خياران جديدان للميكروفونات سيغيّران عالم صحافة الموبايل

“هل يجب أن أدفع أكثر؟ أي الميكروفونات أفضل؟ هل يمكنني توصيل ميكروفون؟ لماذا لا ينبغي أن أستخدم ميكروفون الهاتف؟”
بوجود المزيد والمزيد من الميكروفونات الصديقة للهواتف الذكية في السوق، إليكم أحدث الموديلات التي أصدرتها Sennheiser مؤخرا وميكروفونات القادم الجديد Røde، والتي قد تكون مفيدة لصحفيي الموبايل الذين يطرحون هذه الأسئلة.

الاتجار بالبشر: التحقيق في الشّر المخفي الذي يحدثُ على مرأىً من الجميع

التحقيق في الاتّجار بالبشر قد يكون محفوفًا بالمخاطر. ويواجه الضّحايا خطرًا جسيمًا بسبب تحدّثهم مع الصحفيين. الضحايا مصابون بصدمة نفسية، وغالبًا ما يشعرون بالرّعب من آسريهم، يمكن أن تكون حياتهم في خطر عندما يتحدّثون إلى الصّحفيين، لذا تعاملوا مع هذا النوّع من العمل بالكثير من العناية. الجناة مجرمون مستعدّون لاستغلال بشر آخرين. يمكن أن يكونوا عديمي الرّحمة، وعازمين على حماية مصالحهم الخاصة.

العفو الدولية وآلاف المتطوّعين يضعون خرائطَ لمواقع كاميرات المراقبة الشرطية في نيويورك

كشفَ تحقيقٌ جديد أجرتْه منظّمةُ العفو الدّوليّة أن إدارة شرطة مدينة نيويورك لديها القدرة على تعقُّب الأشخاص في مانهاتن وبروكلين وبرونكس من خلال استعراض صورٍ تلتقطها 15280 كاميرا مراقبة والبحث فيها عبر برامج للتعرُّف على الوجوه تمييزيّة ومُنتهِكة للخصوصيّة.

كيف صار الذكاء الاصطناعي قادرًا على تزوير صور الأقمار الصّناعيّة

باستخدام صور الأقمار الصّناعية لثلاث مدن وبالاعتماد على الأساليب المستخدَمة للتّلاعب بملفّات الفيديو والصّوت، شرع فريقٌ من الباحثين في تحديد طرقٍ جديدة للكشف عن صور الأقمار الصّناعيّة المزيّفة، والتّحذير من مخاطر البيانات الجغرافيّة المكانيّة المزيّفة، والدّعوة إلى إنشاء نظام للتحقُّق من الحقائق الجغرافيّة.

أدواتي المفضلة: تتبُّع مجموعات اليمين المتطرّف مع “إيلي غوكرت”

في هذه الحلقة من سلسلة GIJN عن الأدوات المفضلة لدى الصّحفيين تحدّثنا مع “إيلي غوكرت”، وهو صحفيّ مستقلٌّ فرنسيّ يركّز في عمله على الجماعات اليمينيّة المتطرّفة والصراعات المسلّحة، ويكتب لعدّة مواقع من بينها Mediapart  وBellingcat.  

اثنتا عشرة نصيحة لبث الروح في البيانات في التّقارير الإذاعية

بدون استخدام وسيلة بصريّة أوليّة، وبوجود أعراف قديمة تنصُّ على الحدّ من عدد الإحصاءات المكتوبة في النّصوص الصوتية (سكريبت)، تخلّفت الصّحافة الإذاعيّة عن الأشكال الإعلامية الأخرى في مجال صحافة البيانات. ومع ذلك، يقول الخبراء إن الأدوات والتّقنيات الجديدة يمكن أن تساعد الصحفيين الإذاعيين على توسيع خياراتهم في رواية القصص

كانت الصّحافة الاستقصائية في العراق صعبة، أمّا الآن فتكادُ تكون مستحيلة

مضيتُ سنواتٍ عديدة في الاستقصاء عن الجماعات المسلّحة في العراق، وقضايا الفساد، وإساءة استخدام السُّلطة. كما استجوبت مؤسسات الدّولة، وساعد عملي في تغيير أجزاء من القانون في أحد المجالات التي استقصيت عنها.

وقد ملأني ذلك بالأمل في أن الصحافة الاستقصائية في العراق لا يحدّها حدّ وأنّه يمكن للصحفيين أن يؤثروا فعلاً. ولكن الواقع اليوم مخيّبٌ للآمال