إعداد إمكانية الوصول

خيارات الألوان

لون أحادي لون باهت مظلم

أدوات القراءة

عزل حاكم

القصص

القصص الأكثر تأثيراً في تاريخ الولايات المتحدة

English 

صورة: بكساباي

من فوائد النبيذ الأحمر وصولاً إلى التوسع الغربي، ومن إعدام الأميركيين الأفارقة إلى أسلحة الدمار الشامل، كان للقصص الصحفية الفردية تأثير لا يّمحى على الثقافة الأميركية والمجتمع والتاريخ الأميركي.

حلقة من برنامج البودكاست الرائع الذي يحمل اسم “على وسائل الإعلام”، كان أحد الدوافع التي حفزتني على تجميع قائمة بأكثر القصص الصحافية تأثيراً في تاريخ الولايات المتحدة.

على أساس علمي؟ لا.
باختيار ذاتي محض؟ بالتأكيد!

وقد اخذت بالاعتبار التأثير الفوري والدائم لهذه القصص الفردية، بالإضافة إلى التقارير وربما الذعر الذي أحدثته فيما بعد. إنه تحليلي النوعي. علاوة على ذلك، كما يلاحظ دبليو جوزيف كامبل في كتابه المتميز “التخلص من الخطأ: تفنيد أعظم الأساطير في الصحافة الأمريكية” (2010)، يتم سرد العديد من القصص الرئيسية على وجه التحديد لأن النسخة الأسطورية تصور مهنة الصحافة في ضوء إيجابي لإيمان الصحفيين أنفسهم بقوة الصحافة.

لا تمثل القائمة أدناه أهم القصص- في الواقع بعضها خفيف إلى حد ما- كما أنها لا تسعى إلى تغطية شاملة حد التشبع للحدث أو الظاهرة.

حاولت ارفاق الروابط (اللينكات) مباشرة  في جميع القصص المتناولة ، لكن لم أجد مصادر لجميع القصص. في هذه  الحالات، ربطتها  بالملخصات أو التحليلات المتصلة بها. فالنبدأ بالقائمة. 

#15 “المفارقة الفرنسية”، مورلي سافير، برنامج 60 دقيقة، CBS News، 17 نوفمبر/تشرين الثاني 1991.

هذا تقرير شهير ( ربما يعبتره البعض عكس ذلك) قدم فيه مورلي سافير إلى الأميركيين “التناقض الفرنسي”: أن انخفاض معدل الإصابة بأمراض القلب في فرنسا – على الرغم من اتباع نظام غذائي تقليدي يحتوي على نسبة عالية من الدهون – قد يرتبط بكمية النبيذ الأحمر المستهلكة في البلاد.

ما يزال الإثبات العلمي لإدعاءات سافير مثيراً للجدل، وربما يكون غير واضح. لكنه كان بالتأكيد نعمة على صناعة النبيذ الأمريكية. ووفقًا لمجلة Wine Spectator ، شهد عام 1992 ارتفاعاً في مبيعات النبيذ الأحمر في الولايات المتحدة بنسبة 39 بالمائة.

#14 “الغابة”، أبتون سنكلير، 1906.

“الغابة” هي الرواية الوحيدة في هذه القائمة. عمل سنكلير بشكل سري لمدة سبعة أسابيع في مصانع تعبئة اللحوم بشيكاغو، وهي تجربة كتب عنها أيضًا لصحيفة اشتراكية.

 ومع ذلك، وصلت “الغابة” إلى جمهور كبير في شكل رواية. انتقدت بشدة الفقر الأخلاقي والفساد لدى الأثرياء والواقع القاسي للعاملين المأجورين. إن اكتشاف سنكلير- للظروف الوحشية التي يتحملها العمال المهاجرون والطريقة القذرة وغير الصحية التي تم بها إنتاج اللحوم وتعبئتها – جاء متزامناً مع إقرار قانون الغذاء والدواء النقي وقانون فحص اللحوم الفيدرالي. ونتيجةً لذلك، يُنظر إلى رواية سنكلير على أنها واحدة من أكثر العناصر الناجحة والأكثر تأثيراً في الصحافة الغريبة.

مقولة مؤثرة: “إن الأثرياء لم يحصلوا على كل المال فحسب، بل لقد أتيحت لهم كل الفرصة للحصول على المزيد. كانت لديهم كل المعرفة والقوة، ولذلك كان لزاماً على الرجل الفقير بسيط أن يبقى على ما هو عليه”.

