إعداد إمكانية الوصول

خيارات الألوان

لون أحادي لون باهت مظلم

أدوات القراءة

عزل حاكم

القصص

دليل المحقق اليومي

التباين الطبقي في نواكشوط… الشرطة تحرس الأغنياء والأحياء الفقيرة تحكمها العصابات
الأمن في نواكشوط...الشرطة تحرس الأغنياء والأحياء الفقيرة تحكمها العصابات

نواكشوط – محمد الأمين محمد المامي

ووقعت 105 جرائم قتل وسطو في ثلاث مناطق فقيرة في موريتانيا هي دار النعيم، عرفات، والسبخة، خلال الربع الأول من العام الجاري، ويسكن تلك المناطق 392 ألف نسمة من بين 958 ألف نسمة هم قوام السكان في تسع مناطق بنواكشوط وفق إحصاء عام 2013، وتضم العاصمة 6 مناطق فقيرة، بحسب إدوم، الذي لفت إلى أن قرابة 120 جريمة قتل وسطو، كانت تحدث شهريا في الأحياء الفقيرة خلال السنوات الثلاث الماضية، بخلاف المناطق الغنية (تفرغ زينه، لكصر والصكوك) فقد رصد فريق مبادرة معا من أجل الأمن، حدوث جريمتي سرقة وسطو شهريا في نفس الفترة في منطقة الصكوك، وجريمة سرقة كل شهرين في منطقتي تفرغ زينة ولكصر والتي حدثت فيها جريمة قتل في يناير/كانون الثاني الماضي، علما بأن عدد السكان في المناطق الثلاث 93 ألف نسمة بحسب آخر تعداد سكاني أجراه المكتب الوطني للإحصاء التابع لوزارة الشؤون الاقتصادية والتنمية في عام 2013.

أظهر استطلاع رأي غير قياسي أجراه معد التحقيق بمشاركة 105 أشخاص من سكان ثلاث مناطق فقيرة بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، هي (دار النعيم، عرفات، والسبخة) أن 94.28% منهم لا يشعرون بالأمان، نتيجة انتشار المجرمين لعدم كفاية التواجد الأمني، وضعف الإنارة في الشوارع، مقابل 5.71% فقط يشعرون بالأمان.

بالمقابل تحظى الأحياء الغنية، بالعاصمة بحماية أمنية من قبل الشرطة وفق ما أكده استطلاع مماثل أجراه معد التحقيق مع 105 أشخاص من سكان الأحياء الثلاثة (تفرغ زينه، لكصر والصكوك)، وكشف الاستطلاع أن 89.52% من المشاركين يشعرون بالأمان، نتيجة التواجد الأمني وقوة الإنارة في الشوارع، مقابل 10.71% لا يشعرون بالأمان.

تحقيق الأمامي عبر العربي الجديد

يجب على الدول المشاركة في المؤتمر العالمي لحرية الإعلام التطرق لمخاوف حرية التعبير
Side-stepping rights: Regulating speech by contract - Digital
في المؤتمر العالمي لحرية الإعلام في لندن، أصدر المقررون الخاصون الأربعة المعنيون بحرية التعبير إعلانهم المشترك بشأن التحديات التي تواجه حرية التعبير خلال العقد القادم. يحدد الإعلان الإجراءات التي يجب على الدول والجهات الفاعلة الأخرى اتخاذها لتنفيذ المعاييرالأساسية المتعلقة بالحق في حرية التعبير، استجابة للتهديدات الجديدة طويلة الأمد.

لا يعالج الإعلان المشترك للذكرى السنوية العشرين مسألة حرية التعبير واحدة محددة ؛ بدلاً من ذلك، يركز على ثلاثة تحديات رئيسية للعقد القادم، والتي تتطلب إجراءات من الدول لحماية حرية التعبير:

– خلق بيئة مواتية لممارسة حرية التعبير
– بناء وصيانة إنترنت مجاني ومفتوح وشامل
– معالجة السيطرة الخاصة كتهديد لحرية التعبير.

في الإعلان، يسلط المقررون الخاصون الضوء على استمرار انتشار القيود القانونية، وإغلاق الإنترنت وغيرها من أشكال الرقابة على الشبكة العنكبوتية، والهجمات ضد الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان باعتبارها تهديدات رئيسية للحق في حرية التعبير في جميع أنحاء العالم. ويدعو الدول إلى اتخاذ إجراءات لحماية حرية وسائل الإعلام من خلال تعزيز التعددية الإعلامية وحماية الهيئات التنظيمية المستقلة وكذلك وضع حد للإفلات من العقاب على الاعتداءات على الصحفيين. يحث المقررون الخاصون الدول والجهات الفاعلة الأخرى، بما في ذلك الشركات الرقمية، على اتخاذ إجراءات لإنهاء التهديدات لحرية التعبير على الإنترنت، بما في ذلك من خلال تعزيز حق الوصول إلى الإنترنت للجميع، والالتزام بالمسؤوليات المنصوص عليها في مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية بشأن الأعمال وحقوق الإنسان في تطبيق قواعد المحتوى الخاص، واستخدام الذكاء الاصطناعى، والاستجابات للتحديات مثل التضليل.

هل تمت مخاطبة بواعث القلق من تهديدات حرية الصحافة في بلادكم؟


لقراءة التقرير كاملاً، اضغط هنا

وثيقة بنتاغون تثبت إخفاء الولايات المتحدة لتقارير “موثوقة” لسقوط مدنيين بعد هجماتها في الصومال

قال موقع انترسبت، إن وزارة الدفاع الامركية كانت على علم بالتقارير التي أفادت بأن غارة جوية شنها الطيران الأمريكي على موقع لحركة الشباب في الصومال خلفت خمسة قتلى مدنيين قرب بلدة بور مطلع ابريل عام ألفين وثمانية عشر.

وذكر الموقع أن الوثيقة التي أعدها فريق من موظفي مركز القيادة الأمريكية في أفريقيا أفريكوم، أظهرت أن الغارة التي استهدفت مدرسة، أدت إلى مقتل خمسة أطفال ومدرس، كما أظهرت الوثيقة أن التقييم جاء بحسب أدلة سرية ومعلومات موثوقة أشارت إلى أن الحركة استخدمت المدنيين دروعا بشرية.

وكانت أفريكوم قد أعلنت في بيان أن تلك الغارة  لم تخلف أي قتلى في صفوف المدنيين، لكن المتحدث باسم افريكوم John Manley أبلغ موقع انترسبت بعد عام من شنها، أنها قتلت مدنيين اثنين فقط.

وقالت دافني إيفياتار، مديرة برنامج الأمن مع حقوق الإنسان في منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة: “أفريكوم تقول إنها نفذت 110 غارات جوية أسفرت عن مقتل 800 إرهابي”. “ليس من المعقول أن يكون جميع الأشخاص الذين قتلوا هم في الواقع قوات مسلحة معادية ، وأنه لم يكن بينهم مدنيون”.

تحقيق انترسبت كاملاً هنا


CIA Torture Unredacted: المخفي في تقرير التعذيب الصادر عن مجلس الشيوخ الأمريكي

 برنامج “التسليم والاعتقال والاستجواب”(RDI)، وهو جهد خفي دام تسع سنوات ويمثل أكثر عمليات وكالة الاستخبارات المركزية السرية CIA  تحت عنوان “الحرب على الإرهاب” حيث تعرض عشرات السجناء حول العالم للتعذيب في أماكن غير معلنة.

بدأت وكالة المخابرات المركزية بالقبض على المشتبه في كونهم إرهابيين ونقلهم سراً إلى محققين في الشرق الأوسط. ولكن سرعان ما قررت CIA أنها بحاجة إلى إدارة مرافق الاحتجاز الخاصة بها، أو “المواقع السوداء”. على مدار السنوات القليلة المقبلة، أنشأت شبكة من السجون لاحتجاز المشتبه بهم إضافة لتخصيص أسطول من الطائرات الخاصة لنقلهم بين المعتقلات.

في ديسمبر 2014، بدأ مكتب الصحافة الاستقصائية مشروعًا رئيسيًا لتتبع تاريخ برنامج RDI. بعد أكثر من أربع سنوات، ننشر نتائج التحقيق في تقرير من 400 صفحة بعنوان CIA Torture Unactacted. هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها كشف برنامج الاعتقال التابع لوكالة الاستخبارات المركزية بالكامل.

عندما أصدرت لجنة مجلس الشيوخ تقريرها، كانت أقل من نصف أسماء السجناء معروفة. في عام 2015 تم الكشف أن 36 شخصًا فقط ممن احتجزتهم وكالة المخابرات المركزية قد نقلوا إلى خليج جوانتانامو، بينما ظل مصير العديد من الأشخاص الآخرين غامضًا. وتم القبض عليهم واجتجزوا سراً، ثم تم التخلص منهم سراً – وعاد بعضهم إلى منازلهم، ورحل بعضهم الى بلدان أخرى.

CIA Torture Unredacted هو التوثيق الأكثر شمولية لواحد من أكثر البرامج إثارة للقلق في حملة “الحرب على الإرهاب”: برنامج عالمي للإخفاء القسري والتعذيب المنظم، تنفذه أقوى الدول الديمقراطية الليبرالية في العالم في انتهاك للقوانين التي تزعمها للدعم. في مواجهة استمرار عرقلة ونفي الحكومات المعنية، نأمل أن يكون بمثابة نقطة مرجعية مركزية لجميع المهتمين بالمساءلة والحقيقة وسيادة القانون.


إعادة نشر مقالتنا عبر الانترنت أوطباعة تحت رخصة النشاط الابداعي

إعادة نشر هذا المقال


Material from GIJN’s website is generally available for republication under a Creative Commons Attribution-NonCommercial 4.0 International license. Images usually are published under a different license, so we advise you to use alternatives or contact us regarding permission. Here are our full terms for republication. You must credit the author, link to the original story, and name GIJN as the first publisher. For any queries or to send us a courtesy republication note, write to hello@gijn.org.

إقرأ التالي

أخبار وتحليلات

الفقد والدمار والإصرار على الاستمرار, كيف غطت مؤسسات صحافية عربية الحرب على غزة

لقد تسببت الحرب على غزة في خسائر فادحة، حيث قُتِلَ أكثرَ من 34000 فلسطيني، وتضررت مساحاتٌ شاسعةٌ من القطاع بسبب القصف، ويعيش السكان حالياً أزمة إنسانية. أصبح نقل الخبر أمراً في غاية الصعوبة بسبب الدمار الهائل، وانقطاع الإنترنت، وانقطاع الكهرباء بشكل شبه كامل.

ورقة نصائح الأمن والأمان نصائح وأدوات

كيف يمكن للصّحفيين أن يعتنوا بأنفسهم عند التّحقيق في الصور القاسية للحرب والصراع

يواجه خبراء المصادر المفتوحة كمًا هائلاً من الصّور القاسية. فكيف يمكن للصّحفيين حماية أنفسهم من الأذى الناجم عن مشاهدة الصّور الصّادمة باستمرار؟
التّحقيقات مفتوحةُ المصدرِ التي كانت في السابق محصورةً بمواقع متخصّصة مثل Bellingcat، دخلت عالم الصحافة السائدة، مدفوعة بالحاجة إلى التحقُّق على الفور من كميات كبيرة من الصور ومقاطع الفيديو والادّعاءات. بات لدى وسائل الإعلام الكبيرة مثل بي بي سي ونيويورك تايمز فرق مخصصة للتّحقيقات البصريّة، وتزايدت أهمية عملها في سياق حرب المعلومات.