نصائح لإجراء المقابلات مع ضحايا المآسي والنّاجين منها والشهود عليها 

Print More

الصورة: Pixabay

لا توجدُ طريقةٌ مضمونةٌ لإجراء المقابلات مع الضّحايا والنّاجين من الأحداث المؤلمة كالعنف والجريمة والكوارث والحوادث. كلُّ حالةٍ فريدةٍ من نوعها، وتطرحُ تحدّياتها ومعضلاتها الأخلاقيّة.

ولكن بصفتي صحفيّةً قدّمتْ تقارير عن أنواع مختلفة من العنف وضحاياه لمدة 12 عاماً، أعددتُ بعض النّصائح التي يمكن اتّباعها لإجراء مقابلةٍ تتّصف بالإنسانيّة والحساسيّة والاحترام. هذه النّصائح جزءٌ من ورشة العمل التي أقدّمها تحت عنوان “كيف نغطّي الألم”وتستند إلى دوراتٍ ومحاضراتٍ مختلفة، وإلى ملاحظات المعالِجين النفسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والزملاء، وتجارب الأشخاص الذين شاركوا في ورشاتي.

أهم عنصرٍ شاملٍ من عناصر  هذا العمل، هو إعطاء الرّعاية والأمن بالشكل المناسب، بما في ذلك:

– سلامة الأشخاص الذين تُجرَى معهم المقابلة (لحمايتهم من التعرُّض للأذى مرةً أخرى).

– حماية المعلومات.

– سلامة الزّملاء الذين نعمل معهم.

– سلامتك الشّخصيّة

رغم أن مواضيع المعاناة الإنسانيّة والظّلم وعواقب التّمييز والحروب والكوارث الطّبيعيّة هي مواضيع تهمّ الصّحفيين، إلا أنني أقترح عليك قبل محاولة إجراء أي مقابلة أن تفكر في القصّة التي تريد أن تحكيها. اسأل نفسك: هل من الضّروري حقاً أن تقلِّبَ مأساةً شخصيّة حتى تتمكّن من الكتابة عنها؟ ما الذي ستحققه؟ عندما تتأكّد من أن قصّتك تحتاج إلى إجراء مقابلة مع الضّحيّة أو النّاجي، إليك بعض النّصائح:

1 – قدّم نفسك كصحفي.

من القواعد الأساسيّة لعملنا هي أن تقدّم نفسك كصحفيّ. إذا كنت تعتقد أن التّعريف بنفسك كصحفيّ قد يعرّضك للخطر تجاوزْ هذه النّصيحة. ولكن ضع في اعتبارك أنه لا يمكنك استخدام المعلومات المنسوبة مباشرةً إلى شخصٍ لم يوافق على إجراء مقابلةٍ للنّشر.

2 – خصِّصْ وقتًا للمقابلة.

أخبِر منْ تقابلهم في حال كان الوقت المتاح للمقابلة قصيرًا. واكتفِ بطرح الأسئلة الأساسيّة حول الوضع، دون الخوض في تفاصيل الحدث الصّادِم. إن لم تفعل ذلك، ستجدُ أنّك غير مُنصتٍ بينما يروي لك شخصٌ تفاصيلَ مؤلمة، لأنك في عجلةٍ من أمرك. لا تسأل فقط عمّا حدث، بل اسأل الشّخص الذي تقابله عن نفسه وعن أحواله، واسألهم عن كيفية تأقلمهم مع ما حدث، وكيف أثّرت المأساة عليهم، واسألهم كيف تحمّلوا ما جرى.

3 – ابحث عن سياقٍ مناسبٍ لإجراء المقابلة.

في الوضع المثالي، ينبغي إجراء المقابلات في مكانٍ يمكنكم فيه التحدُّث على انفرادٍ ودون مقاطعات، حيث يمكنك الاستماع دون أن يضطر الشخص إلى رفع صوته، وحيث لا يوجد خطر. تجنّب السياقات التي يمكن أن يسمع فيها الأطفال ما يقال. رغم أن الكبار قد يقولون أن الأطفال معتادون على ذلك، إلا أنّهم قد يتأثّرون بما يسمعونه.

4 – قرِّر ما إذا كنت ستسجّل المقابلة أو ستدوّن الملاحظات.

اسأل الشخص الذي تقابله إنْ كان ينزعج من أن يُسجَّل كلامه. إذا كنت تستخدم دفترًا، حاول أن تنظر إلى عيون الشخص الذي تقابله أثناء الكتابة، لأن التّواصل البصريّ مهم. إذا كنت ستسجّل المقابلة، كن مستعداً جيّداً واحرص على عدم مقاطعة الضيف بسبب مشاكل فنية. ولا تنسى أن تنسخ نسخةً احتياطيّة. إذا كانت الشهادة مهمّة، كأنْ تكونَ الإفادة الأولى لشاهدٍ أو ناجٍ لم يتحدّث من قبل، فإنّ التسجيل ضروري. يمكن أن تصبح الشّهادة دليلاً قضائياً، أو أن تستخدمها لجنةُ تقصّي الحقائق للتّحقيق في القضيّة.

5 – جهّز ضيفك للمقابلة.

قبل بدء المقابلة، تحدّث بشكلٍ عام عن الموضوعات التي ستتطرّق إليها. من المهمّ أن تشرحَ الغرضَ من تحقيقك وما الذي تطمح لتحقيقه. وهذا يُمكِّنُ الضّيفَ من الاستعداد عاطفيًا، بحيث لا يشعر بأن الأسئلة تهاجمه، ولكي لا يتوقّع من عملك توقُّعاتٍ مختلفة، وحتى تتاح له فرصة عادلة ليقرّر ما إذا كان يستطيع التحدُّث معك، أو إن كان يرغب في ذلك.

إجراء مقابلات مع الضّحايا والشهود والناجين من GIJN

6 – أعطِ الضيف السيطرة على المقابلة.

يجب ألّا يشعر الضّيف الذي تقابله بالضّغط. من المهم أن تقول له قبل أن تبدأ بأنّ المقابلة تحت سيطرته. أخبره بأنّه لا يتعيّن عليه الإجابة إلّا على الأسئلة التي يريد أن يردّ عليها؛ وأنه بإمكانه أن يوقف المقابلة ليستريح، ويمكنه إنهاء المقابلة إذا شعر بالإرهاق؛ وأن بإمكانه أن يطلب منك عدم الكشف عن معلوماتٍ قد تكون خطرة. هذه هي حقوقهم.

7 – راجِعْ أسئلتك.

إجراءُ مقابلةٍ مع ضحيةِ حدثٍ رهيبٍ أمرٌ يتطلّب أن نتحلّى بالتّعاطف، وأن نضعَ أنفسنا مكان الضّحية. اسأل نفسك: لو كان الضيف أو الضيفة من عائلةِ شخصٍ قريبٍ منك، هل كنت لتطرح الأسئلة بنفس الطّريقة؟ ومن المهم أيضاً طرح أسئلة تتيح المجال أمام الإجابات المفتوحة؛ هذا يُمكّنُ الضّحية من اختيار كلماتها الخاصة.

8 – انظر إلى عيون الضّيف، وأنْصِتْ إليه بعناية.

انظر إلى عيون ضيفك بشكل متواصل، واحرص على ألّا تزعجك أصوات خارجيّة — مثل اهتزازات هاتفك النقال أو إزعاجات داخلية — لتحقق تواصلًا فعليًا مع الشخص الذي يروي قصته. يجب أن نركّز اهتمامنا كصحفيين على أربعة أشياء في آن معًا، بما في ذلك: ما يقوله لنا الشّخص الذي نجري معه المقابلة، وما يحدث لهم بينما يعيدون رواية الحدث، وما يحدث حولنا (أن ننتبه لانحسار الضوء، أو ننتبه لوجود أشخاص آخرين) وإلى أين تتجّه المقابلة.

9 – تجنّب الأسئلة التي تجرّم الفرد.

تعاني الضّحيّة عموماً من الإحساس بالذّنب. الضحايا وحيدون وخائفون وأحيانًا لا يصدقّهم إلا قلّةٌ من الناس. غالباً ما تقف الحقيقة التي يروونها على طرف النّقيض من نظامٍ قائمٍ على تشويه سمعةِ أيّ شخصٍ يرفع صوته في وجه الخطأ.

احذر عندَ طرحِ أسئلتك واحرص على عدم تجريم الضحية. على سبيل المثال، بدلاً من أن تسأل “ألم تخافي من المشي وحدك في مكان مظلم؟” اسأل عما إذا كانت أضواء الشّوارع في الحي مطفأة في الليل أو إذا كان الحي خطيرًا. لا يمكن أن يقعَ عبء اللوم على كاهل الضّحية.

10 – فكّر إنْ كانَ منَ المبرَّر الرّجوعُ إلى لحظةٍ مؤلمة 

تتطلّب بعض التّحقيقات تفاصيلَ محدّدة عن حالات تنطوي على صدمةٍ شديدة، مثل التّحقيق في نمطٍ متكرّرٍ من حالات الاغتصاب أو الاعتداء الجنسي أو تعذيب الشرطة. هذا النّوع من المقابلات يجب أن يتمّ بموافقة الضّحية وعندما تكون المقابلة منطقيّةً في سياق العمل الذي نقوم به. قد تُشعِرُ هذه الأسئلةُ الضّيفَ بأنّه يتعرّض للتّعذيب، ولهذا السبب ينبغي طرحها بحذر، وإتاحة الوقت للاستراحة. إذا لم يكن تحقيقك بحاجةٍ إلى كلّ هذه التّفاصيل، فمن الأفضل الحصول على شهادةٍ سابقة أدلت بها الضحية واقتباسها في عملك.

11 – فكّر بأساليب مختلفة لاستيعاب الصّدمة النّفسيّة.

الكلماتُ ليست الطّريقةَ الوحيدة للتّعبير عن الألم. ابحثْ عن سبُلٍ تساعدك على فهم مشاعر الضّحية دون جعلها تسترجع اللحظة المؤلمة. اطلب منها أن تعرض عليك قصيدةً كتبتها أو أغنية أو رسمًا أو صفحةً من مذكراتها، أو صلاةً أو دعاءً تمكّنك من فهم عواطفها دون تقليب الجراح التي لم تندمل بعد. هنالك طريقة جيّدة وهي أن تطلب من الضّحية أن تصف أحلامها. عادة ما تروي الأحلامُ الأحداثَ بقوّةٍ لدرجة أنك لن تحتاج إلى طرح أسئلة تعيد إليها ذكريات اللحظة المؤلمة.

12 – استجِبْ بهدوء إذا تضايق الضّيف أو بكى.

المقابلات عن الأحداث المؤلمة والخسائر العائلية، مقابلاتٌ مؤلمة وفيها الكثير من الأسباب التي قد تجعل الضّيف يبكي. قد تفتقر طريقةُ طرحِ الأسئلة إلى اللباقة في بعض الأحيان، والموضوع نفسه يحرّك المشاعر، وقد يؤدّي الحديث عنه إلى تحريك مشاعر مكبوتة.

لا تبالغ في ردّة فعلك إذا بكى الضّيف أثناء المقابلة. اسأله بلباقة عمّا يحتاجه وقدِّم له بعض الماء. ليس من الجيد دائماً أن تقدّم للضيف منديلاً ورقيًا، فقد يبدو الأمر وكأنّ الصّحفي يدفع الضّحية إلى كبح مشاعرها والاستمرار في المقابلة. قد يكون العناقُ انتهاكًا لمساحة الضيف الشخصيّة ولا يوصى به، خاصّةً عندَ مقابلةِ ضحايا التّعذيب أو العنف الجنسي.

في بعض الأحيان، قد يشعرُ الضّيوف بالإحباط أو الغضب أو الإزعاج، وهي ردّات فعلٍ طبيعيّة في حالتهم. إذا اشتكوا من الصحافة، فمن الأفضل عدم المبالغة أو الجدال. بدلاً من ذلك: أنصتْ إليهم. إذا بدأَ الوضع بالخروج عن السّيطرة وشعرتَ بالخطر، ابحث بطريقةٍ غير مباشرة عن طريقةٍ للمغادرة.

13 – فكّر بالصّمود عند اختتام المقابلة.

“كيف تعاملت مع ما حدث؟” و”ما الذي فعلته لتتمكّن من مواصلة حياتك؟” هي بعض الأسئلة التي قد تستخدمها لإنهاء مقابلة حول مواضيع مؤلمة. من المهم فتح مجال للتّفكير في الصّمود، حيث يمكنهم التحدّث عمّا هو ممكن، وحول قوّة الأفراد وأهمّية النّضال الجماعي. إنهاء المقابلة بهذه الطّريقة  يعطي الصّحفيين معلومات قيّمة، ويمكّنك من إنهاء المقابلة بالحديث عمّا تم إنجازه، بدلاً من إنهائها بشكلٍ باعثٍ على الحزن الغامر أو الصّدمة.

عندما تصلُ المقابلة إلى نهايتها، يجب على الصحفيين أن يشكروا الضّحية على ثقتهم بنا وحديثهم معنا عن تجاربهم، وعن شيءٍ يسبب لهم الألم. تبادلْ معلومات الاتّصال معهم ولكن تجنَّبْ تقديمَ وعودٍ لا يمكنك الوفاء بها أو خلق توقعات حول الأثر الذي قد تُحدثه هذه المقابلة على تحقيق العدالة.

14 – تحليل جميع العواقب المحتملة

وفي سياقات معيّنة، مثل العنف العام والإفلات من العقاب، يتوجّب على كل صحفي التفكيرُ في العواقب المحتملة التي قد تترتّب على الأشخاص الذين أجريت معهم المقابلة عند نشرها. فكّر – معهم – إذا كانوا سيتعرّضون لأيّ مخاطر إذا تحدّثوا علنًا، واسألهم إذا كانوا قادرين على تحمُّل التّبِعات، وكيفيّة الحدّ منها. قبل النشر، خصِّصْ بعض الوقت لإعادة قراءة المعلومات – ربما مع محرِّرك – وتقييم المعلومات التي يمكن أن يكون لها عواقب على الناس (مثلاً: الكشف عن هويّة الجاني) والتفكير في استراتيجيّة لحماية المصادر. قد يعني هذا في بعض الأحيان حذف بعض التّفاصيل، أو الانتظار لوقتٍ آخر، أو البحث عن طريقةٍ أخرى لنشر المعلومات.

15 – التّحقُّق من المعلومات.

كثيرًا ما تؤثّر الأحداث المؤلمة على الذّاكرة. تتغيّرُ الذّكريات ويمكن أن تتأثّرَ بالخوف، أو أن تتأثّر بالحاجة إلى فهمِ ما حدث، أو بمرور الوقت، أو بالرّغبة في النّسيان، أو بالمعلومات الجديدة عن القضيّة، أو بمجرّد الاستماع إلى شهادات أخرى. تتطلّب هذه المقابلات قدراً كبيراً من الاهتمام إذا كنت تريد أن تحصل على على التّفاصيل الصّحيحة، وأن تحصل على التعليقات التي ستدعم قصّتك المنشورة. أعطِ نفسك وقتًا أثناء المقابلة لاستيضاح التّفاصيل.

إذا كانت المادّة استقصائيّة، فمن المهم أن تقوم بعملك الصحفي على أفضل وجه، والبحث عن الشهود، ومطاردة الأدلّة التي قد تساعد في دعم الشهادات التي جمعتها، والتّأكُّد من أنك لا تحذف التّفاصيل إذا قابلتك أي معلومات متناقضة.

عند إجراء مقابلة مع ضحية أو مع أحد النّاجين، من المهم إخبارهم إن كنتَ ستبحث عن مقابلاتٍ لتدعيم روايتهم أو التّحقُّق من صحتها أو تقديم وجهة نظر مضادة لشهادتهم. إذا أجريتَ مقابلةً مع الشّخص المتّهم بارتكاب الجريمة أو أردت ذكر رأي السّلطات، فلا ينبغي أن تترك لهم القول الفصل. لا تسمح بأن يكون عملك أداةً لإيذاء شخص قدّم لك شهادته. وينبغي أن تتاحَ للضّحية فرصةُ الردّ على أي اتهامات مضادّة وُجِّهت إليهم قبل النشر.

التحّقُّق من المعلومات قاعدةٌ من قواعد الصّحافة. أمّا القاعدة التي يجب اتّباعها عند العمل على هذه المواضيع هي عدم تعريض الضّحايا للأذى من جديد.


مارسيلا توراتي صحفيةٌ استقصائيّة مستقلّة وشريكة مؤسسة لمنظّمة الصّحافة الاستقصائية المكسيكيّة غير الرّبحيّة Quinto Elemento Lab وموقع Where Do the Disappeared Go?   (أين يذهب المختفون؟) تشتهر “توراتي” بتحقيقاتها حول المفقودين، وحالات الاختفاء القسري، ومذابح المهاجرين، والمقابر الجماعية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.