إعداد إمكانية الوصول

خيارات الألوان

لون أحادي لون باهت مظلم

أدوات القراءة

عزل حاكم

القصص

مواضيع

3 طرق سريعة للتحقق من الصور على الهواتف الذكية

إقرأ هذه المقال في

English

كتابة ريموند جوزيف  ترجمة: جهاد الشبيني

يشرح هذا الدليل خطوات البحث عن الصور بطريقة عكسية، للتحقق مما إذا كانت الصورة التي رأيتها على وسائل التواصل الاجتماعي هي الصورة الأصلية.

في عام 2016، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لرئيس جنوب أفريقيا السابق “جاكوب زوما”، يظهر فيها وهو يرقص مع المطربة العشرينية Babes Wodumo عن قرب وبدون تحفظ وقد شاركها الجنوب أفريقيون المغتبطين على نطاق واسع وعريض.

والحقيقة هي أن الصورة كانت عبارة عن صورتين مختلفتين تم دمجهما عن طريق فوتوشوب. وكانت النتيجة مثالًا ممتازًا على أن المعلومات المغلوطة عادة ما تحمل قدرًا من الحقيقة.

في هذه الحالة، ربما تكون سمعة الرئيس السابق ـــ بأنه زير نساء رقص أيضًا مع كبار الموسيقيين على المسرح في مسيرات سياسية ـــ قد ساهمت في أن توهم العديدون صحة الأمر.

مع الوعي المتزايد بشأن “الأخبار الكاذبة”، أصبح الناس أكثر حرصًا قبل التسرع في المشاركة المعلومات. لكن كيف يمكنك أن تتحقق من صحة ما تراه بسرعة، لاسيما إن كنت تستخدم هاتفك المحمول؟ لحسن الحظ، توجد مواقع وتطبيقات عديدة يمكنك استخدامها بسهولة. وفيما يلي 3 من هذه الوسائل التي من شأنها أن تساعدك على حفظ ماء وجهك. 

“تِن آي”

تِن آي هي أداة للبحث عن الصور بطريقة عكسية، والبحث عن الصور بطريقة عكسية أشبه ما يكون بمحرك بحث مختص بالصور؛ يمكنك من العثور على نفس الصورة المنشورة أو صور مشابهة، في أماكن أخرى على الإنترنت. 

وتبحث “تِن آي” عن تكرارات الصورة “الأكثر تغيرًا” و”الأقدم” و”الأحدث”. وباستخدامها، يمكنك أن تكتشف سريعًا أن صورة “زوما” وBabes Wodumo كانت نتاج استخدام فوتوشوب.

 الصورة عبارة عن صورتين مختلفتين تم دمجهما معًا: واحدة لـWodumo في إحدى الحفلات، والثانية لـ”زوما” وهو يرقص مع الرئيس تنزانيا السابق “جاكايا كيكويتي” في حفل عشاء في إثيوبيا عام 2012.

كيف تبحث باستخدام “تِن آي”

– اِحفظ الصورة التي تود التحقق منها، أو قم بتحميلها. عادة ما يتطلب ذلك أن تضغط على شاشتك محل الصورة وأن تثبت يدك حتى يظهر لك خيار الحفظ. يمكنك أيضًا أن تنسخ العنوان الإلكتروني للصورة التي تريد التحقق منها. (يجب أن يكون الرابط الذي تنسخه هو رابط الصورة نفسها، وليس رابط صفحة الإنترنت كلها).

– أدخِل www.tineye.com إلى المتصفح الموجود على هاتفك.

– اختر “تحميل الصورة” وابحث عن النسخة المحفوظة من الصورة داخل الملفات أو معرض الصور، أو اِنسخ رابط الصورة في شريط بحث “تِن آي”.

– اختر واحدة من الصور التي ظهرت في النتائج، ثم بدل بين “صورتك” و”الصورة المماثلة” وستفهم كيف تم تعديل صورة “زوما” وWodumo.

شاهد مقطعًا يوضح هذه العملية هنا.

البحث العكسي عن الصور باستخدام جوجل

أهم ما تبحث عنه عند قيامك بعملية بحث عكسي عن الصور هو التوقيت الذي استُخدِمت فيه الصورة لأول مرة، وأين، ومتى وقع الحدث الذي تُظهره الصورة. من المفيد أيضًا أن تتحقق مما إذا كانت الصورة تأتي من مصدر موثوق.

ظهرت على فيسبوك صورةٌ لرجل أطلق النار على سيدة لأنها نعتته بـ”القرد الأسود”، وانتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم. وكانت أولى إشارات الخطر هي أن المنشور كان يدعم بقصة من موقع MzansiLive سيئ السمعة.

كنتُ بعيدًا عن مكتبي عندما رأيت الصورة على تويتر، فأخذت لقطة للشاشة وأجريت بحثًا عكسيًا على هاتفي، فتبين أن الصورة حقيقية، باستثناء أنها التُقطت بعد أن صدم سائق سيارة بعض المارة على جسر “ويستمينستر” في لندن. 

كيف تبحث عن الصور بطريقة عكسية على جوجل

– اِحفظ الصورة التي تود التحقق منها، أو قم بتحميلها. وإلا، فيمكنك أن تنسخ العنوان الإلكتروني للصورة التي تود التحقق منها. (يجب أن يكون الرابط الذي تنسخه هو رابط الصورة نفسها، وليس رابط صفحة الإنترنت كلها).

– انتقل إلى https://images.google.com.

– اذهب إلى قائمة المتصفح، مرر إلى أسفل واختر “”request desktop site. في جوجل كروم، يمكنك أن تجد القائمة بالضغط على النقاط الثلاث الموجودة أعلى يمين الشاشة. وفي أي أو إس سفاري، ستجدها منتصف أسفل الشاشة.

– اضغط على رمز الكاميرا في شريط البحث.

– لديك خياران الآن: قم بنسخ رابط الصورة التي تريد التحقق منها في شريط البحث. أو بدلًا من ذلك، اختر تبويب “upload an image” لتحميل الصورة من المكان الذي قمت بحفظها فيه على هاتفك.

– تحقق من النتائج التي تشير إلى التوقيتات والأماكن الأخرى التي استُخدمت فيها الصورة. إذا عدت إلى الوراء بما فيه الكفاية، فمن المفترض أن تتمكن من العثور على المكان الأصلي الذي استُخدمت فيه الصورة، وربما مالك حقوق ملكية الصورة.

نصيحة: إذا كان جوجل كروم هو متصفحك الافتراضي على الهاتف، اضغط ضغطة طويلة على الصورة التي تود التحقق منها وستظهر قائمة منسدلة، اختر “search Google for this image” لتبدأ البحث العكسي عن الصورة. 

كاشف الصور المزيفة

هذه الأداة جيدة للبحث السريع عن الصور بطريقة عكسية، مثلها في ذلك مثل البحث العكسي عن الصور في جوجل و”تِن آي”، بل وتمتلك أيضًا خاصية مفيدة تسمح بالتحقق من الصور أو الملصقات التي التقطت صورة لها.

كيف تبحث باستخدام كاشف الصور المزيفة

– قم بتحميل تطبيق كاشف الصور المزيفة Fake Image Detector من على متاجر تطبيقات “كروم” أو “فايرفوكس”، وقم بتثبيته.

– قم بفتح التطبيق واختر أحد الخيارين: اختر من معرض الصور ـــ تتيح لك هذه الخطوة الوصول إلى أماكن تخزين الصور على هاتفك من أجل إجراء بحث عكسي عن الصور. اختر من الصور الحديثة ـــ ثم اختر الصورة التي التقطتها لملصق أو صورة في مجلة أو جريدة.

يتيح لك Fake Image Detector أيضًا أن تتحقق من بيانات الصور التي تكون على هيئة Exif. ومن الممكن لهذه البيانات أن تتضمن تاريخ ووقت التقاط الصورة، والموقع الجغرافي، وفي بعض الأحيان نوع الكاميرا أو الهاتف الذي تم التقاطها به، بالإضافة إلى اسم المالك.

ملاحظة: للأسف، Fake Image Detector متاح فقط على الأجهزة التي تعمل بنظام آندرويد. يمكنك تجربة Veracity Reverse Image Search، وهو متاح مجانًا في متجر تطبيقات أبل للأجهزة التي تعمل بـ iOS

نصائح للتحقق من الصور

هذا الدليل ـــ الذي أعدته فِرست درافت نيوز والمتعلق بالتحقق من الصور ـــ موجه للصحفيين، لكنه يحتوي على العديد من النصائح العملية. اسأل نفسك:

– متى استُخدِمت الصورة للمرة الأولى؟ (هل هي سابقة للصورة التي تتحقق منها؟)

– ما هو السياق الذي استُخدِمت فيه؟ (على سبيل المثال: في بعض الأحيان، تظهر صور قديمة من سوريا أو أفغانستان في فترات احتدام لأوضاع في غزة).

– ما هي الملابس التي يرتديها الأشخاص؟ وهل تتلائم ملابسهم مع ذائقة البلد المُفترض أن الصورة التقطت فيها؟

– ما هي طبيعة الطقس في الصورة؟ ذلك أن الثلوج الكثيفة بصورة تم التقاطها في أوج الصيف الشمالي تشي بأن الصورة قديمة أو تنتمي إلى مكان آخر.

– ابحث عن علامات الطريق، وواجهات المحلات، واللوحات الإعلانية، وانظر إن كانت تتوائم اللغة مع المكان المُفترض للموقع الجغرافي؟

– اِبحث عن الإضاءة غير المتناسقة في الصورة. هل ينعكس الضوء على العناصر المتقاربة من بعضها بنفس الطريقة، أم أن بعضها يبدو أكثر سطوعًا بينما يبدو بعضها الآخر أكثر عتمة؟ إن كان الأمر كذلك، فإن هناك احتمالًا كبيرًا أن تكون العناصر قد أُضيفت إلى الصورة أو أن الصورة تم التلاعب بها رقميًا.

– اِبحث عن الانحرافات عند الحواف؛ سواء كانت الحواف لأشخاص أو عناصر. وعندما يكون التلاعب في الصورة قد تم على نحو سيئ، فإن تحديد الأمر يكون سهلًا.

– غالبًا ما تتخلل الطبيعة تغيرات طفيفة في الضوء واللون والظلال. إذا تم تعديل صورة باستخدام أحد البرامج، ربما تأتي مساحات كبيرة بلون مطابق في بعض الأماكن عند إضافة شيء أو حذفه.

– تحقق من الأمر ثلاث مرات قبل أن تُغرد على تويتر أو تنشر.

– إذا كانت الصورة تبدو صعبة التصديق، مثل تلك السيدة التي زعمت أنها قامت بعملية زرع ثدي ثالث، فمن المرجح أن الأمر مستبعد.

– إذا نشر أحد الأشخاص شيئًا قديمًا أو “زائفًا”، أخبرهم، لكن كن مهذبًا وتجنب أن تكون عنيفًا.

– بعض هذا يقع على عاتقك، إذ يمكنك أن تكون جزءًا من مشكلة “الأخبار الزائفة”، أو جزءًا من الحل.


قام ريموند جوزيف بالعمليات البحثية المستند إليها هذا الدليل، ليقدمه إلى “أفريكا تشيك”، أكبر مؤسسة معنية بالتحقق من المعلومات في القارة الأفريقية. يمكنك قراءة المقال على موقعهم من هنا، ذلك أنه مُعاد نشره هنا بعد الحصول على إذن.

ريموند جوزيف صحفي حر ومدرب صحفي حاصل على زمالة نايت المُقدمة من المركز الدولي للصحفيين ICFJ، ويقدم تدريبات صحفية معنية بالتحقق من المحتوى الإعلامي الوارد على الإنترنت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي. وهو أحد خبراء التقييم في الشبكة الدولية لتدقيق الحقائق التي تستضيفها بوينتر.

إعادة نشر مقالتنا عبر الانترنت أوطباعة تحت رخصة النشاط الابداعي

إعادة نشر هذا المقال


Material from GIJN’s website is generally available for republication under a Creative Commons Attribution-NonCommercial 4.0 International license. Images usually are published under a different license, so we advise you to use alternatives or contact us regarding permission. Here are our full terms for republication. You must credit the author, link to the original story, and name GIJN as the first publisher. For any queries or to send us a courtesy republication note, write to hello@gijn.org.

إقرأ التالي

أخبار وتحليلات

الفقد والدمار والإصرار على الاستمرار, كيف غطت مؤسسات صحافية عربية الحرب على غزة

لقد تسببت الحرب على غزة في خسائر فادحة، حيث قُتِلَ أكثرَ من 34000 فلسطيني، وتضررت مساحاتٌ شاسعةٌ من القطاع بسبب القصف، ويعيش السكان حالياً أزمة إنسانية. أصبح نقل الخبر أمراً في غاية الصعوبة بسبب الدمار الهائل، وانقطاع الإنترنت، وانقطاع الكهرباء بشكل شبه كامل.