إعداد إمكانية الوصول

خيارات الألوان

لون أحادي لون باهت مظلم

أدوات القراءة

عزل حاكم

Photo: Pixabay

القصص

عندما نجمع البيانات، ما الذي علينا الحذر منه

English 

Photo: Pixabay

تخبرنا بيانات التعداد أنه في عام 2011 ، كان عدد السكان اليهود في كندا حوالي 309،000. بعد خمس سنوات فقط ، في عام 2016 انخفض العدد الى 143،000،  بمقدار أكثر من نصف الإحصائية السابقه . ما الذي يحدث لليهود في كندا لحصول هذا الانخفاض الدراماتيكي؟

في الواقع ، لم يحدث شيء للطائفة اليهودية في كندا. ما تغير هو طرق جمع البيانات. لم يعد إحصاء عام 2016 يقدم للمستجيبين “اليهود” خيارا لتحديد أسلافهم. وكانت النتيجة مذهلة.

هذا نموذج مثالي لمدى الحرص الذي يجب أن نكون عليه بشأن طرق جمع البيانات في القطاع الاجتماعي. حتى أصغر التغييرات يمكن أن تحدث اختلافات هائلة في السياسة العامة، والطريقة التي يتم بها إنفاق الدولارات الضريبية وأكثر من ذلك بكثير.

هل هو مهم حقا؟

المشكلة هي أننا لاحظنا هذا التغيير فقط لأن النتيجة كانت هائلة ونتيجتها كارثية.

هل الحادث ذو قيمة؟ لقد غيرت الحكومة الكندية طرق جمع البيانات، وانخفضت بعض الأرقام ولاحظنا جميعًا.وانتشر الخبر على المستوى الوطني، فأين الضرر حقًا؟

المشكلة هي أننا لاحظنا هذا التغيير فقط لأن النتيجة كانت هائلة وكارثية. ولكن ماذا لو كان التغيير أقل أثرا ؟ في الواقع، من المحتمل أن تحدث هذه المشكلة – ولا تتم ملاحظتها – في القطاع الاجتماعي طوال الوقت. وإذا كانت نتائج أساليب جمع البيانات المختلفة الخاصة بنا لا تتغير بما يكفي بالنسبة لنا لفحص ما يحدث ، فلن ونلاحظ ذلك.

يمكن أن تغير كل شيء

كما يفكر جيران كندا جنوب الحدود في إجراء تغييرات على تعدادهم الوطني. هنا تريد وزارة العدل الأمريكية إضافة سؤال حول الجنسية، والتي يقولون إنها ستساعدهم على الحماية من التمييز بين الناخبين. بالطبع، إذا كنت قد أوليت أي اهتمام على الإطلاق للأخبار مؤخرًا ، يمكنك أن تفهم لماذا قد يتسبب سؤال المجيبين في الإحصاء عن مواطنتهم في الكثير من المشاكل. الآثار الواضحة هي:

– استجابة عدد أقل من السكان من غير المواطنين للتعداد، مما يحرم هذه المجموعات من التمثيل.

–  أو لن يجيب الناس بأمانة ، مما يجعل بيانات التعداد أقل دقة.

إنها مشكلة كبيرة. يتم تخصيص عدد كبير من الموارد لجمع وتحليل بيانات التعداد. يعد إجراء تغييرات على طرق جمع البيانات التي من المحتمل أن تقلل من دقتها مشكلة بحد ذاتها. لكن حتى لو لم تكن قلقًا بشأن الدقة من أجل الدقة ، ففكر في أثارها بحسب النقاط التي ذكرتها مجلة الأتلانتيك “يتم استخدام التعداد لتخصيص ما يقرب من 700 مليار دولار سنويًا من الأموال الفيدرالية لتحديد والأصوات الانتخابية ، وكذلك حصص مجلس النواب في المقاطعات – أي تحديد عدد الممثلين الذين ترسلهم المقاطعة إلى الكونغرس كل عام. “

تحقق من طرق جمع البيانات الخاصة بك

من غير المحتمل أن  تتقصد كندا أو الولايات المتحدة في جعل بيانات التعداد أقل دقة. إذ توظف كلا البلدين فرق خبراء لتطوير وتنفيذ التعداد. إذا كانوا يعانون من أجل تصحيح الأمور، فماذا يعني ذلك بالنسبة لك؟

للتأكد من أن بياناتك تمثيلية قدر الإمكان للمجتمع الذي تدرسه، راجع طرق جمع البيانات الخاصة بك.

التحقق من استطلاعك والامتيازات الخاصة به

ما هو السؤال الذي من المرجح أن ينتج عنه بيانات متحيزة؟ تذكر، فقط لأنك لا تواجه مشكلة في الإجابة على سؤال محدد، فهذا لا يعني أن الجميع سوف يشعرون نفس الشيء.انتبه الى الأسئلة الإقصائية أوالأسئلة التي قد تمنع الأشخاص عن الاجابة على الإطلاق.

تحقق من طرق جمع البيانات المادية 

كيف جمعت بياناتك ؟ شخصيا؟ عبر الإنترنت؟ باستخدام البيانات الناتجة عن عملك اليومي؟ فكر في من قد تكون قد استبعدته عن غير قصد.

 تحقق من نتائجك

في بعض الأحيان يؤدي تغيير أساليب جمع البيانات إلى تغيير واضح في نتائجك. في بعض الأحيان لن يحدث ذلك. لكن دراسة نتائجك بعناية هي طريقة جيدة للحماية من التحيز أو الخطأ. نشر موقع  Datassist ما يسمى بنزاهة البيانات مع بعض النصائح المتصلة بذلك.

 الحصول على مساعدة الخبراء

لا عيب في طلب المساعدة. إذا كنت قلقًا من أن نتائج الاستطلاع قد تؤدي إلى نتائج متحيزة أو غير دقيقة، فتحدث إلى خبير. يفخر فريق Datassist بمساعدة الوكالات الحكومية ومنظمات القطاع الاجتماعي والصحفيين في جمع البيانات وتحليلها وتصورها. يمكنك الاتصال اليوم.

لمزيد من المعلومات حول طرق جمع البيانات، يمكنك أيضًا الرجوع الى موقع We All Count، مشروع Datassist الجديد حول العدالة في علم البيانات.


ظهر هذا المقال لأول مرة على موقع Datassist، وتم إعادة نشره بعد الحصول على إذن .

هيذر كراوس هي عالمة بيانات وإحصائية. أسست Datassist ، وهو فريق دولي من محترفي البيانات يوفر استشارات البيانات للصحفيين، و المؤسسات غير الربحية،  وواضعي السياسات في جميع أنحاء العالم. ومن بين المجموعات التي عملت معها هي البنك الدولي، ومؤسسة بيل وميليندا غيتس، و CARE و USAID وحالة المرأة في كندا.

إعادة نشر مقالتنا عبر الانترنت أوطباعة تحت رخصة النشاط الابداعي

إعادة نشر هذا المقال


Material from GIJN’s website is generally available for republication under a Creative Commons Attribution-NonCommercial 4.0 International license. Images usually are published under a different license, so we advise you to use alternatives or contact us regarding permission. Here are our full terms for republication. You must credit the author, link to the original story, and name GIJN as the first publisher. For any queries or to send us a courtesy republication note, write to hello@gijn.org.

إقرأ التالي

أخبار وتحليلات

الفقد والدمار والإصرار على الاستمرار, كيف غطت مؤسسات صحافية عربية الحرب على غزة

لقد تسببت الحرب على غزة في خسائر فادحة، حيث قُتِلَ أكثرَ من 34000 فلسطيني، وتضررت مساحاتٌ شاسعةٌ من القطاع بسبب القصف، ويعيش السكان حالياً أزمة إنسانية. أصبح نقل الخبر أمراً في غاية الصعوبة بسبب الدمار الهائل، وانقطاع الإنترنت، وانقطاع الكهرباء بشكل شبه كامل.

ورقة نصائح الأمن والأمان نصائح وأدوات

كيف يمكن للصّحفيين أن يعتنوا بأنفسهم عند التّحقيق في الصور القاسية للحرب والصراع

يواجه خبراء المصادر المفتوحة كمًا هائلاً من الصّور القاسية. فكيف يمكن للصّحفيين حماية أنفسهم من الأذى الناجم عن مشاهدة الصّور الصّادمة باستمرار؟
التّحقيقات مفتوحةُ المصدرِ التي كانت في السابق محصورةً بمواقع متخصّصة مثل Bellingcat، دخلت عالم الصحافة السائدة، مدفوعة بالحاجة إلى التحقُّق على الفور من كميات كبيرة من الصور ومقاطع الفيديو والادّعاءات. بات لدى وسائل الإعلام الكبيرة مثل بي بي سي ونيويورك تايمز فرق مخصصة للتّحقيقات البصريّة، وتزايدت أهمية عملها في سياق حرب المعلومات.