#13 “الأهوال الجنوبية: قانون الإعدام خارج نطاق القانون في جميع مراحله”، كتيب إيدا ب. ويلز، 1892.

كان ويلز صحفياً شجاعاً للغاية حيث ألف “أهوال الجنوب” ثم أتبعه بــ “السجل الأحمر“، وكلاهما منشوران استثنائيان كشفا بطريقة مفصلة الممارسة القاسية والإرث الذي خلفه إعدام الأمريكيين من أصل إفريقي دون محاكمة في الجنوب. كانت جهود ويلز أساسيةً لفهمنا المبكر لمزيج من الكراهية والجشع والخوف والإرهاب الذي حفز عمليات قتل الأميركيين البيض لنظرائهم من الأصول الإفريقية.

مقولة مؤثرة: “يجب أن يثبت شخص ما أن العرق الأميركي من أصل أفريق مُعتدى عليه أكثر من كونه معتدٍ، ويبدو أنه قد وقع على عاتقي توضيح ذلك.”

#12 هيروشيما، جون هيرشي، من نيويوركر، 31 أغسطس/آب 1946

وضع هيرشي تقاريره معاً بشكل أطول في كتابه “هيروشيما“، ولكنه بدأ كل شيء في هذا المقال. وهو يحكي قصة ستة من سكان هيروشيما وكيف كانت حياتهم متشابكة في ذلك اليوم المشؤوم عندما أسقطت الولايات المتحدة القنبلة الذرية على المدينة. يقول أحد كتاب صحيفة الغارديان: ” إنه سرد إنساني قاسٍ للموت والدمار والصمود. بعد كل هذه العقود، ما زلنا نشهد نفس الممارسات في جميع أنحاء العالم”.

مقولة مؤثرة: “كل واحد منهم يحاسب نفسه على تلك القرارات الصغيرة التي يمكن لها أن تكون صدفة أو إرادية. تلك الخطوة التي خطاها  في الوقت المناسب، قرار المكوث بالداخل، ركوب الترام الأول بدلا من انتظار التالي، تلك القرارات التي كان يمكن لها أن تسلمهم من العواقب”.

#11 “تاريخ شركة ستاندرد النفطية”، بقلم إيدا تاربل ، مجلة ماكلور، المجلد. XX ، 1 ، نوفمبر/تشرين الثاني 1902.

ولم تكن هذه سوى حلقة في  سلسلة المؤلفة الرائدة “تاربيل”.  تتألف السلسلة من تسعة عشر جزءاً والتي أعادت تعريف الصحافة الاستقصائية في الولايات المتحدة. وفي نهاية المطاف تحولت تقاريرها إلى كتاب كامل بعنوان “تاريخ شركة ستانرد النفطية” والذي صدر في عام 1904. 

مقولة مؤثرة: “إذا كانت (شركة النفط) قد علمتنا أي شيء، فقد تعلمنا إن المشرعين الحاليين لدينا جاهلون وفاسدون وغير أخلاقيون؛ وأن الغالبية العظمى منهم، بشكل مباشر أو غير مباشر يخضعون لسيطرة الاحتكارات ذاتها التي نحاول جهدنا النجاة منها “.

#10 “دولة مذعورة من جريمة قتل شاب في شيكاغو”، مجلة جيت، 15 سبتمبر/أيلول 1955.

هنا نتحدث عن صورة قوية للغاية، وليس مجرد تقرير صحافي. قُتل إميت تيل أميركي إفريقي البالغ وقتها من العمر خمسة عشر عاماً على يد رجلين من البيض . وبينما حظيت القضية بقدرٍ كبير من التغطية الوطنية، لم تنشر أي من الصحف الرئيسية صورة الشاب تيل حتى في نعشه. السبب؟ حسناً، كجزء من وحشية مقتله، كان تيل قد تُرك في النهر لعدة أيام، وبالتالي كان وجهه منتفخًا ومشوهًا بشكل فظيع. أصرت والدته، في عمل استثنائي من الشجاعة والتحدي، على تشييع ابنها في نعش مفتوح حتى يرى العالم كامل الصورة للرعب الذي واجه ابنها. وكانت مجلة “جيت” الأميركية الإفريقية ومقرها شيكاغو المنصة الوحيدة  الذي نشرت الصورة في البداية، وساعدت في إثارة حوار وطني حول العلاقات العرقية، ولعبت دوراً رئيسياً في إلهام حركة الحقوق المدنية التي تلت ذلك.

مقولة مؤثرة: “دع الناس يرون ما رأيته”. 

#9 “تقرير من فيتنام: من، متى، أين، لماذا؟” والتر كرونكيت، تقرير خاص، CBS News، 27 فبراير/شباط 1968.

إن التقييم السلبي  الذي قدمه كرونكيت لدور الولايات المتحدة في فيتنام في أعقاب هجوم التيت ربما ساعد أو لم يساعد في تحفيز قرار الرئيس الأميركي ليندون جونسون عدم الترشح لإعادة انتخابه عام 1968 (تختلف الآراء). ومع ذلك، انتشرت الأسطورة التي تقول بأن “الرجل الأكثر ثقة في أميركا أوصل هذه الأخبار السيئة الى غرف معيشة الأميركيين مما سيخلد في ذاكرتهم على مر السنين. إن تأثير (تقرير كرونكيت)، سواء شاهد جونسون فعليًا التقرير عند بثه أم لا، هو في أن كرونكيت والصحافة، كانا يتمتعان بهذا النوع من السلطة: إعلان الحرب على الفشل.”

مقولة مؤثرة: “يبدو الآن من المؤكد أكثر من أي وقت مضى أن تجربة فيتنام الدامية ستنتهي في طريق مسدود”. 

#8 “مذبحة ماي لاي: تم الكشف عن الفظائع” ، سيمور هيرش ، سانت لويس بوست ديسباتش (عبر خدمة ديسباتش) ، 12 نوفمبر/تشرين الثاني 1969.

فجر هيرش قصة مذبحة الجيش الأميركي ضد المدنيين في مارس 1968 في ماي لاي، وهي قرية في جنوب فيتنام. في الواقع، اكتشف هيرش أن الجيش قد حاول تورية وإخفاء ما قامت به فرقة المشاة الأمريكية المشاركة في الحرب وأبلغ عن المذبحة بعدما حوكم عسكرياً الملازم الأميريكي وليام كالي الابن بتهمة القتل. نشرت القصة، في صحيفة  ديسباتش الإخبارية الصغيرة المناهضة للحرب، وفي عدد من الصحف في جميع أنحاء البلاد وأدت إلى قدر هائل من تقارير المتابعة الصحافية وتحقيقات الكونغرس حول مجمل العمل العسكري الأميركي في فيتنام. وسع هيرش في وقت لاحق تقاريره في مجلة نيويوركر وأماكن أخرى.

تكريماً لجهوده، حصل على جائزة بوليتزر عام 1970. إلا أن الحادث وتداعياته عكست العنف والانقسامات التي عصفت بالولايات المتحدة في ذلك الوقت. وقد ساعد تغطية هيرش في انحسار الدعم الشعبي للحرب الأمريكية في فييتنام. 

مقولة مؤثرة: “الجيش يسميها القتل. ويصفها كالي ومحاموه وغيرهم من المرتبطين بالحادث على أنه تنفيذ الأوامر “.

#7 “تقرير عن السناتور جوزيف ر. مكارثي”، إدوارد مورو، انظر الآن، CBS News، 9 مارس/آذار 1954.

تمت إعادة صياغة هذا التقرير – الذي أعده الصحافي إدوارد  مورو-  بشكل أسطوري  لا يُنسى حينما عُرض في فيلم الممثل جورج كلوني  “Good Night and Good Luck” عام 2005. تنبع شهرة التقرير من الأثر الكبير الذي خلّفه لا سيما بين الصحفيين مقارنة بالتأثير الذي خلفه التقرير في الوقت الذي نشره مور. 

مقولة مؤثرة: “لن يدفعنا الخوف إلى عصر غير منطقي. إذا حفرنا بعمق في تاريخنا وعقيدتنا، لتذكرنا أننا لا ننحدر من سلالة جبناء كانوا يخشون الكتابة أو التحدث أوالدفاع عن القضايا التي لم تحظ بأي شعبية وقتها”.

” #6أمة المستقبل العظيمة”، جون اوسوليفان،  مراجعات ديموقراطيّة الولايات المتحدة، المجلد السادس، العدد الثالث والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني 1839.

في عام 1839، صاغ الصحفي الشهير جون أوسوليفان مصطلح “القدر الواضح” في هذا المقال. على الرغم من أنه لم يجتذب سوى القليل من الاهتمام في البداية، إلا أنه سرعان ما تحول إلى شكل من أشكال النداء المؤيد للتوسع الغربي من قبل الأميركيين من ذوي البشرة البيضاء. وقال إنقدر  قارة أميركا الشمالية كان  أن تكون مستوطنة أميركية (بيضاء) وبالتالي يجب على الحكومة تشجيع الأفراد على التوجه غربًا لتوطين الأرض. (تم نشر هذا المقال وإعادة نشره، لذا قد تختلف المصادر بحسب الوقت و الوسيلة الإعلامية). 

مقولة مؤثرة: “إنها تأتي ضمن التسمية العزيزة والمقدسة لبلدنا … وتعهدت دول أخرى بالتطفل علينا.  وبروح من التدخل العدائي ضدنا، والهدف المعلن هو إحباط سياستنا وعرقلة سلطتنا، للحد من عظمتنا وتحقيق  مصيرنا الواضح بالانتشار في القارة التي خصصتها العناية الإلهية من اجل التنمية الحرة لملايين البشر الذين يتضاعفون سنويا”.

#5 يقول مايكل جوردون وجديث ميلر من صحيفة نيويورك تايمز في الثامن من سبتمبر/أيلول 2002: “إن الولايات المتحدة تزعم أن صدام حسين يكثف البحث عن مواد لصنع قنبلة ذرية”.

لقد كان اختيار هذا الخبر تحديداً صعباً بسبب فظاعة ما نشرته وسائل الإعلام الكبرى من تقارير عن برنامج أسلحة الدمار الشامل المفترض لصدام حسين قبل الغزو الأميركي عام 2003.

 لكن هذه القصة، التي استشهدت بها فيما بعد كوندوليزا رايس، وديك تشيني، وكولين باول، انتهى بها الأمر إلى لعب دور حاسم في تبرير إدارة بوش لشن الحرب، وربما يمثل هذا أكبر خطأ جيوسياسي في مطلع القرن الحادي والعشرين، وقد تسبب في وقت لاحق في أزمة إنسانية هائلة، وقد مات مئات الآلاف إن لم يكن الملايين، كنتيجة مباشرة وغير مباشرة للغزو وتبعاته. (هذه القصص كانت في النهاية، بالطبع، مفضوحة بشكل أساسي).

مقولة مؤثرة: “لقد أخبر المنشقين العراقيين الذين عملوا ذات مرة في مجال تصنيع الأسلحة النووية المسؤولين الأميركيين أن الحصول على أسلحة نووية يمثل أولوية عراقية عليا”. 

#4 “أرشيف فيتنام: دراسة للبنتاغون تتعقب ثلاثة عقود من المشاركة المتنامية من جانب الولايات المتحدة”، نيل شيهان، نيويورك تايمز، 13 يونيو/ حزيران 1971.

هذه القصة، نشأت عن واحدة من أكبر التسريبات للأسرار العسكرية في التاريخ الأميركي وهي لعملية تسليم دانيال إلسبيرغ للصحافة نحو سبعة آلاف صفحة حول التورط الأميركي في فيتنام . كانت هذه المواد بمثابة تقرير داخلي للبنتاغون بتكليف من وكيل وزارة الدفاع روبرت ماكنمارا في عهد الرئيسين جون كينيدي وليندون جونسون. كما نشرت صحيفة واشنطن بوست هذه التقارير في وقت لاحق (تم إحياء ذكراها في الفيلم الأخير “The Post“) وأدت إلى قضية تاريخية في المحكمة العليا رفعتها نيويورك تايمز ضد الولايات المتحدة والتي حكمت لصالح الصحافة في عام 1971 .

مقولة مؤثرة: ” أوضحت دراسة واسعة حول كيفية خوض الولايات المتحدة الحرب في إقليم الهند/الصين والتي شنها البنتاغون قبل ثلاث سنوات أن أربع إدارات طورت تدريجياً شعوراً بالالتزام بإقامة بفيتنام غير شيوعية والإحباط الذي شاب هذه  الحرب، والذي بلغ  إلى حد أكبر بكثير مما اعترفت به تصريحاتهم العامة في ذلك الوقت”.

#3 “مساعد الحزب الجمهوري الأمني من بين المعتقلين”، بوب ودوورد وكارل بيرنستاين، واشنطن بوست، 19 يونيو/حزيران 1972.

كان علينا ذكر هذه القصة أيضا، صحيح؟ هذا الحدث (الإطاحة بالرئيس نيكسون) نتج عن تأثير تراكمي لتقرير مدته عامين حول حادثة Watergate الشهيرة والتي أدت إلى الإطاحة ريتشارد نيكسون. هذه هي أول متابعة لقصة Watergate الأصلية (تنصت الرئيس نيكسون على مكاتب الحزب الديمقراطي) التي تعاون فيها كل من الصحفيان ودوورد وبيرنستاين. كما أنها ترسم صلة مباشرة للحزب الجمهوري بهذه العملية. بطبيعة الحال، تعاظمت كرة الثلج  وانتهت صحيفة واشنطن بوست بالفوز بجائزة بوليتزر عام 1973 عن تقارير التحقيقات الاستقصائية. وساعدت التقارير في الإطاحة بالرئيس، ونادراً ما تحصل  القصص الصحافية على تأثير أكبر من ذلك.

مقولة مؤثرة: ” في شهر إبريل/نيسان أودعت شيكات مصرفية بقيمة 25 ألف دولار أميركي، وهي شيكات مخصصة فيما يبدو لحملة إعادة انتخاب الرئيس نيكسون، في كشف حساب أحد الرجال الخمسة الذين اعتقلوا في اقتحام المقر الوطني للحزب الديمقراطي في السابع عشر من يونيو/حزيران”.

#2 “من المحاولات العدوانية إلى الاعتداء الجنسي: يحكي متهمو هارفي وينستاين قصصهم”، رونان فارو، نيويوركر، 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2017.

لم تتضمن النسخة السابقة من هذه القائمة العمل المذهل الذي قام به فارو في إعداد التقارير الاستقصائية، لكن في الماضي، لا أستطيع أن أرى كيف يمكن أن أفكر في حذف هذه القطعة، والتي ربما كانت لها دور كبير في  تحفيز حركة Me Too لتوضيح الأمر، لم يكن فارو هو الشخص الوحيد الذي حقق نجاحًا كبيرًا: قبل أيام فقط، نشر جودي كانتور وميجان توهي تقريرهما الاستثنائي الخاص بهما، “هارفي وينستاين يدفع لمُتهميِه بالتحرش الجنسي لعقود“، في صحيفة نيويورك تايمز.

في الأساس، فإن القصة هي أن وينستاين وهو قطب هوليوود قوي، قد أتهمته عشرات النساء بالاغتصاب والاعتداء الجنسي وسوء المعاملة والتحرش خلال فترة حكمه التي استمرت ثلاثة عقود في صناعة الأفلام. يحظى عمل فارو بالأولوية هنا بسبب عمقه، والطريقة التي يوثق فيها الروايات المباشرة لضحايا وينشتاين المزعومين، ومركزيته كنقطة توجه ثقافية. للتأكد من ذلك، تقديراً للطريقة التي بنيت بها أعمالهم مع بعضها البعض، منحت لجنة بوليتزر جائزة التحقيقات الاستقصائية بشكل مشترك لكانتور وتوهي وفارو في عام 2017.

قد تكون حركة Me Too أهم حركة اجتماعية عالمية في وقتنا الحالي (على الرغم من أنه لا تزال متمركزة في الغرب)، أصبح فارو ينظر إليه على أنه ملاكاً انتقامياً صحفياً لضحايا الاعتداءات الجنسية والتحرش من قِبَل الأقوياء.

مقولة مؤثرة: “لأكثر من عشرين عامًا، تم تعقب ونستاين بشائعات عن التحرش الجنسي والاعتداء الجنسي. كان سلوكه سرًا مفتوحًا للكثيرين في هوليود وخارجها، لكن … كان عدد قليل من الناس على استعداد للتحدث، وأقل سماحًا للمراسل الصحفي باستخدام أسمائهم، واستخدم وينستاين ومعاونوه اتفاقيات عدم الإفصاح، والمكافآت، والتهديدات القانونية لقمع ضحاياهم. في الواقع، قال لي جميع الأشخاص الذين تحدثت إليهم تقريبًا أنهم كانوا خائفين من الانتقام… قام وينستاين وفريقه القانوني والعلاقات العامة التابعة له بحملة استمرت عقودًا لقمع هذه القصص”. 

#1 “الأوراق الفيدرالية ، بقلم ألكساندر هاملتون، وجيمس ماديسون، وجون جاي، صحيفة مستقلة ، نيويورك باكيت، اThe Daily Advertiser, ، أكتوبر 1787 – أبريل 1788.

حسناً، حسناً، لقد كسرت قاعدتي بشأن مقالة صحفية “واحدة” من الممكن أن تكون الأفضل. ولكن فيما يتعلق بالصحافة المؤثرة، فإن الأوراق الفيدرالية ـ التي تقدم التفسير الأكثر انفتاحاً وشفافية وحقاً للدستور الأمريكي الذي قدمه لنا الآباء المؤسسون  ـ لا تقل هذه الأوراق أهمية عن أي تفسير آخر في التاريخ الأميركي. صحيح أنه لا توجد ورقة واحدة، أو تعليق، اعتبرها الأكثر تأثيرا. ومع ذلك، فإن عمقها – يكمن في  تراكمية أثرها.


دانيال ستريف مؤرخ وكاتب وصحفي. وهو زميل زائر في كلية لندن للاقتصاد ومحاضر زائر في مدينة جامعة لندن. تخصص في مجال العلاقات الخارجية الأمريكية في القرن العشرين، وسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، والسياسة الأميركية ما بعد الحرب العالمية الثانية، والحرب الباردة، وتاريخ الصحافة.

إعادة نشر مقالتنا عبر الانترنت أوطباعة تحت رخصة النشاط الابداعي

إعادة نشر هذا المقال


Material from GIJN’s website is generally available for republication under a Creative Commons Attribution-NonCommercial 4.0 International license. Images usually are published under a different license, so we advise you to use alternatives or contact us regarding permission. Here are our full terms for republication. You must credit the author, link to the original story, and name GIJN as the first publisher. For any queries or to send us a courtesy republication note, write to hello@gijn.org.

إقرأ التالي

ورقة نصائح الأمن والأمان نصائح وأدوات

كيف يمكن للصّحفيين أن يعتنوا بأنفسهم عند التّحقيق في الصور القاسية للحرب والصراع

يواجه خبراء المصادر المفتوحة كمًا هائلاً من الصّور القاسية. فكيف يمكن للصّحفيين حماية أنفسهم من الأذى الناجم عن مشاهدة الصّور الصّادمة باستمرار؟
التّحقيقات مفتوحةُ المصدرِ التي كانت في السابق محصورةً بمواقع متخصّصة مثل Bellingcat، دخلت عالم الصحافة السائدة، مدفوعة بالحاجة إلى التحقُّق على الفور من كميات كبيرة من الصور ومقاطع الفيديو والادّعاءات. بات لدى وسائل الإعلام الكبيرة مثل بي بي سي ونيويورك تايمز فرق مخصصة للتّحقيقات البصريّة، وتزايدت أهمية عملها في سياق حرب المعلومات.

العثور على سجلات أمريكية لمتابعة التّحقيقات العابرة للحدود

دليل لبعض مصادر البيانات الحكوميّة الأمريكيّة التي يمكن أن تساعد الصّحفيين الأجانب والأمريكيين في تغطية الحروب الأمريكيّة ومبيعات الأسلحة وتأثير السياسة الخارجيّة الأمريكيّة.

رون ديبرت في الجلسة الافتتاحية #gijc23

الأمن والأمان

أزمة القرصنة العالمية: كيف يمكن للصحفيين الاستقصائيين مواجهتها

تم تحذير أكبر تجمع على الإطلاق من الصحفيين الاستقصائيين من أنهم يواجهون وباء التجسس السيبراني ، ويجب أن يذهبوا إلى الهجوم لفضح الممثلين السيئين الذين يسعون إلى تقويض الأمن الرقمي.

توصّل الموقع الاستقصائيّ الفنزويلي Armando.info إلى أن ميامي ومواقع أخرى في جنوب فلوريدا أصبحت مراكز للشّركات والممتلكات المسجلّة من قبل مسؤولين سابقين رفيعي المستوى في الدّولة الفنزويليّة.

منهجية

كيف تمكن “أرماندوا. إنفو” من كشف أصول سرية لمسؤولين فنزويليين في فلوريدا

عندما شرع فريق في Armando.info في العثور على أفراد مرتبطين بالحكومة الفنزويلية والذين قد يكون لديهم استثمارات سرية – وحتى تصاريح إقامة – في الولايات المتحدة، لم يتخيلوا أبدًا حجم ما سيجدونه بمجرد أن يبدأوا في متابعة الأموال.