دليل المحقق اليومي

Print More

أخبار الاعلام:

الصحافة الأفغانية تعاني بعد أكثر الهجمات دموية.

في 30 أبريل / نيسان، أسفر هجوم انتحاري عن مقتل ٩ مراسلين ومصورين. لقد كان هذا أكثر الحوادث دموية في السنوات الأخيرة التي استهدفت إسكات القطاع الإخباري اليافع الذي يجاهد ضد الخوف والعدوانية يتمتع بسلطة محاسبة.

يتعرض الصحفيون الاستقصائيون والمصورون للاعتداء والتهديد بصورة منتظمة. ويترك الكثير منهم وظائفهم خشية أن يُقتلوا هم أو أسرهم. وقد تحرت هيومن رايتس ووتش الضغوط على وسائل الإعلام في أفغانستان في عام 2015، وقد أشارت باتريشيا غوسمان، وهي  كبيرة باحثين هناك، في مقال لها بعنوان PRI أن العديد من الصحفيين يخجلون من الإبلاغ عن أهم القضايا التي تواجه أفغانستان وبالتالي تعرضهم للخطر“.

أصدقاء وأقارب في دفن  المصور الرئيسي في كابول شاه ماراي فيزي ، في مسقط رأسه في منطقة جون دارا في كابول.  (AFP)

يقول عبد المجيب خلفتجار ، العضو المنتدب في منظمة ناي، وهي منظمة تدعم وسائل الإعلام المفتوحة في أفغانستان، إن هجوم 30 أبريل شدد الاتجاهات العنيفة التي لاحظها في السنوات الأخيرة. ويقول: “لا يجرؤ الصحفيون على الذهاب لتغطية فورية من التفجيرات والهجمات الانتحارية، وبعض الصحفيين ووسائل الإعلام لا يغطون التجمعات على الإطلاق، بينمايستخدم البعض السترات والخوذات“.

وقدرت نايالمنظمة التي ترفع شعار (العنف ضد الصحفيين يجب أن يتوقف) أنما لا يقل عن 500 من الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام غادروا أفغانستان منذ عام 2014 ، ويرجع ذلك أساسا إلى السلامة“.

سجلت ناي مقتل 21 صحفياً و 141 حالة عنف ضد العاملين في مجال الأخبار.

:المنح

يسعدنا الإعلان عن منح  للصحفيين وصانعين الوثائقيات الاستقصائية الذين يرغبون في حضور

الموعد النهائي لتقديم الطلبات هو 14 سبتمبر 2018 الساعة 11:59 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة. سنقوم بإخطار أولئك الذين تم اختيارهم بحلول 19 سبتمبر 2018. لأية استفسارات ، يرجى التواصل مع المهرجان عبر scholarships@dxfest.com

لممزيد من المعلومات، انقر هنا

:فرص العمل

دعوة للصحفيين في أفريقيا

بدأت مؤسسة النزاهة العالمية جولتها السابعة من الأبحاث حول مؤشرات النزاهة في أفريقيا (AII) ، وهو مشروع سنوي يتم تنفيذه بالشراكة مع مؤسسة Mo Ibrahim. يقوم المشروع بتقييم الآليات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ومكافحة الفساد الرئيسية على المستوى الوطني في جميع البلدان الأفريقية. ومن خلال استخدام منهجية تقييم الخبراء ، ستركز هذه الجولة الجديدة على التنفيذ العملي للأطر القانونية والسياسية عبر مختلف الفئات ، بما في ذلك السلامة وسيادة القانون والفرص الاقتصادية المستدامة والتنمية البشرية.

سيتطلب هذا الجهد فريقًا عالميًا من الصحفيين والباحثين وخبراء الموضوعات في جميع أنحاء إفريقيا لإجراء أبحاث أصلية وجمع البيانات التي ستدعم مؤشر إبراهيم للحوكمة الأفريقية.

المتقدمون:

متخصصون من مجالات الصحافة والأوساط الأكاديمية والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص مع سجل حافل من إجراء المقابلات عالية الجودة والأبحاث المكتبية، وتلبية المواعيد النهائية، والرد الفوري على الاستفسارات كجزء من فريق بحث كبير. يجب على المرشحين المهتمين، بمن فيهم أولئك الذين عملوا معنا من قبل، التقدم بطلب عبر الإنترنت من خلال زيارة tfaforms.com

Call for Contributors/Appel à Contributeurs

:الأدوات

التحقق من صحة الصور

في بعض الأحيان، لا يكون بحث Google كافياً للعثورعلى مصدر إحدى الصور. جرب TinEye ، أداة بحث عن الصور بشكل دقيق.

الفرق الرئيسي بين TinEye و Google هو أن TinEye تتعرف على نسخ متطابقة أو محررة من الصور. بهذه الطريقة ، يمكنك العثور على إصدارات تم اقتصاصها أو معلقة من الصورة نفسها. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن توفر المواقع التي يتم نشر الصور فيها معلومات إضافية حول محتوى الصورة.

تم التغريد بهذه الصورة وتداولها عشرات الآلاف من المرات على Twitter. وهي تصور بوتين كرجل الساعة الأهم وهو محاط بزعماء العالم الآخرين ، وكلهم ينظرون إليه وكأنهم يصغون لتعليماته. إنها مزيفة!

يمكنك العثور على النسخة الأصلية باستخدام TinEye. أدخل عنوان الصورة في شريط البحث أو قم بسحب وإسقاط الصورة من محرك الأقراص الثابت الخاص بك. يمكنك استخدام خيار “تكبير الصورة” للعثور على الصورة الأولية المحتملة ، لأن كل تعديل يقلل من الحجم ويؤثر على جودة الصورة.

يمكننا أن نرى أن الصورة مأخوذة من موقع تركي.

مصدر الصورة المزيفة

 

 

 

Don't miss a thing

Subscribe to GIJN's email newsletter and get the latest
investigative journalism news, tips and resources delivered to your inbox


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *