دليل المحقق اليومي

Print More

جوائز ومنح دولية

فُتح باب التقديم لجوائز بايوكس-كالفادوس لصحفيي الحروب وتُعنى هذه الجوائر المدعومة من قبل كلٍ من مجلس كالفادوس ومدينة بايووكس في فرنسا، بتكريم التغطيات المتمحورة حول حالات النزاع أو الأحداث الإخبارية ذات الصلة بالنضال من أجل الحرية والديموقراطية.

تتضمّن فئات التقديم : المراسلون الشباب، والأعمال الصحفية المصوّرة الطويلة أو القصيرة، والأعمال الصحفية المكتوبة أو المتاحة على شبكة الإنترنت، بالإضافة إلى التصوير الصحفي .

جائزة "بايو-كلفادوس" العالمية في دورتها الـ25: الصورة كسلطة إدانة

يحصل كل فائز في الفئات الرئيسية على 7000 يورو إضافةً الى 4 جوائز خاصة أخرى.
تتضمّن فئات التقديم: المراسلون الشباب، والأعمال الصحفية المصوّرة الطويلة أو القصيرة، والأعمال الصحفية المكتوبة أو المتاحة على شبكة الإنترنت، بالإضافة إلى التصوير الصحفي.
يجب أن تكون الأعمال الصحفية المقدّمة سبق عرضها أو نشرها فقط في الفترة الممتدّة ما بين 1 حزيران/ يونيو 2018و31 أيار/ مايو 2019.

الموعد النهائي للتقديم هو 7 حزيران/ يونيو2019.
أرسلوا ما ترونه مناسبًا لتقديمه في هذه المسابقة مع ملئ الاستمارة المطلوبة كما هو موضح; الفريق القائم على العمل إن وجد ” المراسل – المصور – المنتج  والأعمال المختارة

المزيد من المعلومات بالإنجليزية أو الفرنسية.

حريات
إطلاق سراح صحفيي رويترز المسجونين في ميانمار

يانجون (رويترز) – أطلقت السلطات في ميانمار يوم الثلاثاء سراح صحفيي رويترز اللذين سجنا بعد إدانتهما بانتهاك قانون الأسرار الرسمية من سجن على مشارف يانجون بعد أن أمضيا أكثر من 500 يوم خلف القضبان.وأدين الصحفيان وا لون (33 عاما) وتشاو سو أو (29 عاما) في سبتمبر أيلول الماضي وحكم عليهما بالسجن سبعة أعوام في قضية أثارت تساؤلات بشأن مدى تقدم ميانمار نحو الديمقراطية، وقوبلت بإدانة من دبلوماسيين ومدافعين عن حقوق الإنسان.وصدر قرار إطلاق سراحهما ضمن عفو رئاسي شمل 6520 سجينا اليوم الثلاثاء.

أصدر الرئيس وين مينت عفوا عن آلاف السجناء الآخرين ضمن سلسلة من القرارات منذ الشهر الماضي.وجرت العادة في ميانمار أن تطلق السلطات سراح سجناء في جميع أنحاء البلاد خلال فترة العام الجديد الذي بدأ هناك يوم 17 أبريل نيسان. وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام انطونيو جوتيريش شعر بالارتياح لدى علمه بالإفراج عن الصحفيين.ورحب ستيفن جيه. آدلر رئيس تحرير وكالة رويترز بالنبأ قائلاً: ”نشعر بسعادة غامرة لإطلاق ميانمار سراح صحفيينا الجريئين وا لون وكياو سو أو. فقد أصبحا منذ القبض عليهما قبل 511 يوما رمزين لأهمية حرية الصحافة في مختلف أنحاء العالم. ونحن نرحب بعودتهما“.وكانت رويترز تصر أن الصحفيين لم يرتكبا أي جريمة وتدعو للإفراج عنهما.وأحاطت بهما وسائل الإعلام والمهنئون أثناء خروجهما من بوابات سجن إنسين. وعبر وا لون الذي علت الابتسامة وجهه عن امتنانه للجهود الدولية في سبيل الإفراج عنهما. وقال ”أنا سعيد للغاية ومتحمس لرؤية أسرتي وزملائي. أتحرق شوقا للعودة إلى غرفة الأخبار“.

تفاصيل أوفى عبر رويترز

 

الدليل العالمي لحرية تداول المعلومات من الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية

إعداد: توبي ماكنتوش
 ترجمة: جهاد الشبيني

هذا هو الجزء الثاني من سلسلتنا “الدليل العالمي لحرية تداول المعلومات من الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية” المكونة من ثلاثة أجزاء. تقدم “حرية تداول معلومات مبهرة” نماذج دولية حقيقية من خبراء حول العالم.يعبر الصحفيون، في بعض الأحيان، عن إحباطهم تجاه العملية المتعلقة بحرية تداول المعلومات، عن طريق نشر صور لوثائق عليها علامات سوداء تخفي مواد تعتبرها الحكومة معفية من الكشف. وعلى الرغم من المنافع الكبيرة المُحتملة، فإن تقديم طلبات رسمية من أجل الحصول على معلومات حكومية من الممكن أن يكون بطيئًا ومُحبطًا.

إذًا، لماذا يستمر الصحفيون في تقديم طلبات حصول على معلومات مفعمين بالأمل؟ ومن أين تأتي الأفكار؟

الدليل كاملاً باللغة العربية عبر موقعنا.

تحقيقات:

دليل جديد على قيام الصين بهدم مساجد شينجيانغ

يكتشف تحقيق الجارديان و Bellingcat أكثر من 24 موقعًا دينيًا إسلاميًا تم تدميره جزئيًا أو كليًا منذ عام 2016

في هذا الوقت من العام تقريبًا ، تفيض حافة صحراء تاكلامكان في أقصى غرب الصين بالوافدين. لعقود من الزمان، يتلاقى الآلاف من مسلمي الإيغور في كل ربيع عند ضريح الإمام عاصم، وهي مجموعة من المباني والأسوار المحيطة بقبر طيني صغير يُعتقد أنه يحتوي على ثرى الإمام الناسك من القرن الثامن.

يفد الحجاج من جميع أنحاء إلى واحة Hotan بحثًا عن الشفاء والخصوبة والخلوة متتبعين في الرمال خطى من سبقوهم.

يعتقد أن زيارة الضريح المقدس ثلاث مرات مثابة جيدة مثل إتمام الحج، وهي رحلة لا يستطيع الكثيرون في جنوب شينجيانغ المتواضعون تحملها.

لكن هذا العام ، ضريح الإمام عاصم فارغ. لقد تم هدم المسجد بكل ما يرافقه من مباني الشعائر الصوفية وغيرها من المباني ولم يتبق سوى القبر. وقد اختفت العروض والأعلام ومنع الحجاج من الزيارة.

إنه واحد من أكثر من عشرين موقعًا دينيًا إسلاميًا تم هدمهم جزئيًا أو كليًا في شينجيانغ منذ عام 2016، وفقًا للتحقيق الذي أجرته صحيفة الجارديان وموقع بيلينكات لصحافة المصادر المفتوحة والذي يقدم أدلة جديدة على هدم المسجد على نطاق واسع في المنطقة التي تقول جماعات حقوقية أن الأقليات المسلمة تعاني فيها من القمع الديني الشديد.

الاضطهاد الديني للأقليات المسلمة في الصين موثقاً في تحقيق غارديان و Bellingcat.

 

Don't miss a thing

Subscribe to GIJN's email newsletter and get the latest
investigative journalism news, tips and resources delivered to your inbox


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *