دليل المحقق اليومي

Print More

حريات:

أريج تنشر ورقة سياسات حول “حق الحصول على المعلومات في العالم العربي”

أطلقت “شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية” (أريج) بالتعاون مع مؤسسة “فريدريش ناومان من أجل الحرية” ورقة سياسات عن قوانين حق الحصول على المعلومات في العالم العربي.

ركزت ورقة السياسات التي أعدها الخبير الإعلامي يحيى شقير على التحديات التي يواجهها الصحفيون العرب خاصة في الأردن وتونس واليمن. وتضمنت الورقة توصيات لواضعي السياسات ومتخذي القرار والباحثين في المنطقة حول الطرق الممكنة لتفعيل قوانين حق الحصول على المعلومة وأهمية إتاحة البيانات والمعلومات الحكومية أمام الجميع.

وخلال عقد من الزمن، شجعت أريج صحفيها في ممارسة حقهم في الحصول على المعلومة لإنجاز تحقيقاتهم الاستقصائية. حق الحصول على المعلومة حق مشروع يساعد الصحفي في التثبت من المعلومة لتعزيز مفهوم الصحافة الاستقصائية القائمة على كشف قضية تهم الرأي العام من خلال توثيق الحقائق ومواجهة المتسببين لصالح الشفافية والحاكمية الرشيدة.

يقول شقير: “ضمان تدفق المعلومات من جهة الإدارة للصحفيين والمواطنين يعمل على مكافحة الأخبار المغلوطة والشائعات التي بدأت تكبر في كثير من دول العالم ومنها الدول العربية”. ويضيف أن: “وجود قوانين للحصول على المعلومات هو عامل أساسي في مواجهة الفساد والبطالة ويزيد المشاركة الشعبية في الانتخابات والمساهمة في التنمية”.

ويساعد توفر المعلومات المواطنين في توعيتهم وتغيير نمط تفكيرهم من خلال سلسلة بيانات تساعدهم في اتخاذ قراراتهم المصيرية، كالمشاركة في الانتخابات والحياة اليومية التي تستند إلى معلومات مرتبطة بالوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.

يذكر أن السويد هي أول دولة تقر قانونا لحرية المعلومات في العام 1766، وتبعها 123 دولة في السير نحو منح مواطنيها حق الحصول على المعلومة. وفيما يخص الدول العربية وأفريقيا، أقرت 74 دولة هذا الحق منها ست دول عربية وهي: الأردن عام 2007 واليمن وتونس والسودان ولبنان وأخيرا المغرب عام 2018

وخلال السنوات الأخيرة، مارس أريجيون حقهم في الحصول على المعلومة، وحاربوا من أجل الوصول إليها في كل من تونس والأردن، واستطاعوا أن يساهموا في تفعيل قوانين حق الحصول على المعلومة في بلدانهم.

على مدى عشر سنوات، درّبت (أريج) 2137 صحفياً/ة، أستاذاً/ة إعلام وطالباً/ة، كما شاركت في تأسيس وحدات استقصاء بغرف الأخبار في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر أزيد من 467 تحقيقا استقصائيا عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة الإنجليزية”، “دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد”.

لتحميل النسخة العربية، اضغط على هذا الرابط

لتحميل النسخة الإنجليزية، اضغط على هذا الرابط

منح وتدريب:

أكاديمية دويتش فيليه

يستهدف البرنامج الطلاب من جميع أنحاء العالم الذين يرغبون في العمل في موقع المسؤولية في الصحافة أو قطاع الاتصالات. ويتناول بصفة خاصة الصحفيين في التدريب وممثلي وسائل الإعلام من الإذاعة والتلفزيون وخبراء الإنترنت والطباعة والتواصل. يجب على المهتمين إكمال برنامج أكاديمي (درجة البكالوريوس أو ما يعادلها) واكتساب ما لا يقل عن سنة واحدة من الخبرة المهنية في مجال الإعلام . البرنامج ثنائي اللغة (الإنجليزية والألمانية)، حيث اللغة الإنجليزية هي لغة الدورة المعتمدة.

تستهدف الدورة على وجه الخصوص:

– ممثلي وسائل الإعلام من الإذاعة والتلفزيون والإنترنت والطباعة.

– الصحفيين في مجال التدريب، وخاصة من وسائل الإعلام الإلكترونية.

– الصحفيين والإدارة من محطات الإذاعة المجتمع.

– خبراء الاتصالات.

– موظفي المنظمات غير الحكومية.

– الموظفين من الوزارات.

– الموظفين من مجموعات ومشاريع التنمية التعاونية.

– ممثلي مجموعات العمل الإقليمية والمذيعين الوطنيين.

– ممثلي اتحاد الإعلام.

تعرف على المزيد أو شارك هنا

 WPI Fellow

 في كل عام ، يتقدم مئات الصحفيين الموهوبين بطلب منحة الزمالة التي تدخل عامها العاشر. تختار لجنة الانتقاء من بين الصحفيين المحنكين واختصاصيي الاتصالات في الشركات، وجميعهم يتمتعون بالخبرة الدولية، من بين أفضل الأفضل.

يرجى قراءة المعلومات الواردة أدناه. يمكن العثور على رابط التطبيق الفعلي في أسفل المربع الأزرق.
فترة تقديم الطلبات لعام 2019 زمالات معهد الصحافة العالمية مفتوحة الآن. الموعد النهائي لتقديم الطلبات هو 15 فبراير 2019. سيتم إجراء إعلانات التحديد في أوائل شهر مايو.

كيفية التقديم
قبل التقديم ، يرجى مراجعة متطلبات الأهلية وشروط المنحة والإرشادات.

تحقيقات:

 
قام التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية بتسليم أسلحة أمريكية الصنع إلى مقاتلين مرتبطين بالقاعدة وميليشيات “سلفية متشددة” وفصائل أخرى تشن حربًا في اليمن، في انتهاك لتفاق “المستخدم الأخير” مع الولايات المتحدة حسب تحقيق خاص لشبكة CNN.
 
وفقاً للتقرير، فقد شقت الأسلحة أيضا طريقها إلى أيدي المتمردين المدعومين من إيران فيما أدى لكشف بعض التكنولوجيا العسكرية الأمريكية الحساسة لطهران. يرجح التقريرتعريض حياة القوات الأمريكية في مناطق الصراع الأخرى للخطر بسبب تسليم هذه المعلومات الحساسة من قبل التحالف.
 
استخدمت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة الأسلحة المصنعة في الولايات المتحدة لشراء ولاء المليشيات أو القبائل، وتعزيز العناصر المسلحة المختارة، والتأثير على المشهد السياسي المعقد، وفقاً القادة المحليين على الأرض والمحللين الذين تحدثوا إلى سي إن إن.
 
من خلال تسليم هذه المعدات العسكرية إلى أطراف ثالثة، فإن التحالف الذي تقوده السعودية يخرق شروط مبيعات الأسلحة مع الولايات المتحدة، وفقا لوزارة الدفاع. بعد أن عرضت سي إن إن نتائجها، أكد مسؤول دفاعي أمريكي أن هناك تحقيق مستمر في القضية.
 
تثير هذه التساؤلات أسئلة جديدة حول ما إذا كانت الولايات المتحدة قد فقدت السيطرة على حليف رئيسي (السعودية)  يقود واحدة من أكثر الحروب المروعة في العقد الماض ، وما إذا كانت المملكة العربية السعودية مسؤولة بما يكفي للسماح لها بمواصلة شراء الأسلحة المتطورة والقتال العسكري. وقد أثبتت تحقيقات CNN السابقة أن أسلحة أمريكية الصنع استخدمت في سلسلة من هجمات التحالف السعودي المميتة التي قتلت عشرات المدنيين، العديد منهم من الأطفال.
 
وتأتي هذه التطورات أيضاً في الوقت الذي ينظر فيه الكونغرس، الغاضب من الرياض بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي في العام الماضي، فيما إذا كان سيضطر إلى إنهاء دعم إدارة ترامب للتحالف السعودي الذي يعتمد على الأسلحة الأمريكية في شن حربها.
 

 

 

Don't miss a thing

Subscribe to GIJN's email newsletter and get the latest
investigative journalism news, tips and resources delivered to your inbox


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *