دليل المحقق اليومي

Print More

تحقيقات:

بعد تحقيق اريج: البرلمان المصري يحيل ملف “كليوباترا” للنائب العام

أحالت لجنة الصناعة بمجلس النواب المصري، اليوم الأحد، ملف إهدار الشركة الشرقية للمال العام وتقاعسها في حماية العلامة التجارية كليوباترا، إلى النائب العام المصري وقررت استدعاء اثنين من الوزراء لسؤالهم عن تفاصيل الملف التي كشفها بالمستندات تحقيق “كليوباترا.. صنعت خارج مصر” الذي نشرته شبكة أريج ديسمبر الماضي.

جاءت قرارات اللجنة في ختام اجتماعها صباح اليوم لمناقشة طلبات الإحاطة المقدمة من الدكتور محمد فؤاد النائب بالبرلمان، وبحضور رئيس الشركة القابضة للكيماويات والعضو المنتدب ورئيس مجلس إدارة الشركة الشرقية إيسترن كومباني، ورئيس قطاع التصدير بالشركة، بالإضافة لعدد من أعضاء البرلمان.

وقررت اللجنة استدعاء وزير قطاع الأعمال لسؤاله عن التقاعس في حماية العلامات التجارية المصرية، وكذلك وزير المالية لسؤاله عن الخسائر التي أصابت الخزانة العامة المصرية نتيجة تقليد سجائر كليوباترا المصرية في دول أجنبية وتهريبها للبيع في مصر، وهو ما وثقه التحقيق الذي انتجته أريج.

ودعت لجنة الصناعة بالبرلمان المصري الزميل أحمد الشامي معد التحقيق لحضور اجتماعها اليوم وقدمت له الشكر لكشفه عمليات التصنيع والتهريب لسجائر كليوباترا المصرية في دول أجنبية وما يترتب على ذلك من إهدار للمال العام.

تعرف على التحقيق وأثره في كشف الفساد

دراسة تكشف هيمية الجيش المصري على الاقتصاد  في مصر
منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في يوليو 2013، قام الجيش المصري بتوسيع أنشطته الاقتصادية المدنية على التوالي. جذب هذا التطور انتقادات متزايدة، خاصة في القطاع الخاص. وردت الحكومة في أكتوبر 2016 بإعلانها أن القوات المسلحة سوف تقلل من دورها الاقتصادي خلال السنتين إلى الثلاث سنوات القادمة. لكن المواقف القوية في السوق والامتيازات الراسخة والبنى المتجذرة تاريخياً تجعل تستبعد  حدوث ذلك بالفعل.
ويبدو واضحاً تواصل الأنشطة الاقتصادية للقوات المسلحة، على سبيل المثال في قطاعات الغذاء والطاقة والبناء وتشكيل الاقتصاد المصري. إن تحقيق الإصلاحات الهيكلية التي اتفقت عليها القاهرة مع صندوق النقد الدولي في نوفمبر 2016 يعد موضعاً للشك أكثر  في ظل هذه الظروف. ولذلك، على المانحين الدوليين أن يحثوا قادة مصر على الحد من امتيازات الجيش.
 
لتحميل الدراسة كاملةً والتواصل مع المركز أو الباحث:

منح وتدريب

جائزة (اليونسكو / غييرموكانو) العالمية لحرية الصحافة لعام 2019

تدعو منظمة اليونسكو حكومات الدول الأعضاء بالتشاور مع لجانها الوطنية وكذلك المنظمات غير الحكومية الدولية والإقليمية المهنية النشطة في مجال حرية الصحافة لتقديم مرشحين لعام 2019 لنيل جائزة حرية الصحافة العالمية.

أنشئت هذه الجائزة من قبل المجلس التنفيذي لليونسكو عام 1997 تكريما لجيليرمو كانو  الصحفي الكولومبي الذي توفي أثناء ممارسته لمهنته. والغرض من الجائزة هو مكافأة شخص أو منظمة أو مؤسسة كل عام على ما تم تقديمه من مساهمة ملحوظة في الدفاع أو الترويج لحرية الصحافة في أي مكان في العالم، وخاصة إذا كانت هناك مخاطر.

تُمنح الجائزة السنوية بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة (3 مايو) وذلك أثناء الحفل السنوي ويحصل الفائز على مبلغ 25،000 دولارًا أمريكيًا.

سيعقد اليوم العالمي لحرية الصحافة 2019 في أديس أباباإثيوبيا من 2 إلى 3 مايو 2019.

يتم تمويل الجائزة من قبل مؤسسة كانو (كولومبيا) ، ومؤسسة هيلسينجين سانومات (فنلندا) وصندوق ناميبيا لوسائل الإعلام (ناميبيا).

كيف تقدم ترشيحك:

يجب تقديم الترشيحات للجائزة من خلال ملء الاستمارة باللغة الإنجليزية أو الفرنسية وإرسالها قبل 15 فبراير 2019 عن طريق البريد أو بالبريد الإلكتروني إلى:

UNESCO

Communication and Information Sector

Division of Freedom of Expression and Media Development

Section for Freedom of Expression

7 Place de Fontenoy

75007 Paris

France

Tel: 33.1.45.68.08.91

E-mail: s.coudray@unesco.org

حريات:

أكاديمية دويتش فيليه تطلق speakup# المتخصص بالحريات بشكل مبتكر

طريقة مرحة لفهم حرية التعبير. ما هو وضع حرية التعبير حول العالم؟ كيف تؤثر الرقابة على المشهد الإعلامي للدولة؟ وهل أنت تعتبر نفسك مستخدماً عادياً للشبكة الاجتماعية أو وسائل الإعلام؟ اختبر نفسك واكتشف من خلال ألعاب #speakup!

اختبر مهاراتك في محو الأمية
هل أنت ملم بالإنترنت؟ هيا نكتشف!
هل تستطيع تشكيل الوعي؟ هيا نكتشف!
يمكنك التنقل في الأخبار؟ هيا نكتشف.
هل تغطيتك الصحفية محفوفة بالمخاطر؟ هيا نكتشف!
والكثير من الحريات والمعلومات عبر الألعاب!
اكتشفها بنفسك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *