دليل المحقق اليومي

Print More

منح تدريبية:

زمالة (الصحفي ) في جامعة اكسفورد
يقدم معهد رويترز، ومقره في جامعة أكسفورد، عددًا محدودًا من زمالات الصحفيين كل عام. تهدف المنح التي تمول بالكامل إلى تدريب الصحفيين من جميع أنحاء العالم لتمكينهم من البحث في موضوع من اختيارهم يتعلق بعملهم وصناعة الإعلام قبل العودة إلى غرف الأخبار. توفر المنح الدراسية فرصة للتواصل مع مجموعة عالمية من الصحفيين، وقضاء وقت بعيداً عن الضغط اليومي للمواعيد النهائية ودراسة القضايا الرئيسية التي تواجه الصناعة  مع نصائح من كبار الخبراء والممارسين.

شاهد ميرا سيلفا مديرة برنامج زمالة الصحفيين:

يمكنكم التقديم هنا

جائزة “ترو ستوري” تستقبل تقديمات

يمكن للصحفيين في أي مكان التقديم الى هذه المسابقة الدولية.

تنظم مجلّة ريبورتاجين، بدعم من بيرن ويلكوم، جائزة ترو ستوري (القصة الحقيقية)، وهي جائزة صحفيّة تهدف إلى جعل أصوات المراسلين معروفة خارج حدود بلدانهم الأصلية، إضافةً الى زيادة تنوع وجهات النظر التي تقدمها وسائل الإعلام.

يمكن تقديم الأعمال بـ12 لغة: العربية والصينية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والهندية والإيطالية واليابانية والفارسية والبرتغالية والروسية والإسبانية. يجب ترجمة الأعمال المكتوبة بلغات أخرى إلى الإنجليزية وتقديمها في فئات “أوروبا” أو “العالم”.

يجب أن تكون النصوص مؤلفة من 3000 إلى 17000 كلمة منشورة مطبوعة أو عبر الإنترنت بين 1 يناير/كانون الثاني و31 ديسمبر/كانون الأول 2018.

ستختار لجنة تتألف من 50 عضو من 29 بلدا أفضل 42 نصًا، وسيسافر مؤلفوها إلى برن في سويسرا لحضور حفل توزيع الجوائز. سوف يحصل ثلاثة فائزين بالتوالي على 30.000 فرنك سويسري (29986 دولارًا أميركيًا) و20.000 فرنك سويسري (19.999 دولارًا أميركيًا) و10 آلاف فرنك سويسري (9995 دولارًا أميركيًا) لكل منهما.

الموعد النهائي للتقديم هو 10 يناير/كانون الثاني.

بدء استقبال طلبات المشاركة في ورشة إنتاج التحقيقات المتلفزة 2019

عمان- تعلن  شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج) عن فتح باب التقديم للمشاركة في أول ورشة عمل لعام 2018 متخصصة في إنتاج التحقيقات التلفزيونية القصيرة  وتعقد في عمان ما بين 15 و 19 فبراير/شباط 2019.

تتاح المشاركة في هذه الورشة للصحافيين المحترفين والجادين في مختلف الدول العربية، وبخاصة من الجزائر وليبيا والمغرب والسودان وتونس.

سيتم إختيار المشاركين وفق أسس تنافسية، تماشيا مع نهج الشبكة، في مقدمة شروط الالتحاق بهذه الورشة أن تكون لدى المشارك قدرة احترافية خصوصا في كتابة قصص إخبارية وتقارير في العمق (تحدد من خلال الإطلاع على أعماله السابقة وبعد ذلك عقد مقابلة عبر السكايب.

للتقدم لهذه المنحة على الصحافي تجهيز فكرة تحقيق استقصائي مرئي يخص قضية تهم الرأي العام، وغالبية مصادرها متاحة، وإجراء بحث أولي معمق حولها، بحيث تناقش هذه الفكرة خلال ورشة التدريب، وينجز المشارك/ة التحقيق بعد توقيع عقد في موعد أقصاه عشرة أيام من تاريخ انتهاء الورشة، ويصدق العقد من رئيس مؤسسته الإعلامية في حال كان الصحفي يعمل بشكل متفرغ. اما العاملون بالقطعة وبشكل غير متفرغ فسيطلب منهم إرسال اسماء لشخصيات في الوسط الإعلامي عملت معه/ ها. ويشترط أيضا أن يتم إنتاج التحقيق في فترة لا تزيد عن ثلاثة أشهر كحد أقصى، بدءا من توقيع العقد..

تتضمن التدريبات التفاعلية والمطولة شرحا عن أسس صحافة الاستقصاء، منهجية العمل في التحقيقات الاستقصائية ودور الصحافي/ة في كشف الحقائق بحسب الفرضية المحددة، وآليات جمع المعلومات وتوثيقها والتحضير لمقابلة المواجهة مع المتسبب/المتسببين..

على الراغب/ة بالمشاركة الإجابة عن الأسئلة أدناه في موعد أقصاه 10 يناير (كانون الثاني) 2019 ليتسنّى للشبكة اختيار أصحاب الأفكار العملية سهلة التطبيق، ولكي يتمكن المدربون من تقديم الدعم المطلوب. بعد اختيار الأفكار سيتصل معكم زميل من أريج للمقابلة الشفهية عبر سكايب و لمساعدتكم على تحضير المعلومات الأساسية المتاحة قبل المجيء إلى الورشة وبعد بلورة الفرضية خلال الورشة تمهيدا لتنفيذها لاحقا بإشراف طاقم تحرير أريج.

للتقديم، يرجى الضغط على هذا الرابط

تحقيقات:

تطبيقاتك تعرف أين كنت الليلة الماضية، وهي لا تبقي ذلك سرًا!

تستخدم عشرات الشركات مواقع الهواتف الذكية لمساعدة المعلنين . يقولون إنها سرية، لكن …

تتعقب ملايين النقاط على الخريطة الطرق السريعة والشوارع الجانبية ومسارات الدراجات – كل واحدة تتبع مسار مستخدم الهاتف المحمول مجهول الهوية.

يتتبع أحد المسارات شخصًا ما من منزل خارج مدينة نيويورك إلى منظمة تنظيم الأسرة المجاورة، حيث بقي هناك لأكثر من ساعة. آخر يمثل الشخص الذي يسافر مع رئيس بلدية نيويورك خلال النهار والعودة إلى لونغ آيلاند في الليل.

بعد ذلك يغادر آخر منزلاً في شمال ولاية نيويورك في الساعة السابعة صباحاً وينتقل إلى مدرسة متوسطة على بعد 22 ميلاً، ويقيم حتى وقت متأخر من بعد الظهر في كل يوم دراسي. شخص واحد فقط يقوم بهذه الرحلة: ليزا ماجرين ، أستاذة رياضيات تبلغ من العمر 46 عامًا. هاتفها الذكي يذهب معها

جمّع أحد التطبيقات على الجهاز معلومات التتبع التي تم بيعها بدون علمها. وسجلت مكان وجودها في كثير من الأحيان كل ثانيتين، وفقا لقاعدة بيانات لأكثر من مليون هاتف في منطقة نيويورك تم استعراضها من قبل صحيفة نيويورك تايمز. وفي حين لم يتم الكشف عن هوية السيدة ماجرين في تلك السجلات، فقد تمكنت التايمز من ربطها بسهولة بهذه النقطة.

وقالت السيدة ماجرين ، التي سمحت لتايمز بمراجعة بيانات الموقع الخاصة بها: “إن فكرة الأشخاص الذين يعرفون هذه التفاصيل الحميمة مزعجة”.

على غرار العديد من المستهلكين، عرفت السيدة ماجرين أن التطبيقات يمكنها تتبع تحركات الأشخاص. ولكن مع انتشار الهواتف الذكية في كل مكان وتقنية أكثر دقة، انتشرت صناعة التطفل على عادات الناس اليومية ونمت بشكل أكثر تطفلاً.

تتلقى 75 شركة على الأقل بيانات التتبع من التطبيقات التي يمكّن مستخدموها خدمات الموقع للحصول على الأخبار المحلية والطقس أو غيرها من المعلومات. تدعي العديد من هذه الشركات أنها تتبع ما يصل إلى 200 مليون جهاز محمول في الولايات المتحدة – حوالي نصف تلك الأجهزة المستخدمة في العام الماضي. تكشف قاعدة البيانات التي استعرضتها The Times – وهي عينة من المعلومات التي تم جمعها في عام 2017 واحتفظت بها شركة واحدة – أسفار الأشخاص بتفاصيل مذهلة ودقيقة في نطاق بضعة ياردات وفي بعض الحالات تم تحديثها أكثر من 14000 مرة في اليوم.

تقوم هذه الشركات ببيع أو استخدام أو تحليل البيانات لتلبية احتياجات المعلنين ومنافذ البيع بالتجزئة وحتى صناديق التحوط التي تبحث عن رؤى في سلوك المستهلك. إنه سوق مشتعل، حيث تصل مبيعات الإعلانات المستهدفة للمواقع إلى ما يقدر بنحو 21 مليار دولار هذا العام. لقد دخلت IBM في هذه الصناعة، حيث اشترت تطبيقات Weather Channel. ومن بين المستثمرين البارزين في الشركات الناشئة في تتبع مواقع الاشخاص جولدمان ساكس وبيتر ثيل، المؤسس المشارك لشركة PayPal.

ما هي قيمة تحركاتك؟

اقرأ التحقيق كاملاً في نيويورك تايمز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *