إعداد إمكانية الوصول

خيارات الألوان

لون أحادي لون باهت مظلم

أدوات القراءة

عزل حاكم

القصص

أدواتي المفضلة: سالي هايدن

English 

ضمن سلسلة أدوات My Favorite Tools series هذا الأسبوع، تحدثنا مع Sally Hayden، الصحفية المستقلة والمصورة الحائزة على جوائز عديدة، والمتخصصة في إعداد التقارير حول الهجرة والنزاعات والأزمات الإنسانية.

بعد دراسة القانون والسياسة في دبلن، حازت هايدن على جائزة Simon Cumbers Student Media Award للصحافة المطبوعة في عام 2013، والتي مولت خلالها رحلة إلى ملاوي للكتابة عن حقوق المرأة. قامت هايدن منذ ذلك الحين بتقديم تقارير من مختلف أنحاء إفريقيا، وأوروبا، والشرق الأوسط، تعمل مع الفاينانشال تايمز، وبي بي سي، وصحيفة نيويورك تايمز، وواشنطن بوست، والعديد من وسائل الإعلام الأخرى.

هايدن، التي تعمل لحسابها الخاص منذ عام 2016 بعد عامين من عملها كموظفة في VICE News، قدمت تقريراً عن أفريقيا لصحيفة آيرش تايمز من محل إقامتها الحالية في أوغندا منذ مايو 2019. وقد عادت مؤخراً من رحلة مدتها ثلاثة أسابيع، الى سفينة إنقاذ المهاجرين Alan Kurdi قبالة ساحل ليبيا.

فيما يلي بعض أدوات هايدن المفضلة:

تطبيقات المراسلة: WhatsApp ، Signal ، Viber
“مصادري في جميع أنحاء العالم. يذهب اللاجئون بشكل خاص إلى أبعد الحدود لضمان حصولهم على هاتف، لأنه شريان الحياة نظراً لكونه وسيلة للحصول على معلومات حيوية، أو لإجراء مكالمات للمساعدة.

خلال الـ 17 شهرًا الماضية، قدمت تقارير عن المهاجرين المحتجزين في ليبيا. بدأت في تلقي رسائل من أشخاص في مراكز الاحتجاز الليبية في أغسطس / آب 2018. يبدو من الغريب أن أكون قد كتبت عنهم رغم هذه المسافة، لكن مصادري تقول إن الأمر يبدو أكثر أمانًا بالنسبة لهم لإرسال رسائل إلى شخص يقع على مسافة آلاف الأميال، وليس في ليبيا، حيث تتم مراقبة الأمور عن كثب.

“أفضل Signal، ولكن يُنظر إلى WhatsApp و Viber كتطبيقات عادية على هاتفك. يمكن أن يطرح وجود Signal على هاتفك المزيد من الأسئلة، ويتم تفتيش هواتف المحتجزين بانتظام من قبل الحراس حتى يحتاجوا إلى التأكد من عدم وجود أي شيء يدينهم.

“لقد ضبطت هاتفي لتنزيل الصور ومقاطع الفيديو تلقائيًا. أحيانًا يختبئ المحتجزون في دورات المياه أو تحت البطانيات لإرسال أدلة على انتهاكات حقوق الإنسان، وغالبًا لا يمكنني نشر ما أرسلته نظرًا لكونه خطيرًا جدًا على المصدر. لكن الرسائل تساعد في بناء معلومات حول المواقف- على سبيل المثال حول التجنيد القسري للمهاجرين أو نتائج غارة جوية.

“لقد قمت ببناء الكثير من المصادر، بما في ذلك الأشخاص الذين يعملون في مراكز الاحتجاز وأولئك الذين تم إجلاؤهم، مما يساعد في التحقق من المعلومات التي أحصل عليها عن طريق الرسائل. يمكنني التحقق من التناقضات، أو طلب مواقع GPS، أو الخرائط أو الصور المحددة. من الأسهل بكثير التحقق من المعلومات حول الأحداث بدلاً من القصص الشخصية.”

Canon MK III

“بما أنني مستقلة، من المهم بالنسبة لي أن أكون قادرةً على التقاط صور عالية الجودة. قد يكون من الصعب للغاية الحصول تمويل مسبق لقصصي تقلص الميزانيات، لذا ألتقط صوري دائمًا وهذا يساعدني. قد يكون من الجيد أيضًا عدم الاضطرار إلى إشراك شخص آخر أقل صلة بالمصدر. إذا كان المصدر يثق بك في التحدث، فإنهم يثقون بك لالتقاط الصور.”

الإريتريون في مخيم الشجراب للاجئين ، شرق السودان في عام 2017. الصورة: سالي هايدن

“لم يكن لدي أي ردود فعل سلبية على الكاميرا ولكن في أماكن مثل كاليه- فرنسا، حيث قدمت تقارير من مخيمات اللاجئين في 2015-2016 ، عليك أن تكون حذراً حول مجرد التجول في التقاط صور للاجئين. يشعر الكثيرون أن نشر صورتهم يمكن أن يكون له عواقب سلبية على قضايا اللجوء الخاصة بهم.

“من ناحية أخرى، في بعض الحالات، كما هو الحال في سوريا التي يسيطر عليها النظام، هناك العديد من المحاولات لاستخدام الأجانب الزائرين في الدعاية المروجة للنظام، لذلك من المهم أن تكون قادرًا على تحديد نفسك بوضوح كصحفي – الكاميرا الكبيرة هي وسيلة للقيام بها ذلك”.

Scrivener

“لقد بدأت مؤخرًا فقط في استخدام [تطبيق الكتابة وإدارة المستندات]  Scrivener، ولأني الآن أعمل في مشروع كتاب عن الهجرة والحدود الأوروبية، من الجيد أن أكون قادرة على تنظيم المعلومات في فصول وأقسام مختلفة.

“لقد بدأت في كتابة مقالاتي في Scrivener أيضًا، وهي منصة تساعد في ترتيب كل شيء – ففي بعض الأحيان قد يكون كابوسًا وجود الكثير من المعلومات للتعامل معها. شاركت في برنامج زمالة لوغان للقصص غير الخيالية في عام 2019 ، وكان زملاؤنا هناك يستخدمون نفس التطبيق أيضًا. “

جداول البيانات
” للأسف العمل الإداري  جزء كبير من العمل الحر. أستخدم جداول البيانات لتتبع التفاصيل. لديّ أعمدة مختلفة لأفكار القصص، المصادر التي تحدثت إليها والمكان الذي كنت أتحدث فيه. عندما تبدأ في مقابلة الكثير من الأشخاص ويخبرونك بكل ما يجري، عندئذٍ تبدأ تقاريرك في الحصول على التقدير والمزيد من الناس يبدأون بالاتصال بك، وحينها يبدأ تخصصك كصحافي في التطور. لقد أدركت حقًا في العام الماضي إلى أي مدى أركز على الهجرة مثلا.

” أستخدم أيضا جداول البيانات لتتبع تواريخ حفظ المنشورات المختلفة، سواء تم إصدار فاتورة أو تم سداد رسوم مقابل قطعة وما إلى ذلك. أفعل كل ما لتنفيذ أوامر المشرف، بما في ذلك حجز السفر، لذلك كي لا يكون من المعقد تتبع كل شيء “.

Kindle
“حصلت على  Kindle  [قارئ إلكتروني] مؤخرًا وتضاعف عدد الكتب التي أقرأها أربعة أضعاف. لقد كنت في أوغندا منذ بداية مايو، لكنني أسافر كثيرًا وكان الأمر أسهل كثيرًا من قبل حينما كنت أثقل أمتعتي بالكثير من الكتب.

أعتقد أن الصحفيين يجب أن يقرؤوا قدر الإمكان. تقع على عاتقنا مسؤولية أن نكون على دراية  بصورة أكبر بكثير مما يمكننا تغطيته في المقالات. أنا أستخدمه في القراءة المتعلقة بالعمل، ولكن أيضا أحب القراءة للكُتاب الجيدين.

بعض الكتب التي قرأتها مؤخرًا هي خمسة أيام في النصب التذكاري، وشين كيل “هوجان جمهورية العار”، وهشام مطر ” في بلد الرجال”، وماثيو ديزموند “الطرد” ، “ونساءنا على الأرض” – مجموعة رائعة من المقالات لمراسلات الشرق الأوسط–  تم تحريرها من قبل زهرة حنقير”.

عودة أتباع الكنائس إلى ديارهم بعد التعبد في كاراموجا، شرق أوغندا، في عام 2018. الصورة: سالي هايدن

Olympus Voice Recorder وسماعة الأذن

“في بعض النواحي أعتقد أن هاتفي مفيد للغاية وفي بعض النواحي لا أثق فيه إلا قليلاً. لقد حُذفت تسجيلات صوتية لي من قبل وأنا قلقة بشأن المراقبة. لذلك استخدم جهاز منفصلا مسؤولا عن التسجيل. لديّ بالفعل مسجلين  لهذا الغرض من dictaphones و Zoom H4N عندما أحتاج إلى جودة الراديو. سماعة الأذن ضرورية لتسجيل المحادثات الهاتفية.

“قد يكون التسجيل على الهاتف مفيدًا في بعض الحالات. في سوريا، قابلت شخصًا تم اعتقاله وتعذيبه وكان يخاطر بحياته ليخبرني بذلك. لقد تمكنت حينها من وضع الهاتف وجهاً لوجه على الطاولة بيننا لتسجيل المقابلة، إذ أن استخدام جهاز صوتي منفصل كان خطيرًا جدًا. وضعت هاتفي على وضع Airplane لحظر المكالمات الواردة، لأن ذلك يمنعنا من التسجيل. “


Helen Massy-Beresford صحافية مستقلة مقرها باريس وتغطي الطيران والأعمال والتكنولوجيا والثقافة والعلوم والغذاء والسفر. صدر كتابها الأول “دليل محبي الطعام في باريس” (Pen & Sword) العام الماضي.

إعادة نشر مقالتنا عبر الانترنت أوطباعة تحت رخصة النشاط الابداعي

إعادة نشر هذا المقال


Material from GIJN’s website is generally available for republication under a Creative Commons Attribution-NonCommercial 4.0 International license. Images usually are published under a different license, so we advise you to use alternatives or contact us regarding permission. Here are our full terms for republication. You must credit the author, link to the original story, and name GIJN as the first publisher. For any queries or to send us a courtesy republication note, write to hello@gijn.org.

إقرأ التالي

أخبار وتحليلات

لقد تسببت الحرب على غزة في خسائر فادحة، حيث قُتِلَ أكثرَ من 34000 فلسطيني، وتضررت مساحاتٌ شاسعةٌ من القطاع بسبب القصف، ويعيش السكان حالياً أزمة إنسانية. أصبح نقل الخبر أمراً في غاية الصعوبة بسبب الدمار الهائل، وانقطاع الإنترنت، وانقطاع الكهرباء بشكل شبه كامل.

ورقة نصائح الأمن والأمان نصائح وأدوات

كيف يمكن للصّحفيين أن يعتنوا بأنفسهم عند التّحقيق في الصور القاسية للحرب والصراع

يواجه خبراء المصادر المفتوحة كمًا هائلاً من الصّور القاسية. فكيف يمكن للصّحفيين حماية أنفسهم من الأذى الناجم عن مشاهدة الصّور الصّادمة باستمرار؟
التّحقيقات مفتوحةُ المصدرِ التي كانت في السابق محصورةً بمواقع متخصّصة مثل Bellingcat، دخلت عالم الصحافة السائدة، مدفوعة بالحاجة إلى التحقُّق على الفور من كميات كبيرة من الصور ومقاطع الفيديو والادّعاءات. بات لدى وسائل الإعلام الكبيرة مثل بي بي سي ونيويورك تايمز فرق مخصصة للتّحقيقات البصريّة، وتزايدت أهمية عملها في سياق حرب المعلومات.

العثور على سجلات أمريكية لمتابعة التّحقيقات العابرة للحدود

دليل لبعض مصادر البيانات الحكوميّة الأمريكيّة التي يمكن أن تساعد الصّحفيين الأجانب والأمريكيين في تغطية الحروب الأمريكيّة ومبيعات الأسلحة وتأثير السياسة الخارجيّة الأمريكيّة.