إعداد إمكانية الوصول

خيارات الألوان

لون أحادي لون باهت مظلم

أدوات القراءة

عزل حاكم

The Wayback Machine and Internet Archive are valuable tools for investigative journalists. Image: Screenshot

Wayback Machine التي أسّسها The Internet Archive أدواتٌ ثمينة للصّحفيين الاستقصائيين. الصورة: Shutterstock

أرشيف الإنترنت (The Internet Archive)  مكتبةٌ غير ربحيّة تحتفل هذا العام بمرور 25 عامًا على النّهوض بمهمة “الوصول الشّامل إلى جميع المعارف”. اشتُهر الأرشيف بـ Wayback Machine (وهي الخدمة التي أديرها حاليًا) التي تُؤرْشِف وتتيحُ الكثير من محتوى شبكةِ الإنترنت العامّة بمعدّل أكثر من مليار عنوان URL يوميًا.

هنالك طرق عدّة يصل من خلالها الصّحفيون والباحثون ومدقّقو الحقائق والنّاشطون وعامّة النّاس إلى أداة Machine Wayback المجّانيّة كلّ يوم. وقد كُتِبتْ عنّا بضعة آلاف من المقالات، أو جاءت على ذِكرِ خدماتنا. كما ذكرها العديدُ من الصّحفيين الاستقصائيين في سلسلة “أدواتي المفضّلة لـ2020″ التي نشرتها GIJN، وقالوا إن الأداةَ ركيزةٌ أساسيّةٌ لعملهم.

وفيما يلي مقدمةٌ للصّحفيين المهتمّين بتجربةِ Wayback Machine في تحقيقهم القادم.

 

أرْشَفة عناوين URL

إذا نَشرتَ مقالًا، وجاء المقال على ذِكر موقع، ثم قام مالك الموقع بشطب صفحاتٍ رئيسية أو قام بشطب الموقع نفسه، فقد تضيع هذه الصقحات إلى الأبد إذا لم تتمّ أرشفتها. لا تدَعْ ذلك يحدثُ لك!

تتمُّ أرشفةُ عشرات الملايين من عناوين URL كلّ يوم من قِبل المستخدمين الذين يستخدمون خدمة “Save Page Now” (احفظ الصّفحة الآن) في Wayback Machine. يمكن لأيّ شخصٍ إرسال عناوين URL، وإذا قمت بتسجيل الدّخول باستخدام حساب أرشيف مجاني، يمكنك أيضًا طلبُ أرشفةِ أيّة “روابط خارجية” (روابط خارجية داخل الصّفحة الأصليّة التي تريد تخزينها) ويمكنك الحصول على تقريرٍ عام عن عمليّة التّخزين هذه عبر البريد الإلكتروني.

إليك الجزء التّقني: إذا كان لديك قائمة بعناوين URL تريد أرشفتها، أضِفْها إلى “العمود A” في Sheet Google وسلّمها عبر خدمة Google Sheets “احفظ الصّفحة الآن”، والتي ستجدها هنا. سيتم ملء الأعمدة B و C و D برمز حالة وعنوان الـ URL المؤرشَف، وتنبيه إذا كان عنوان الـ  URL قد تمّت أرشفتُه بواسطة Machine Wayback من قبل.

كما يمكنك أيضًا أن ترسل عنوان URL واحد عبر البريد الإلكتروني إلى “spn@archive.org” ، وإذا أضفتَ جملة “روابط التقاط” إلى عنوان الرّسالة، فسيتم تخزين هذه الصّفحة أيضًا. وسيصلك تقريرٌ عبر البريد الإلكتروني عندَ اكتمالِ العمليّة.

وأخيراً، لمنْ تتوفّرُ لديه المهارة الفنيّة، توفّرُ Wayback Machine  واجهةَ برمجةٍ للتّطبيقات التي ستمكّنك من دمجها مع برمجيات العمل القائمة لديك، أو عند بناء تطبيقات جديدة، للمساعدة في أتْمَتةِ عملك. ومن الأمثلة على ذلك كيف قامت Meedan (وهي منظمة غير ربحيّة للتكنولوجيا مقرّها سان فرانسيسكو، تبني برمجيات ومبادرات لتقوية الصّحافة العالمية) بدمج خدمة “Check”  (التّحقُّق) مع Wayback Machine.

مقارنة التّغييرات على نُسخٍ مؤرشَفة مختلفة

هل سبق وأن أردتَ اكتشافَ وعرضَ الفرق بين نسختين من نفس الصّفحة، ربما لمعرفة كيف قامتْ شركةٌ أو فردٌ بتغيير موقعهم أو تعديل الصّياغة على صفحتهم؟ يمكنك القيام بذلك باستخدام ميزة “Changes” (التّغييرات).

لتجربة ذلك، أدخِل أي عنوان URL مؤرشف في خانة البحث على الصّفحة الرّئيسية لـ Wayback Machine. ثمّ اضغط على خيار “Change”.

سيتمّ عرض قائمة بالنُّسَخ المؤرْشفة بتواريخ وأوقات مختلفة؛ هذه التّغييرات مصنّفة حسب اللون لتمثّل درجة التّغيير بين نسخةٍ وأخرى.

ثم اخترْ أي نسختين من الصفحة يظهر عليهما ختم التّوقيت (Timestamp) وسيتمّ عرضهما جنبًا إلى جنب، وسيتمّ تظليل الاختلافات في النَّصّ بالأزرق والأصفر. تم استخدام هذا الخيار لإظهار كيف حاولَ مدوِّنٌ ومستشارٌ سياسيٌّ بريطانيّ إعادةَ كتابة التّاريخ،ويتّضح ذلك في لقطة الشاشة أدناه.

The Wayback Machine showing how Dominic Cummings made stealth additions (in blue) to a blog post. Image: Screenshot

التقطت ميزة “Changes” في Wayback Machine كيف قام “دومينيك كامينغز”، كبير مستشاري رئيس الوزراء البريطاني السّابق، بوضعِ إضافاتٍ خفيّة (باللون الأزرق، الصورة اليمنى) على تدوينته الأصليّة (الصورة اليسرى). الصّورة: لقطة شاشة

عمليات بحث أرشيفية أعمق

نظراً لعدم فهرسة النّصّ المرتبطِ بعناوينِ الـ URL المؤرشفة في Wayback Machine، لا يمكن للخدمة حتّى الآن تقديم واجهةِ بحثٍ كاملة باستخدام النَّصّ. وهذا يعني أنه يجب على المستخدمين معرفة عنوان الـ URL الذي يبحثون عنه للعثور على أرشيفات الصّفحة. ولكن مهندسي Wayback Machine بصدد فهرسةِ مجموعةٍ متنوّعةٍ من البيانات الوصفيّة المتعلّقة بصفحات الويب لمجموعاتٍ محدّدة من الأرشيفات. (تعرّف على المزيد عن الخدمات المتوفّرة للمجموعات على الصفحة الرئيسية لـ Internet Archive.)

استخدام واجهات برمجة التطبيقات مع Wayback Machine

بالإضافة إلى واجهة برمجة التطبيقات اللازمة لدعم الأرشفة عبر خدمة “احفظ الصّفحة الآن”، هنالك أيضًا واجهات برمجة التطبيقات التي يمكن استخدامها للاستعلام في Wayback Machine  لمعرفة ما إذا تمّت أرشفة عناوين URL معيّنة. يمكنك قراءة المزيد عنها هنا.

وكما هو حال معظم خدماتها ، فإن Wayback لا تضعُ حدودًا قصوى رسميّة على تكرار استخدام واجهات برمجة التّطبيقات الخاصّة بها. ومع ذلك، فإنها قد تتخذ أحيانًا تدابير تقييديّة. إذا واجهتك أيّ مشاكلٍ تتعلّق باستخدام Wayback Machine، أرسل لنا رسالة عبر البريد الإلكتروني  أو  أرسل لنا رسالة مباشرة على تويتر. دعم الصحفيين أولويّةٌ قصوى بالنّسبة لنا.

إضافة سياق إلى صفحات مؤرشفة

نعرف أن السّياق والمصدر أمران مهمّان لنفهم أي مادّة مؤرشفة فهمًا متكاملًا. مع وضع ذلك في الاعتبار بدأنا في إضافة بانرات السّياق ليتمكّن مستخدمو الخدمة من فهم مصادرنا المؤرشفة بشكل أفضل. يمكن استخدام هذا النوع من البانرات عندما تتمّ  إزالة صفحة ويب مؤرشفة أو عندما تكتبُ مؤسسة بحثية معروفة عن الصفحة.

تتضمّن Wayback Machine ترويسات صفراء تنقلك إلى استخداماتٍ خارجيّة للصّفحات المؤرشفة، ويتميّز بعلامة تبويب كُتبَ عليها “عن هذه المادّة المؤرشفة” التي توفّر سياقًا تاريخيًا إضافيًا عن الصفحة. الصورة: لقطة شاشة

يمكن أن يكون مويباك ماشين,صدرُ كلِّ عنوانٍ من عناوين URL المؤرشفة التي تشكّل صفحةَ ويب أمرًا حاسمًا لفهم تلك الصّفحة. مثلاً، هل تمّ تخزين صورٍ معينة موجودة في صفحة الويب المؤرشفة في نفس الوقت والتاريخ الذي خُزِّنتْ فيه العناصرُ الأخرى الموجودة في الصّفحة؟ يمكنك أن ترى هذه المعلومات من خلال النّقر على الرابط “عن هذه المادّة المؤرشفة” في أعلى يمين كل صفحة URL مؤرشفة.

الرّعايةُ والاهتمام الذي أوليناه لسلامة أرشيفاتنا، وشفافيةُ مصادرها على مرّ السنين، أسهمت في ثقة الناس  الكاملة بـ Wayback Machine ، وهذا هو السبب في قبول الأدلة المخزنة على Wayback Machine  من قِبل محاكم متعدّدة في جميع أنحاء العالم.

إذا كنت تريد منّا أن ننظر في إضافةِ سياقٍ للمواد المؤرشفة التي أنشأتَها باستخدام ميّزة “احفظ الصفحة الآن”، يرجى الاتّصال بنا.

امتدادات المتصفِّح (Extensions)

كما تعرف، لدينا امتداداتُ للمتصفِّح متاحة لسفاري، وفايرفوكس، وكروم، فضلًا عن تطبيقات أصلية للهواتف النقّالة لأنظمة iOS و Android . وكذلك عقدنا شراكةً مع  Brave (وهو محرك بحث) لبناء نظامٍ أصليّ لاكتشاف الخطأ 404 (وأخطاء أخرى) مباشرة في متصفحهم حتى يدعمَ Wayback Machine تجربة تصفُّح سهلة.

قبل كل شيء، يرجى معرفة أن الدعم لـ Internet Archive و Wayback Machine متوفّرٌ بمجرد إرسال بريد إلكتروني  أو  رسالة مباشرة على تويتر. يرجى مشاركة أسئلتك وطلباتك وتقارير الأخطاء وقصص النجاح. كما نريد أن نسمع منكم، خاصةًّ عمّا لا يعجبكم في خدماتنا، أو ما هي الخيارات التي تعتقدون أنه يجب علينا تحسينها أو إضافتها. وبهذه الطريقة يمكننا أن نخدم بشكل أفضل احتياجات الصّحفيين ورغباتهم.

انتظر! هنالك المزيد…

بالإضافة إلى أرشفة جزء كبير من شبكة الإنترنت العامّة، يحتفظ Internet Archive بمجموعات أخرى من المواد، بما في ذلك أكثر من 25 مليون ورقة علميّة مفتوحة من خلال خدمة باحث أرشيف الإنترنت (Internet Archive Scholar)؛ وقرابة 30 مليون كتاب إلكتروني ونصوص يمكن معاينتها أو استعارتها أو تنزيلها؛ وملايين الساعات من الأخبار التلفزيونيّة المؤرشفة  (عشرات المحطات  طوال 10 سنوات تقريبًا) يمكن البحث فيها عبر فهرسة النصّ الكامل للحوار الدّائر في الفيديو.

لمواكبة مشاريع وخدمات Internet Archive، وWayback Machine، يرجى متابعتنا على تويتر @internetarchive   @waybackmachine وقراءة منشورات مدونتنا.  


Mark Graham thumbnail imageيدير مارك غراهام Wayback Machine منذ أكثر من خمس سنوات.  كان سابقًا نائب رئيس في شبكة “إن بي سي نيوز ديجيتال”. كما أسهم “غراهام” في تشغيل أول خدمة بريد إلكتروني بين الولايات المتّحدة والاتحاد السوفيتي. أسّسَ مشروعًا لبناء أول واجهة  لنظام مناقشة عبر الإنترنت؛ وساعد في إدارة iVillage، وهي خدمة رقميّة قديمة  للنساء. 

إعادة نشر مقالتنا عبر الانترنت أوطباعة تحت رخصة النشاط الابداعي

إعادة نشر هذا المقال


Material from GIJN’s website is generally available for republication under a Creative Commons Attribution-NonCommercial 4.0 International license. Images usually are published under a different license, so we advise you to use alternatives or contact us regarding permission. Here are our full terms for republication. You must credit the author, link to the original story, and name GIJN as the first publisher. For any queries or to send us a courtesy republication note, write to hello@gijn.org.

إقرأ التالي

العثور على سجلات أمريكية لمتابعة التّحقيقات العابرة للحدود

دليل لبعض مصادر البيانات الحكوميّة الأمريكيّة التي يمكن أن تساعد الصّحفيين الأجانب والأمريكيين في تغطية الحروب الأمريكيّة ومبيعات الأسلحة وتأثير السياسة الخارجيّة الأمريكيّة.

رون ديبرت في الجلسة الافتتاحية #gijc23

الأمن والأمان

أزمة القرصنة العالمية: كيف يمكن للصحفيين الاستقصائيين مواجهتها

تم تحذير أكبر تجمع على الإطلاق من الصحفيين الاستقصائيين من أنهم يواجهون وباء التجسس السيبراني ، ويجب أن يذهبوا إلى الهجوم لفضح الممثلين السيئين الذين يسعون إلى تقويض الأمن الرقمي.

توصّل الموقع الاستقصائيّ الفنزويلي Armando.info إلى أن ميامي ومواقع أخرى في جنوب فلوريدا أصبحت مراكز للشّركات والممتلكات المسجلّة من قبل مسؤولين سابقين رفيعي المستوى في الدّولة الفنزويليّة.

منهجية

كيف تمكن “أرماندوا. إنفو” من كشف أصول سرية لمسؤولين فنزويليين في فلوريدا

عندما شرع فريق في Armando.info في العثور على أفراد مرتبطين بالحكومة الفنزويلية والذين قد يكون لديهم استثمارات سرية – وحتى تصاريح إقامة – في الولايات المتحدة، لم يتخيلوا أبدًا حجم ما سيجدونه بمجرد أن يبدأوا في متابعة الأموال.

يبحث الفيلم الوثائقي الذي تنتجه هيئة الإذاعة البريطانية "تحت سماء مسمومة" في تأثير حرق حقول النفط العراقية على المجتمعات المجاورة وعلى البيئة. الصورة: لقطة الشاشة، بي بي سي

دراسة حالات

كيف كشف تحقيق للبي بي سي عن أثر حرق الغاز على التجمّعات السّكانيّة في العراق

في تحقيق بعنوان “تحت سماء مسمومة”، وهو تحقيق أجرته بي بي سي نيوز عربي وحائز على جوائز، توجه الصحفيون إلى جنوب العراق لاستكشاف تأثير حرق الغاز على البيئة والصحة العامة.