دليل المحقق اليومي

Print More

 

:تدريب

 زمالة في صحافة البيانات

Dataship عبارة عن برنامج زمالة مدته 12 شهرًا يجمع 15 من ألمع صحفيين البيانات من بلدان متنوعة لتعزيز تطوير التقارير التي تعتمد على البيانات. يجمع البرنامج بين الدورات التدريبية المخصصة وفرص التواصل، حيث يقدم للزملاء المختارين فرصة فريدة وحصرية للتعلم وتبادل الأفكار والتواصل مع نظرائهم في جميع أنحاء العالم ليصبحوا دعاة لصحافة البيانات في بلدانهم.

يتلقى الزملاء ما يصل إلى 2000 يورو لدعم مشروعهم القائم على البيانات الشخصية، ويتم دعوتهم إلى دورتين تدريبيتين (في مايو 2019 ويناير 2020) بالإضافة إلى مؤتمرين رئيسيين (مؤتمر الصحافة الاستقصائية العالمية في هامبورغ الذي نقيمه في GIJN ومهرجان الصحافة الدولية في بيروجيا، إيطاليا).

لماذا هذا البرنامج؟

تؤمن DW Akademie بأن صحافة البيانات لديها إمكانات كبيرة لزيادة الشفافية وإذكاء قدر أكبر من المساءلة والحكم الرشيد. ونحن نعتبر ذلك شرطًا أساسيًا هامًا للناس لاتخاذ قرارات مستنيرة ومتابعة نقاش اجتماعي مفتوح. إن تصور المصادر الرقمية يسمح بإدراك مختلف ووجهات نظر جديدة ، مما يجعل هذه التكنولوجيا مكسبًا عصريًا كبيرًا للصحافة التقليدية. تبرهن هذه المنحة على التزام DW Akademie القديم بدعم الصحافة النوعية في جميع أنحاء العالم.

متحمس؟ قدم هنا!

السرد القصصي الرقمي

في عصر الشاشات التفاعلية والسرعة الرقمية والتنافس اللامتناهي، أصبح من الضروري أن يمتلك كل إعلامي أو صاحب أي قصة الأدوات لتحويل قصته إلى “قصة رقمية” وإلى “قصة تفاعلية” فيها سرد قصصي مفهوم وجذاب معا. لذا صمم هذا المساق، ليكون الأول عربيا، لتعريف صناع المحتوى بالسرد القصصي الرقمي، عناصره وأشكاله المتعددة، من السرد الخطي غير التفاعلي البسيط، إلى القصة الرقمية المطولة، إلى القصة التفاعلية، إلى الأكثر تفاعلية، وتعزيز المهارات النقدية في تحليل القصص الرقمية المتزايدة الانتشار حولنا، واكتساب مهارات طريقة التفكير فيها والقرارات حولها، وأساسيات إنتاجها، وصياغة النصوص الملائمة لها، بغض النظر عن البرمجيات وبرامج التصميم المستخدمة لإنتاجها ونشرها. وبالتالي يصبح الدارس أكثر قدرة على التعامل مع السرد القصصي الرقمي على وسائل التواصل الاجتماعي، وفي المنصات التفاعلية بطريقة واثقة ومهنية وأكثر إبداعا.

للمزيد اضغط هنا
 ستتعلم في هذا المساق

– توسيع قاعدة معرفته حول أنواع السرد القصصي الرقمي .

– تجويد مهاراته في تطويع النص والسيناريو والمكونات الرقمية والعمل ضمن فريق لإنتاج قصص ذات محتوى رقمي وتفاعلي.

– فهم خصائص واختلافات الأشكال المتعددة في السرد القصصي الرقمي التفاعلي وغير التفاعلي.

– اكتساب قدرات في التحليل النقدي لأنواع مختلفة من السرد القصصي الرقمي.

– رفع الاحترافية في مجال إنتاج محتوى رقمي عربي بمستويات أكثر مهنية وأكثر تفاعلية.

الإبلاغ عن التمويل غير المشروع في أفريقيا

التواريخ: 18 فبراير 22 فبراير | الموقع: تونس ، تونس
آخر موعد للتقديم: 10 يناير

تتطلع مؤسسة طومسون رويترز بالشراكة مع مركز تطوير الإعلام إلى صحفيين يتحدثون اللغة العربية في إفريقيا ولديهم دوافع لفهم كيف يمكن أن تخسر بلادهم الأموال عبر وسائل غير مشروعة.

إن ثروة الأمم استثمار طويل الأجل، ويجب على الصحفيين الذين يشاركون أن يلتزموا بجميع عناصر المخطط  والتوقيع على اتفاق بهذا المعنى. هذه العناصر تشمل:

– إنتاج قصص أو تحقيقات بشأن التدفقات المالية غير المشروعة.
– نظام دعم التوجيه الذي سيساعد في إنتاج هذه القصص.
– تدريب مكثف على الإبلاغ عن التمويل غير المشروع.

ستعقد ورشة العمل الأولى من يوم الاثنين 18 فبراير – الجمعة 22 فبراير 2019 في مركز تطوير الإعلام بتونس
سيدعى المشاركون المختارون إلى ورشة متابعة من يوم الخميس 4 أبريل – السبت 6 أبريل 2019
لن يعتبر الصحفيون قد أتموا المخطط حتى يكملوا جميع العناصر، والتي تشمل إنتاج قصة واحدة على الأقل أو تحقيق بشأن التدفقات المالية غير المشروعة ولن يحصلوا على شهاداتهم حتى هذه النقطة.

فوائد المشروع
في حالة الاختيار ، ستشارك في ورش عمل مكثفة (5 أيام) تغطي التمويل غير المشروع  والتقارير عن الشركات  والحسابات والميزانيات وتقنيات التحقيق. ستعقد ورش العمل في تونس.
سوف تقترح فكرة واحدة أو أكثر من الأفكار التي ترغب في العمل عليها داخل البرنامج – سنقدم للصحفيين ذوي الخبرة لمساعدتك في متابعة قصصك حتى النشر/البث.
سيحصل المشاركون المختارون على تمويل متواضع لمساعدتهم على تحقيق قصصهم أو تحقيقاتهم؛ أولئك الذين يتم تمويلهم قد يكون لديهم المزيد من الفرص للتدريب.
سيكون لديك الوصول الحصري إلى الخبرة من خلال شبكة رويترز من خبراء التمويل غير القانوني.
سيكون لديك أيضًا إمكانية الوصول إلى أفكار القصة والمشورة التحريرية وستتم دعوتك لمشاركة خبرتك الخاصة مع المشاركين من مناطق أخرى.

الأهلية:

– صحفيون يتمتعون بخبرة مهنية لا تقل عن عامين.-

– تعد ميزة إذا كنت معتادًا على الصحافة الاستقصائية والإبلاغ عن الشؤون المالية والتعامل مع الأرقام بشكل عام. ولكن إذا كان لديك دافع قوي للتعرف على هذه المشكلات وفهمها، فسننظر في طلبك.- يجب أن تكون قادرا على قضاء وقت كبير في العمل على قصص أو تحقيقات مالية غير مشروعة.

– يجوز لكل من الصحفيين المستقلين والموظفين التقديم. سيحتاج الصحفيون العاملون في مؤسسة إخبارية إلى موافقة محررهم للمشاركة. يجب أن يقدم المستقلون الحرون دليلاً على أن واحدة أو أكثر من المؤسسات الإعلامية غير ممانعة.

– نرحب بالعاملين الصحفيين في أي وسيلة إعلام متعددة أو وسائط متعددة (المطبوعات أو الإنترنت أو الراديو أو التلفزيون).

– يجب أن يكون الصحفيون في إفريقيا وأن يعملوا لصالح واحدة أو أكثر من المؤسسات الإعلامية الأفريقية.

– يجب أن يكون لدى الصحفيين المتقدمين العربية بطلاقة.

التمويل
سوف يحصل المتقدمون الناجحون على منحة كاملة تغطي نفقات السفر الجوي (الدرجة السياحية) والإقامة والتحويلات المحلية والوجبات. يرجى ملاحظة أنك تحتاج إلى التحقق من متطلبات التأشيرة والتأكد من أن لديك الوثائق اللازمة المطلوبة. ستكون تكلفة التأشيرة الخاصة بك وأي تكاليف أخرى ذات صلة من مسؤولية المشارك.

قدم هنا!

أخبار الإعلام

استقالة في شبكة “سي بي إس”: الجمهور لم يعد مهتما بالأخبار

 أعلن ديفيد رودس رئيس الأخبار في شبكة “سي بي إس” الأميركية استقالته من منصبه، على خلفية هبوط مشاهدات القناة خلال الفترة الماضية واتهامات بسوء السلوك الجنسي.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في ساعة مبكرة من صباح الاثنين أن سوزان زيرينسكي، منتجة برنامج “48 ساعة” ستخلفه في رئاسة القسم في مارس القادم.

ولفتت الصحيفة إلى أن الإعلان المفاجئ يمثل أحدث تغيير كبير في مسؤولي الشبكة، التي أقالت في سبتمبر الماضي رئيسها التنفيذي منذ فترة طويلة ليزلي مونفيس بعد اتهامات متعددة بسوء السلوك الجنسي.

وكان قسم الأخبار، الذي يعاني من تراجع نسب المشاهدة، قد شهد اضطرابات قوية العام الماضي. وكان شارلي روز مذيع البرنامج الصباحي قد أقيل في نوفمبر من عام 2017 بعدما اتهمته عدة سيدات بسوء السلوك الجنسي. وقام رودس في سبتمبر بإقالة المنتج المنفذ لبرنامج “60 دقيقة” جيف فاجر بعدما هدد صحافيا وزميلا كانا يحققان في اتهامات جنسية بحقه. كما أعلن ريان كادرو المنتج المنفذ لبرنامج “سي بي إس هذا الصباح” الرحيل الشهر الماضي. وذكرت الصحيفة أنه رغم أن عقد رودس ينتهي خلال مدة قصيرة إلا أن العاملين في القسم لم يكونوا يتوقعون رحيله.

وأرسل القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للشبكة جو إيانيللو أن رودس “قرر أن الوقت قد حان للانتقال إلى فرص جديدة”.

وأضاف في مذكرة داخلية في المؤسسة “أنا ممتن لديفيد لمدة 8 سنوات مع الشركة، وخلال هذه الفترة كان يقود شبكة سي بي إس نيوز بنزاهة وتحلٍ بالصبر، كما أعرب عن امتناني لالتزام ديفيد بالعمل عن كثب مع سوزان لضمان انتقال سلس خلال الأشهر المقبلة”.

وقال رودس ”العالم الذي نغطي أخباره يتغير، والطريقة التي نغطي بها تتغير، وهذا هو الوقت المناسب لي لإجراء تغيير أيضا”.

 

Don't miss a thing

Subscribe to GIJN's email newsletter and get the latest
investigative journalism news, tips and resources delivered to your inbox


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *