ستجدون في هذه الصفحة منصة مصادر خاصة بالصحافة الاستقصائية باللغة العربية، لتكون دليلا ومرجعا للصحافيين العرب الراغبين بخوض هذا النوع من الصحافة، القائم على امتلاك الصحافي لمهارات متخصصة في مجالات البحث، والتقصي، والوصول الى المصادر المتصلة بالقصة، وتدقيق الحقائق قبل نشرها.

آخر القصص

الممارسات الفضلى لتغطية العنف الجنسي المتعلّق بالنّزاعات

November 27, 2022

العنف الجنسي تابوه معقّد ما زال الصحفيون يسيئون فهمه. الانتباه إلى وقوع العنف الجنسي، وحماية المصادر، والعمل الصحّفيّ الأخلاقيّ يمثّل تحدّيًا خاصةً في زمن الحرب. كما كانت الحال في الصّراعات في سوريا ويوغوسلافيا السابقة، تتصدّر التّقارير عن العنف الجنسيّ خلال الغزو الرّوسيّ المستمر لأوكرانيا عناوين الصّحف. كيف يمكن للصحفيين تغطيتها بمسؤولية؟

الملاذ الآمن: الصحفيون الاستقصائيّون يبحثون عن وقتٍ للرّاحة والتّعافي

November 21, 2022

القشّةُ التي قصمتْ ظهرَ البعير بالنسبة لإحدى الصّحفيّات الاستقصائيّات كانتْ سيل المكالمات الهاتفيّة المسيئة التي تأتي في آخر الليل من غرباء يهدّدون بـ “تدميرها”. فاض الكيل بصحفيّةٍ أخرى عندما شعرتْ أن حملة الكراهيّة التي شُنّت ضدّها قد قلبت الجمهور عليها، وكلُّ ما كانت تحاول فعله هو أن تحقّق في قضيّة فساد. يتعرّض الصّحفيّون للهجوم أسبوعيًا: […]

فيكسر أم متعاون؟ نصائح لتعيين المراسلين المحليين

November 13, 2022

مجتمع الصّحافة الغربيّة يعيد النّظر حاليًا بطريقة تعامله مع الصّحفيين المحلّيين المتعاونين – المعروفين على نطاق واسع إما باسم “فيكسرز” أو منتجين محليين – في مناطق الصّراع والجنوب العالميّ، كما أوضحت الصّحفيّة المستقلّة “لورا أوليفر” في مقال نشره مؤخرًا Reuters Institute.

خمس أدوات بحثٍ رقميّة تسهّل عملَ الصّحفيين

November 07, 2022

استخدمتْ خبيرةُ البحث على الإنترنت والمؤلّفة “تارا كاليشين” جافا سكريبت لإنشاء مجموعةً من الأدوات التي توفّر وقتَ الصّحفيين عندما يجرون أبحاثهم. تشرح “كاليشين” كيف تعملُ خمسةٌ من هذه الأدوات التّقنيّة. نُشِر هذا المنشور في  الأصل في مدونة الصحافة عبر الإنترنت وأُعيد نشره هنا بإذن.

الكشف عن فضيحةِ سرقاتٍ أدبيّة في أوساط النّخبة الرومانيّة

November 03, 2022

هنالكٌ تصوُّرٌ شائع بأن البحث في الفضائح السّياسيّة أو الفساد يتطلّب من الصّحفيين أن يضعوا أنفسهم في مواقف تعرّضهم للخطر أو أن يتخفّوا، كما تقول الصّحفيّة الاستقصائيّة الرّومانيّة “إميليا شيركان”. أين وجدت أكبر القصص الصحفيّة في حياتها المهنية؟ وجدتها بالذّهاب إلى المكتبة العامّة.