حوار مع “ماجي ميشيل” الفائزة بجائزة البوليتزر عن حرب اليمن القذرة

English 

اليمن تلك الدولة التي تقع على الطرف الجنوبي من شبه الجزيرة العربية،  تشتعل فيها الحرب الأهلية منذ عقود. لكن الصراع الحالي – الذي اندلع في سبتمبر 2014 – خلف 100000 قتيل ، وفقًا لبعض التقارير، مع نزوح مئات الآلاف. وفي مقال نشرته صحيفة الجارديان مؤخراً ورد أن “80٪ من السكان – أكثر من 24 مليون شخص – يحتاجون إلى المساعدة والحماية ، بمن فيهم 10 مليون ممن يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.” وفي الوقت نفسه، أفاد مشروع بيانات اليمن ، وهو مؤسسة مستقلة لا تبغي الربح. التي تجمع وتنشر بيانات عن الحرب أن إجمالي الخسائر في صفوف المدنيين تبلغ 18.332 منذ عام 2016.

كيف فعلوها: التحقيق في التهديدات الرقمية وغير الرقمية ضد الصحافيين والناشطين في اليمن

English 

يعد اليمن مكانًا محفوفًا بالتحديات بالنسبة للصحفيين العاملين فيه، فهم يواجهون تهديدات من جميع الأطراف في الحرب الأهلية المستمرة. في عام 2018، سجل مرصد حرية وسائل الإعلام في اليمن 144 انتهاكًا لحرية الإعلام هناك، بما في ذلك 12 حالة اغتيال للعاملين في مجال الإعلام. كانت هناك أيضًا انتهاكات عديدة  شملت جرح وخطف ومضايقة واعتداء على العاملين في المؤسسات الإعلامية. قرر الصحفي اليمني فؤاد راجح، المقيم في الأردن، فضح التهديدات لحرية التعبير في بلده من خلال تتبع قصص اثنين من الناشطين واثنين من الصحفيين الذين واجهوا تهديدات على الإنترنت وأخرى على الأرض إذ انتهت حالة واحدة من الحالات المتناولة بالتحقيق بالقتل. القضية الأولى كانت لعباس الضالعي، الذي تلقى تهديدات عديدة (وقال إن ابنه الصغير قد اختُطف تقريبًا عدة مرات على مرأى من عينيه ) بعد أن نشر رسمًا كاريكاتوريًا للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، انتقد فيه الرئيس لسقوط محافظة عمران في يد الحوثيين.عاش الضالعي في ذمار اليمنية، لكنه انتقل منذ ذلك الحين إلى الأردن.