كيفية تتبّع المال: نصائح للتحقيقات العابرة للحدود

Print More

كشف الفساد: تشاركنا ميراندا باتروشيك، المحررة الحائزة على جائزة شبكة الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد OCCRP، بعض نصائحها حول تَتبُّع الأموال عبر الحدود

English

كتابة: كاتارينا سابادوس

ميراندا باتروشيك هي محررة لشبكة الإبلاغ عن الفساد والجريمة المنظمة(OCCRP) والحائزة على جائزة الضوء الساطع العالمية المُقدمة من الشبكة العالمية للصحافة الإستقصائية لعام ۲۰۱۷م لعملها على موضوع  صناعة القتل – وهو تحقيق يدور حول خط إمداد للأسلحة بقيمة 1،2  مليار دولار من البلقان إلى سوريا.

قبل انضمامها إلى شبكة الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد (OCCRP)، عملت ميراندا لحساب مركز إعداد التقارير الإستقصائية (CIN) وشبكة بي بي سي (BBC) في البوسنة. وقادت العديد من التحقيقات عبر الحدود وكشفت بنجاح شبكات غسيل الأموال المعقدة، ورشاوى بمليارات الدولارات، والمعاملات التجارية الغامضة لأعضاء في حكومة الأقلّيّة في آسيا الوسطى وأوروبا الشرقية. وتشمل أعمالها المغسلة لأذربيجانية، والإبنة الضالة، وأوراق بنما.

من خلال الإجابة على هذه الأسئلة، توضح ميراندا كيف يمكن للصحفيين ” تَتبُّع الأموال” لكشف القصص الصحفية.

ما هي أولى خطواتك عندما تضع يدك على سجلات مالية لشركة ما؟

أسأل نفسي ثلاثة أسئلة: ماذا يوجد في الميزانية العمومية وكيف حصلوا عليه؟ من أين يأتي المال؟ وماذا يوجد في قسم “الملاحظات”؟

تُظهر الميزانية العمومية إذا كانوا يملكون عقارات أو شركات أخرى وما إذا كان رأس المال الأولي من إستثمارات المساهمين أو القروض أو من شيء آخر. إن النظر في قسم “الملاحظات” يكشف عما إذا كانت الشركة تتعامل تُجارياً مع آخرين ينتمون إلى نفس المساهمة. هذا هو المكان التي تظهر فيه الأشياء المثيرة للإهتمام.

عادة ما أقوم بإنشاء جدول بيانات لمُقارنة التاريخ المالي عبر السنوات للبحث عن قفزات في رأس المال. أتحقق لمعرفة ما إذا كان للشركة ديون ضخمة وليس لديها دخل مما يُشير إلى أنها لا تفعل ما يفترض أن يفعله أي مشروع تجاري قانوني. المستحقات المرتفعة هي أيضا علامة تنبؤ بوجود مشكلة.

شاركت بتريوسيك الكثير من وجهات نظرها في عملها في مؤتمر الصحافة الإستقصائية العالمي في نوفمبر ۲۰۱۷م، بعد المشاركة في جائزة الضوء الساطع العالمية.

ما الذي يمكن أن تخبرنا به الواردات المرتفعة عن شركة ما؟

تعني المُستحقات المرتفعة أن الشركة باعت الكثير من السلع أو الخدمات، ولكنها لم تقم بجمع الدفعات المستحقة. إما أنهم غير أكفاء تماماً أو أنهم يتعاملون مع شركات في مشروعات مشتركة ويخرجون أموالهم من الشركة، وربما خارج البلاد.

بالنسبة للشركات الهيكلية، فإن الشركة الحقيقية ستأخذ المال على شكل قرض من شركتها الهيكلية المرتبطة ولن تدفعها أبدًا.

يتضمن الكثير من الفساد في الشركات الحكومية، أو الشركات المملوكة للدولة التي تمت خصخصتها، مستوى معين من تدفق رأس المال غير المشروع إلى الشركات ذات الصلة. ونحن نرى ذلك في كثير من الأحيان في الصناعات التي لديها دعم حكومي كبير مثل التعدين، حيث يقوم المالك بإعداد شركة خارج البلاد تشتري السلع من الشركة المحلية بسعر أقل من سعر السوق أو حتى بالمجان، وبمجرد تسليم البضاعة للخارج، سيبيعها المالك ويخفي الأرباح. ونحن نرى ذلك في المستحقات المرتفعة. بعد ذلك، يتعين على الحكومة أن تنقذ الشركة المحلية، وغالباً ما يتم ذلك بأموال دافعي الضرائب.

ماذا عن أصول الشركة؟

أنا مهتمة دائماً بالأصول غير الملموسة، مثل التراخيص مثلاً. دائمًا ما أتحقق من وضعهم والتعاملات التي تحيط بهم – سواء كانت الشركة تدفع أكثر أو أقل من  سعر رخصتها لأن الفساد غالبًا ما يحدث هنا.

هناك أمرٌ آخر مهم للبحث عنه وهو إحتمالية وجود شركات مرتبطة في ولايات قضائية متعددة. سأبحث دائما في كل السجلات لأن أموراً مذكورة في تقرير في السويد قد ينبغي كشفها بموجب القانون في تقرير الشركة القابضة في هولندا. أي رقم قد يبدو كبيرًا جدا أو صغيرا جدا قد يلفت انتباهي.

يمكن أن تكشف تقارير المراجعة أيضاً عن أشياء قيمة. على سبيل المثال، في تحقيق أوراق بنما، كنا نبحث في شركات التعدين التي تملكنها بنات الرئيس الأذربيجاني ووجدنا أنهن مُلتزمات بدفع ۲ مليون دولار للحكومة نظير إستخدام منجم، وهو ما فشلن في القيام به. في تقرير المراجعة، سئل أصحاب الإدارة عما إذا كانوا يخشون فقدان ترخيصهم، الأمر الذي كانت إجابتهم المُسجلة عليه بالنفي. عدم وجود هذا التنظيم ساعد مؤخراً في الكشف عن التمييز الذي تناله الشركات المرتبطة بالعائلة الحاكمة الأذربيجانية.

ما هي الأبحاث النوعية الأخرى المفيدة لفهم أنشطة الشركة؟

إستناداً إلى معلومات أولية عن شركة، أعرف ما إذا كنت سأفحص سجلات الأراضي أو الشركات، وأقارن دائما التقارير السنوية.

في تقريرنا عن طاجيكستان، “شهوة الذهب“، ذكر تقرير سنوي أنه كان هناك شك بشأن الترخيص في البلاد. في السنة التالية، تمكنت الشركة من الحصول على تصريح تعدين بعد دفع رسوم النجاح. وقد أعطانا هذا نظرة فاحصة لمعنى “رسوم النجاح” ، وأدى ذلك إلى إكتشاف أن هذه الرسوم لا تنطبق على الشركات المملوكة لعائلة الرئيس أو المرتبطة بها.

من المفيد أيضًا الاطلاع على الشركات المدرجة في أسواق الأسهم البديلة، مثل (AIM ) في سوق الأوراق المالية بلندن، والتي تميل إلى أن تكون أقل تنظيماً وأكثر تسامحاً مع الشركات الأكثر ظلالاً.

إن النظر إلى قيمة السهم يمكن أن يكشف الكثير عن وظيفة الشركة. كيف يمكنك تحديد ما إذا كانت أسهم الشركة مقدرة بأقل من قيمتها؟

من الصعب قول ذلك. في قضية أزيرسيل، وجدنا وثيقة تثمن الأسهم المملوكة للدولة بمبلغ 600 مليون دولار، وسجل مبيعات بمبلغ 180 مليون دولار. كان الفرق كبيراً وإكتشفنا كيف أن الولاية أخذت فعلياً مئات الملايين من الدولارات من الشعب الأذربيجاني.

بدون تقدير قيمة السهم، تحتاج إلى معلومات نوعية أخرى، مثل قيمة الأرض أو الأصول. يتطلب المزيد من العمل على جمع البيانات.

يلعب الحظ دوراً كبيراً في بعض الأحيان، أليس كذلك؟

نعم ، لكل قصة كبيرة عليك أن تصنع معجزة. في بعض الأحيان أنت تعمل بجد ويُحالفك الحظ. ولكن الأمر يتعلق أيضاً بعدم الإستسلام.

اكتشفنا عضو البرلمان الألماني الذي قبِل على 100 ألف يورو من خلال ماكينة غسيل الأموال الأذربيجانية لأن اسمه ورد على وثيقة تحويل مصرفية كانت من بين مئات الوثائق. فكل ما كان علينا فعله هو تأكيد هويته.

ما هو الفرق الأكبر بين الشركات الخارجية والشركات المحلية المسجلة؟

عادة لا تلزم السلطات القضائية الخارجية الشركات بتقديم تقارير مالية أو الإفصاح عن الملكية. الأشياء العادية مثل القرارات واللوائح الأساسية غير متوفرة. عندما لا يمكنك الوصول إلى وثائق مسربة، يكون الأمر صعباً. إني أبحث عن أي أصول أجنبية لأن السجل المحلي يتطلب مستوى أعلى من الإفصاح، الأمر الذي يقودني إلى معلومات حول هذه الشركات الخارجية.

كيف يمكن للصحفيين إستخدام سجلات الدولة بفعالية للتحقيق في أمر شركة ما؟

في تحقيق تحالفات غير مقدسة، بحثنا عن شركة تملك الأرض بجانب شخصية معروفة في الجريمة المنظمة عبر شركة خارجية، التي لم نتمكن من الحصول على أي معلومات عنها. عندما تحققنا من سجلات تسجيل الأراضي المحلية، كانت هناك رسالة من محامين في بنما موجهة إلى وزير الاقتصاد المونتنيغري في ذلك الوقت. لم نتمكن من إثبات أنه كان أحد المساهمين ولكن ظهر لنا أن المسؤولين الحكوميين كانوا بالتأكيد جزءًا من القصة.

سيكون لدى سجلات الأعمال جميع أنواع المعلومات المفيدة: تفاصيل إعادة الهيكلة، قوائم عن أي إستثمارات خارجية أو شراكات بين القطاعين العام والخاص، معلومات عن محامي الشركة.

في تحقيق الابنة الضالة، الذي بحث في أمر الأسرة الحاكمة في أوزبكستان، ما كان  لحظة مُنيرة هو عندما أدركت أن جولنارا كاريموفا الإبنة الكُبرى للرئيس السابق إسلام كريموف – تلقت أكثر من مليار دولار من الرشاوى؟ ماذا ظهر لك في الوثائق؟

كان هذا مثيرًا للاهتمام حقًا. حصلنا على الوثائق المسربة التي كشفت عن تحويلات من كثير من الشركات. لقد جعلت شركات الإتصالات هذه تدفع لها مقابل خدمات التسويق، أو تنسيق الأحداث، أو النقل، أو التسهيل. لم تكن تقدم هذه الخدمات بالطبع، ولكن تم تنفيذها بهذه الطريقة نظرا لوجود غموض حول ما تساويه خدمات تسويقية بقيمة 5 ملايين يورو. لا توجد وسيلة لقياس ذلك لأنه لا يوجد شيء مادي لتقديمه. رأينا المال يخرج على الجانب الآخر من شركائها الخارجيين. كان لديها أشخاص مسؤولين عن توزيع الأموال على الفور لتجنب الشكوك عن طريق شراء العقارات والأشياء الفاخرة.

السؤال الأخير: في خطاب قبول الجائزة في عام ۲۰۱٦، تحدثت بشكل صريح عن المخاطر التي يواجهها الصحفيون. هل لديك أية نصيحة للصحفيين بشأن حماية أنفسهم وحماية مصادرهم؟

كن حذراً. حاول أن تعرف مبكراً خطورة ما تحقق فيه. لا نعرف غالبا مدى خطورة القصة أو مدى عمقها إلى أن يفوت الآوان. إذا كنت تعرف أن الموضوع خطير جدا، فلا تفعل ذلك بمفردك! أخبر المحرر الخاص بك واطلب المساعدة. إذا كنت تتعامل مع أحد المخبرين، فتأكد من حمايته أيضا.


كاتارينا سابادوس كاتبة مستقلة وصحافية عملت مع شبكة الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد  OCCRP والشبكة الصربية للإبلاغ عن الجريمة والفساد (KRIK). عملت مع ميراندا على تقرير شهوة الذهب، وهو تحقيق لشبكة الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد OCCRP في صفقات التعدين المشبوهة في طاجيكستان.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *