعلى البيئة. الصورة: لقطة الشاشة، بي بي سي

دراسة حالات

كيف كشف تحقيق للبي بي سي عن أثر حرق الغاز على التجمّعات السّكانيّة في العراق

في تحقيق بعنوان “تحت سماء مسمومة”، وهو تحقيق أجرته بي بي سي نيوز عربي وحائز على جوائز، توجه الصحفيون إلى جنوب العراق لاستكشاف تأثير حرق الغاز على البيئة والصحة العامة.