إعداد إمكانية الوصول

خيارات الألوان

لون أحادي لون باهت مظلم

أدوات القراءة

عزل حاكم

القصص

سبعة أشياء تعلمتها من إنتاج أول بودكاست استقصائي

English 

مثل العديد من الصحفيين الآخرين في جميع أنحاء العالم، كنت مفتونا ببودكاست Serial خاصة لأن عملي في ذلك الوقت تركزعلى قناعات خاطئة. لذلك عندما وصلت قصة أنتوني دي فريس الى مكتبي في جوهانسبرج  اعتقدت أن هذه هي القصة التي ستسمح لي بالتعمق في هذا الشكل من الانتاج.

في الوقت الذي التقيت به لأول مرة، كان أنتوني رجلاً في الأربعينيات من عمره وقضى 17 عامًا في السجن بسبب جريمة أصر على أنه لم يرتكبها. لقد كانت عملية سطو وحشية في عام 1994، أي قبل أقل من شهر من أول انتخابات ديمقراطية في جنوب أفريقيا وانتهى الأمر بذبح اثنين من حراس الأمن. ما توصلت اليه قصتي التي دامت 18 شهرا هو سلسلة من ثماني أجزاء – والتي كان  أول بودكاست في البلاد تم  بثه  في مارس 2017 – و فاز بجائزة وطنية وتم الاحتفال به لكونه فريد من نوعه في جنوب أفريقيا في حين لا يزال يستحوذ على جمهور دولي متواضع.

تتركز خلفيتي في الصحافة المطبوعة، لكنني قضيت بعض الوقت في برنامج إذاعي علمي حتى عرفت قليلاً من الأساسيات حول الإنتاج الإذاعي. لكن عمل البودكاست الاستقصائي كان مختلفا تماما. إليكم ما اكتشفته أثناء كتابة وإنتاج وتحرير برنامج Alibi   مع بعض النصائح حول كيفية تجنب ارتكاب الأخطاء نفسها.

أولا: كل شيء في الكتابة

غالباً ما يخبرني مراسلو محطات الإذاعة المحلية أنهم يعملون في الإذاعة لأنهم لايحبون الكتابة. هذا افتراض شائع ومجنون. الكتابة الرصينة هي ما ستؤدي إلى تميز قصتك الصوتية. المفتاح هو الكتابة بإيجاز شديد، وبأسلوب مناسب لكيفية تحدثك ومع هيكل من شأنه أن يجعل أهداف الراوي واضحة.

حاول الاستفادة من أي غاية  قد يعرضها الراوي  اثناء حديثه معك من أجل ترسيخ الشعور بالعاطفة. خلال كتابة Alibi ، كنت بحاجة إلى جمع وثائق المحكمة من شقيق أنتوني في الحلقة الثانية لكي تكون بمثابة هدف قوي يمكن للمستمعين استيعابه وفهمه بسهولة. في البداية، قمت بتضمين مشاهد مع الأخ، ولكن لم أذكر أنني كنت هناك لجمع الأوراق لأنها استغرقت بعض الوقت لفهم أنه عندما تكون في مهمة أثناء سرد القصص، عليك أن تضع هذا  في عين الاعتبار، بينما في الكتابة  قد يتم حجب هذه المهام الإدارية بالكامل.

مفتاح كتابة القصة الصوتية الجيدة هي الإيجاز الشديد، والكتابة أسلوب مناسب لكيفية تحدثك ومع تبني هيكل يجعل أهداف الراوي واضحة.

تحتاج أيضا إلى طرح الأسئلة التي تعتقد أن الجمهور سوف يسألها لنفسه ثم تراوغهم للحصول على الإجابات. بدون فعل هذا مراراً وتكراراً، فإن سلسلة الأحداث الأكثر إثارة للاهتمام سوف تسقط.

خلال كتابة Alibi كنت أحاول أن أستكشف ما إذا كان أنتوني في سيارة مرتبطة بالسرقة، وإلى أي مدى كانت تلك السيارة متورطة في الجريمة. عدنا إلى هذا اللغز مرارا وتكرارا حيث تم الكشف عند كل مرة  عن كل دليل جديد.

لقد قمت بتحرير عدد كبير من المقابلات والمشاهد والشخصيات أثناء عملية الكتابة  بالرغم من حبي لهم ، إلا أنها كانت انحرافات مفاجئة. حيث كان من الصعب اخفاء زيارة أنطوني إلى منزل وزير القانون والنظام السابق، أدريان فلوك، الذي خدم حكومة الفصل العنصري ووافق على دفع تعويضات إلى أنتوني لاتهامات التعذيب من قبل الشرطة قبل سنوات من بدء جريمة القتل والسرقة. لقد كانت حلقة رائعة وممتعة، واكتملت عندما لعبت مع كلب فلوك، سيمبا. وهو الأمر الذي ترك المستمع يتساءل عن أين كان هذا كله، لأنه كان يبتعد عن “الغموض” المركزي الذي طرحه الراوي. إذا كنت معتادا على حرية الكتابة، ستجد في تحولك إلى التدوين الصوتي أنك على وشك أن تكون مقيدًا بشكل غير رسمي.

أوصي بشدة قضاء خمسة دقائق من أجل مشاهدة فيلم ايرا جلاس من مجلة أميريكان لايف والذي يتحدث عن أساسيات سرد القصص، خاصةً في مجال البث. وهذه القطعة الرائعة  في مجلة كولومبيا للصحافة عن النسخة الجديدة من بودكاست Serial الذي يحتوي على بعض الدروس المهمة لأولئك الذين ينتقلون من الطباعة إلى التدوين الصوتي.

ثانيا: فكر في المشاهد

مشهد الجريمة: سرقة نقود في وقت مبكر من الصباح في سوبر ماركت أسفرت عن مقتل اثنين من حراس الأمن في عام 1994.

أفضل نصيحة حصلت عليها، والتي تم تلقيها لسوء الحظ في عملية اعداد البودكاست وليس قبل ذلك،  هي التفكير في المشاهد. قبل أن تكتب أسئلتك للمقابلة، ابدأ بتخيل المشاهد الذي ستروي  قصتك له ، عليك أن تتابع بودكاست  HowSound من روب روسينتال. قد علمني الكثير من الأشياء، بما في ذلك الاحساس بأن  الكتابة  تكون ذكية عندما تتحول إلى شخص أو مشهد مختلف. ولكن في الراديو، يجب إدخال كل موقع أو شخص بعناية، ومن المرجح أن تفقد المعلومات التي لم يتم التقاطها في أحد “المشاهد”.

على سبيل المثال، حاولت أن أنحي شرح المقطع المتعلق بميكانيكا الجريمة بعض الوقت، حتى قمنا بزيارة مركز التسوق الذي وقعت فيه الجريمة ، تم العثور على ثقوب رصاصة وعلى بعض السيارات التي تركت خلفهم بعد هروبهم، قمت بالتكملة على هذا المشهد، الذي أصبح الحلقة الرابعة.

ثالثا: عواطفك ذات أهمية

لقد أطلقت عددا محرجا من الأصوات عند تسجيل التعليق الصوتي  الخاص ب Alibi. هذا لأن الأمر يستغرق وقتا لمعرفة كيف يعبر صوتك عن مشاعر مختلفة للجمهور.

أنت تريد أن تبدو وكأنك تتحدث بشكل وثيق مع عدد مقرب من المستمعين بدلاً من بضع عشرات. اعرض المشاعر التي تريد أن يشعر بها جمهورك  تبعا  لتطور القصة في تلك اللحظة. فكر في فيلم Spielberg. هناك دائما رد فعل من شخص ما يظهر ما يجب أن يشعر به المشاهد .

يجب تنظيم لحظات العاطفة من خلال صوتك. إنها الطريقة التي تحافظ على انتباه المستمع أثناء القيادة والتجول والاغتسال.

يبدو أنك تتحدث عن كثب إلى حفنة من الناس بدلاً من بضع عشرات. اعرض المشاعر التي تريد أن يشعر بها جمهورك في تلك اللحظة.

عندما بدأت تسجيل التعليق الصوتي، كان لدي ميل شديد للركض والضحك عندما كان هناك أي نبرات عاطفية، مثلما التقيت أنتوني لأول مرة ولم أتعرف عليه في البداية. كانت غريزتي السخرية من ​​الموقف. لم يكن هذا الرفض لما ينبغي أن يكون لحظة مؤلمة فحسب، بل كان مربكًا. اعتقد المستمعون أنهم لم  يفهموا النكتة. لم  يعرفوا أنني أضحك بسهولة وبكل عصبية في كل شيء.

رابعا: حافظ على ثبات التسجيل الصوتي الخاص بك

الحفاظ على ثبات صوت التسجيل الخاص بك هو أكثر أهمية من الجودة الفعلية. هناك حلقة واحدة في الذهن أذكر فيها سماع صوتي المجهد (من التحدث لفترة طويلة) وما زال يثير أعصابي عندما أسمعه. قمت بتسجيل صوتي آخر باستخدام ميكروفون مختلف (ليس أسوأ، فقط مختلف) وكان الفارق واضحاً! لا يمكنني التأكيد على أهمية استخدام نفس الأجهزة دائمًا لكل تسجيل، والتسجيل في نفس الوقت من اليوم، باستخدام الميكروفون نفسه.

هناك أيضا درس جانبي بشأن الأخطاء الفنية في البودكاست الخاص بك. لن يلاحظ معظم الناس الأخطاء على الإطلاق؛ فهم لم يستمعوا إلى الشريط مئات المرات مثلك.

خامسا: الحلقة الأولى حاسمة

سيحاول الكثير من المستمعين التعرف على البودكاست الخاص بك لكنهم قد يتوقفون عن المتابعة من الحلقة الأولى، الحل، أعد الكتابة.

في نص Alibi المشار اليه، أعدت تسجيل جميع التعليقات الصوتية عندما أدركت أن الحلقة الأولى كانت كثيرة التركيز على عرض المشهد والإعداد للجريمة لكنها لم تنته عميقًا إلى حد كبير في شخصية أنتوني لتكون مثيرة للاهتمام. في البداية قلت للجمهور فقط كيف أن الشرطة التي عذبته أثناء وجوده في المدرسة الثانوية كانت مكونة من نفس الضباط المتورطين في القضية التي أدين بها في نهاية الحلقة الثانية. في التعديل الأخير، نقلت كل ذلك إلى الحلقة الأولى.

على سبيل المثال، تم تخطي هذه القاعدة في S-Town التي تم إطلاقها دفعة واحدة، مع حدوث أكبر تطور فقط بعد حلقتين. سمح ذلك لمنشئي المحتوى بتجاهل قاعدة الحلقة الأولى هذه وتنظيم حلقاتهم السبع كأنها رواية. ويعتبر التحدي المقبل  بعد مسألة الحلقة الأولى هو كيف تنهي كل حلقة بطريقة تتيح للمستمعين التشوق اكثر ، اذ يصبح أكثر إحباطًا عندما تكون  متبحرا جدا في قصتك بحيث تغفل عن الأجزاء التي ستجذبهم. كانت هذه الأجزاء الأصعب في الكتابة والحبكة، وأيضاً حيث شعرت بأنني كنت مخادعا. في مرحلة ما كنت أرغب في إنهاء الحلقة عندما نكتشف أن أنتوني ربما كذب علينا حول سبب الإصابة. يخبرنا أن السبب كان زجاجة، في حين يقول شخص آخر أنه أُصيب برصاصة. ولكن هذا يعني أنني بحاجة إلى حجب معلومة مهمة من أجل تحقيق أقصى تأثير. لكني تجاوزتها – هذه الأنواع من الحيل لإبقاء القارئ متلهفا كمدمني المخدرات هو ما يركز عليه طبيعة العمل.

السلاح المستخدم في جريمة القتل: يُزعم أنه من نوع  AK-47 استخدم وكان يطلق النار على رجال الشرطة من سيارة متحركة.

سادسا: ما لم يتم تسجيله، لم يحدث

يجب أن تكون معتادا على وضع مسجلك (أو حتى هاتفك) قبل أن تخرج من سيارتك لمواجهة العالم. يجب أن تكون دائما مستعدا. عندما أعمل على إعداد قصة، أترك تسجيلي الخاص أثناء القيادة في حالة ما إذا أردت توضيح خوفي أو مخاوفنا في الوقت الفعلي. يمكن أن تكون اللحظة التي تنتهي فيها المقابلة غالباً ما يمكنك استغلالها للمساعدة في إعداد مشهد أو إعطاء إحساس بالبيئة – سواء كانت مزحة أو ملاحظة غير رسمية. تريد بيئة هادئة ومريحة كلما كان ذلك ممكنًا، ولكن إذا كان هناك أصوات مشتتة لا يمكن تجنبها، فيمكنك السماح لهم بإخبار قصتك وتصوير شخصياتك.

سابعا: الحياة الحقيقية لا نهاية لها … ولكن الناس يريدون طريقة واحدة على أي حال

اعتماداً على التحقيق الخاص بك، قد يكون هناك العديد من النهايات الممكنة. إن قرارك أمر حيوي. ولكن يمكنك الغش عن طريق تحديد مستويات مختلفة من النتائج. ابدأ التخطيط مبكراً لسيناريو الحالة الأسوأ و”المتوسطة” و”الفضلى” للنهايات.

في نهاية المطاف، مع Alibi بينما كنا ننتظر تأكيدا على تاريخ بثه (تم بثه على محطة إذاعية وطنية أيضا وضمن قالب البودكاست ايضا)، تمكنا من الوصول الى أحد حراس السجن للتأكيد على براءة أنتوني، وهو ضابط شرطة قديم ليقول إنه كان مذنباً وان أنتوني قد حصل على الإفراج المشروط. لذلك كان لدينا حقيبة مختلطة من النهايات، مما يعني أن المستمعين بدوا غير متأكدين من أي منها .

ابدأ تسجيل الصوت في أقرب وقت ممكن لأن أول مكالمة هاتفية  لتلك التفاعلات الأولية التي لا يمكنك إعادة إنشائها. يمكن لهذا الغموض أن يولد نقاط حوار بطريقة جيدة أيضا. كان من الممكن أن تكون النهاية الرائعة هي العثور على القتلة الحقيقيين وتأكيدهم وإعفاء أنتوني تماما، أو إثبات أنه مذنب في جريمته. في حين كان من المرجح أن يكون الناس راضين في القصة المكتوبة  عن تعرضهم للفساد في نظام العدالة (وهو ما فعلته قضية أنتوني بوضوح) ، في حين أنه بسبب الوقت المستثمر والحميمية التي يتم نقلها من خلال الصوت، يرغب المستمعون في إبطال الشخصية المركزية من الجريمة. إذا كان مذنبا.

في البودكاست، يجب أن تسجل الصوت في وقت مبكر من  التحقيق، لذلك عندما تكتشف أن قصتك لا تصلح، يجب أن تكون على استعداد لرمي الشريط. لقد ألقيت شريطًا بسبب احتوائه على معلومات غير صحيحة، وبدأت بالتسجيل قبل أن أعرف أن هناك قصة لأني أردت تلك المكالمة الهاتفية الأولى، تلك ردود الفعل الأولية التي لا يمكنك إعادة نشرها.

آمل أن تساعد كل هذه النصائح. ويرجى الاتصال بي  عندما تعد البودكاست الاستقصائي الخاص بك. فأنا أحب الاستماع.

هنا جميع الحلقات الثمانية من أليبي، على Soundcloud أو iTunes

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بول ماكنلي هو صحفي يعيش في جوهانسبرج. وهو مؤسس الشبكة الأفريقية لبحوث المواطنين والباحثين، وراديو أفريقيا الاستقصائي غير الهادفين للربح، ومشارك في إنشاء مشروع “فوليوم” الاجتماعي. وهو مؤلف كتاب ( The Street: Exposing a World of Cops, Bribes and Drug Dealers) وزميل زائر في (Knight Nieman) في عام 2016م.

إعادة نشر مقالتنا عبر الانترنت أوطباعة تحت رخصة النشاط الابداعي

إعادة نشر هذا المقال


Material from GIJN’s website is generally available for republication under a Creative Commons Attribution-NonCommercial 4.0 International license. Images usually are published under a different license, so we advise you to use alternatives or contact us regarding permission. Here are our full terms for republication. You must credit the author, link to the original story, and name GIJN as the first publisher. For any queries or to send us a courtesy republication note, write to hello@gijn.org.

إقرأ التالي

أخبار وتحليلات

لقد تسببت الحرب على غزة في خسائر فادحة، حيث قُتِلَ أكثرَ من 34000 فلسطيني، وتضررت مساحاتٌ شاسعةٌ من القطاع بسبب القصف، ويعيش السكان حالياً أزمة إنسانية. أصبح نقل الخبر أمراً في غاية الصعوبة بسبب الدمار الهائل، وانقطاع الإنترنت، وانقطاع الكهرباء بشكل شبه كامل.

ورقة نصائح الأمن والأمان نصائح وأدوات

كيف يمكن للصّحفيين أن يعتنوا بأنفسهم عند التّحقيق في الصور القاسية للحرب والصراع

يواجه خبراء المصادر المفتوحة كمًا هائلاً من الصّور القاسية. فكيف يمكن للصّحفيين حماية أنفسهم من الأذى الناجم عن مشاهدة الصّور الصّادمة باستمرار؟
التّحقيقات مفتوحةُ المصدرِ التي كانت في السابق محصورةً بمواقع متخصّصة مثل Bellingcat، دخلت عالم الصحافة السائدة، مدفوعة بالحاجة إلى التحقُّق على الفور من كميات كبيرة من الصور ومقاطع الفيديو والادّعاءات. بات لدى وسائل الإعلام الكبيرة مثل بي بي سي ونيويورك تايمز فرق مخصصة للتّحقيقات البصريّة، وتزايدت أهمية عملها في سياق حرب المعلومات.

العثور على سجلات أمريكية لمتابعة التّحقيقات العابرة للحدود

دليل لبعض مصادر البيانات الحكوميّة الأمريكيّة التي يمكن أن تساعد الصّحفيين الأجانب والأمريكيين في تغطية الحروب الأمريكيّة ومبيعات الأسلحة وتأثير السياسة الخارجيّة الأمريكيّة.