دليل المحقق اليومي

Print More

تحقيقات:

الإمارات تتجسس على خصومها باستخدام مستشاري أمن أميركيين

كشفت وكالة رويترز للأنباء أن فريقا من عملاء سابقين في الاستخبارات الأميركية يعملون لحساب الإمارات، سعوا لاختراق هواتف “آيفون” لقادة سياسيين في دول المنطقة وعدد من النشطاء والمعارضين وجماعات حقوق الإنسان.

وقالت رويترز إن أداة التجسس المتطورة -وتسمى “كارما”- مكنت الإمارات من مراقبة مئات الشخصيات بدءا من عام 2016، وعلى رأس المستهدفين كان أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وأخوه وعدد من مستشاريه المقربين.

كما استهدفت العملية الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان، ومسؤولا تركيا رفيع المستوى، ومعارضين إماراتيين ونشطاء سياسيين.

وقالت رويترز إنّ وحدة العمليات الإلكترونية الهجومية في أبو ظبي، المؤلفة من مسؤولين في الأمن وعملاء سابقين في الاستخبارات الأميركية، هي التي استخدمت أداة التجسس كارما.

وأوضحت الوكالة أن برنامج التجسس يمكّن من الوصول إلى هواتف آيفون ببساطة، وتحميل أرقام الهواتف والمعلومات الشخصية وحسابات البريد الإلكتروني للمستهدفين.

وقالت رويترز إن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإماراتية رفضت التعليق على التقرير، كما لم تتمكن الوكالة من تحديد من أين حصلت الإمارات على برنامج وأداة التجسس.

ويقول التقرير المطول إن المحللة الاستخبارية في وكالة الأمن الوطني الأميركي لوري سترود، التحقت بهذا المشروع لتنضم إلى 12 خبيرا سابقا في الاستخبارات الأميركية يعملون في المشروع السري الإماراتي.

لللمزيد اضغط هنا

بلح اليمن في نخلة دبي

تحقيق: علي الهادي

منذ تولي علي عبدالله صالح الحكم في اليمن في 17 يوليو 1978 فرض أقاربه وأبناء عشيرته المقربين ومن ضمن ولاءهم المطلق له على كل مفاصل الحكم، العسكرية منها والمدنية والاقتصادية. هذا الفساد الذي استشرى في عهد صالح، أصبح لغة يتعامل بها كل السياسيين الذين عملوا أثناء فترة حكمه أو بعدها. حتى أن هناك مقولة يتداولها الناس: ” من لم يسرق في عهد علي عبدالله صالح متى سيسرق؟”.‎

‎ ضمن مشروع مشترك مع مؤسسة مكافحة الجريمة المنظمة والفساد (OCCRP) وشبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج)، نكشف عقارات امتلكها مسؤولون يمنيون وأقاربهم في جزيرة النخلة في دبي. هذه العقارات تتراوح قيمتها مابين 650 الف دولار و 3.8 مليون دولار أمريكي بحسب التواصل مع شركة عقارات في دبي تملك عقارات في نفس الأماكن ونفس مواصفات العقارات. امتلك بعض هذه الأسماء عقارا وعقارين والبعض امتلك ما يتجاوز عشرة عقارات.

اقرأ التحقيق كاملاً هنا

تدريب ومنح

زمالة TED
يتم برنامج TED Fellows عامه العاشر في 2019!
تمثل فئة TED Fellows لهذا العام 12 دولة في أربع قارات وهم يبحثون عن طرق جديدة للتعاون ومعالجة التحديات الأكثر تعقيدًا اليوم.

يدعم برنامج TED Fellows الأفراد الاستثنائيين في العمل على المشاريع المتغيرة عالمياً، مما يتيح لهم الوصول إلى منصة TED العالمية والمجتمع، بالإضافة إلى أدوات وموارد جديدة لبلورة رؤيتهم الرائعة. يضم برنامج TED Fellows الآن 472 من الزملاء الذين يعملون في 96 دولة، ويشكلون شبكة قوية بعيدة المدى من الفنانين والعلماء والأطباء والنشطاء ورجال الأعمال والمخترعين والصحفيين وأكثر، كل منهم مكرس لجعل عالمنا أفضل وأكثر إنصافاً.
اقرأ المزيد حول عملهم التطلعي عبر مدونة TED Fellows .

تعرف عليهم!

حريات: 

القتل في أكرا: حياة أحمد حسين.. وموته


هناك عدد قليل جدا من الصور لأحمد حسين سوال. هذه واحدة من بين عدة أظهر على التلفزيون الغاني في العام الماضي
وفي 16 يناير قُتل أحمد حسين سوال، وهو صحفي تحقيقات غاني كان قد تعاون مع هيئة الإذاعة البريطانية، بالرصاص بالقرب من منزل عائلته في أكرا. تعتقد الشرطة الغانية أنه اغتيل بسبب عمله.

في البداية بدا صوت إطلاق النار كالألعاب النارية، وتساءل أونوس الحسن عن سبب قيام شخص ما بإطلاق الألعاب النارية بعد فترة طويلة من عيد الميلاد.

كان ما يقرب من منتصف الليل في المدينة المنورة، إحدى ضواحي العاصمة الغانية أكرا. كانت عائلة الحسن تجلس معاً تتحدث خارج منزل العائلة، وغالباً ما كانت تفعل ذلك في وقت متأخر من الليل. وكان شقيقه أحمد حسين سوال قد غادر لتوه للتحقق من ابن أخته الذي كان مريضاً. عندما توقفت أصوات الألعاب النارية، واستقر الضجيج العادي في الحي، حوّل الحسن انتباهه إلى عائلته ولم يفكر في الأصوات مرة أخرى حتى جاء رجل يركض نحوه وهو يصرخ بأن شقيقه قد مات.

وعلى بعد مائة متر على الطريق، كان حسين سويال -البالغ من العمر 31 عاماً، يجلس في مقعد السائق في سيارته بي إم دبليو الزرقاء المتربة وتبدو فيه الثقوب في الصدر والرقبة. وقال شهود عيان إنه قتل على يد رجلين أطلقوا النار على السيارة من مسافة قريبة أثناء تباطئها بسبب التقاطع. أصابت الرصاصة الأولى حسين – سوالي في عنقه لتنحرف السيارة ثم تتحطم في واجهة محل. اقترب أحد المسلحين بهدوء من جانب السائق وأطلق رصاصتين من خلال النافذة المحطمة مباشرة على صدر صدام حسين. ثم التفت إلى أولئك الذين يراقبون، وابتسم، ورفع إصبعه إلى شفتيه.

عندما بثت Tiger Eye آخر تحقيقاتها ، والتي كشفت الفساد المتفشي في كرة القدم الأفريقية ، بدأ عضو البرلمان الغاني كينيدي Agyapong حملة من العداء ضد الفريق قائلا إنه شعر بالإهانة . دعا علنا ​​لشنق الصحفي. بعد أسابيع من عرض الفيلم، في يونيو من العام الماضي، استخدم محطة التلفاز الخاصة به لمهاجمة حسين سوالي.

كيف مات أحمد؟ وبأي ذنب قتل؟ ولماذا نسيه العالم؟
القصة عبر بي بي سي 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *