دليل المحقق اليومي

Print More

كيف أصبحت صور الأقمار الصناعية أداة ضرورية وسهلة الاستخدام للصحفيين –

في يوليو 2018، انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو مروع لسيدتين وطفلين صغيرين يتم اقتيادهم بعيدًا عن إحدى القرى تحت تهديد سلاح مجموعة من الجنود، وقد وِضعت على أعينهم عُصابات قبل رميهم بالرصاص 22 مرة. وبينما زعمت منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي بأن الضحايا من الكاميرون، نفت الحكومة الأمر بدعوى أن الفيديو “أنباء زائفة”.

تظهر في الفيديو قطعة أرض من الممكن أن تكون تابعة لأي مكان في العالم، ويظهر أشخاص من الممكن أن يكونوا من أي بلد في أفريقيا. بيد أن “بي بي سي أفريكا آي” تمكنت من تنفيذ تحقيق دقيق اعتمدت فيه على التحليل الجنائي للصور، إذ اِطَّلعت – من بين أشياء أخرى ـ على صور تم التقاطها بالأقمار الصناعية عبر السنوات، من أجل مطابقتها مع المعالم التي تظهر في الفيديو والاستدلال على مكان وتوقيت وقوع الحادثة بالضبط ومن ثم التعرف على المتورطين. نتيجة ذلك اضطرت حكومة الكاميرون إلى إصدار بيان توضح فيه موقفها المبدئي، معلنةً القبض على عدد من الجنود وخضوعهم للتحقيق.

أصبحت الصور الملتقطة عن طريق الأقمار الصناعية أداة لا غنى عنها في الصحافة، ذلك أن بُعد النظر المحايد الذي تقدمه هذه الصور، سواء في البحث عن الحقائق أو قياس تأثير موقف محدد أو تغطية الظواهر المناخية ومناطق صراع، يجعلها مستخدمة اليوم على نطاق واسع من قِبل الصحفيين المحترفين.

آفاق جديدة للصحفيين 

فتحتْ التطوراتُ التكنولوجية والابتكارات الرائدة البابَ أمام عصر جديد من عصور رصد الكرة الأرضية وربط الأقمار الصناعية بالتجارة والصالح العام، بدرجة أكبر؛ إن هذا لا يغير الطريقة التي ندرس بها الكرة الأرضية وحسب، بل ينقل الصحافة إلى مدارات جديدة، لنرى كيف عبر القسم العربي في شبكتنا

– مطالبات بتعاون وكالة الاستخبارات الأمريكية لكشف ملابسات قتل خاشقجي

تقدمت مبادرة Open Society Justice بطلب تفعيل قانون حرية المعلومات مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ووكالات فدرالية أخرى في محاولة للكشف عن جميع السجلات المتعلقة بقتل الكاتب الصحفي في واشنطن والكاتب جمال خاشقجي.

ويشمل طلب قانون حرية المعلومات سجلات استنتاجات وكالة المخابرات المركزية بشأن الظروف التي قُتل فيها و أو هويات المسؤولين عنها.

بالإضافة إلى وكالة المخابرات المركزية، تم تقديم الطلب إلى وزارة الخارجية الأمريكية  وزارة العدل والدفاع  وكذلك مع مكتب التحقيقات الفيدراليووكالة الأمن القومي  ومكتب مدير الاستخبارات الوطنية.

عند تقديم الطلب ، تؤكد مبادرة العدالة بأن الكشف عن السجلات أمر ضروري “لإجراء تقييم عام لجهود الحكومة الفيدرالية للتحقيق ومحاسبة المسؤولين عن قتل خاشقجي”. كما يؤكد أن “الشعب الأمريكي له الحق في معرفة ما تقوم به حكومتها لدعم حقوق الإنسان وسيادة القانون “في سياق جريمة القتل.

لقراءة بيان المبادرة كاملاً يمكنكم زيارة Open Society Foundations

الصحافة ليست جريمة –


رسالة مفتوحة بعد إجراءات الملاحقة القضائية ضد رئيس تحرير CORRECTIV
في تحقيق مشترك مع 18 شريكًا إعلاميًا ، كُشف النقاب عن أكبر عملية سرقة ضريبية في أوروبا. الآن يقوم مكتب المدعي العام في مدينة هامبورغ بالتحقيق ضد أوليفر شروم، رئيس تحرير CORRECTIV بشأن الاشتباه في خيانة السرية التجارية.
هذه الرسالة هي جزء من حملة توقيعات مفتوحة تطلب من النيابة العامة إسقاط التحقيق ضد السيد شروم والتركيز بدلا من ذلك على التحقيق في لصوص الضرائب. نحن نعتبر هذا هجومًا ضد حرية الصحافة ، ونحن نقف ضده.
يمكنك التوقيع على العريضة هنا

كيف تؤهل غرفة الأخبار الخاصة لمكافحة التضليل في 2019 –

1. كن مستعداً

قم بتدريب غرفة الأخبار على تكتيكات وتقنيات التضليل، وتعلم كيفية العمل في هذه البيئة.

هل غرفة الأخبار الخاصة بك على استعداد للدخول في المساحات؟
هل يستوعب زملاؤك كيفية عمل الشبكات الافتراضية؟

2. لا تفرغ الأكاذيب فتساعد على نشرها دون قصد

تكرر الأكاذيب في عناوين الفيسبوك وتغريدات تويتر. إذا استخدمت نفس الكذبة عنواناً لمقال يمحصها قلن يلتفت أحد للوقائع المكونة من 800 كلمة. العنوان مهم وحاسم.

3. كن مسؤولاً

لا تعطي قبلة الحياة للمعلومات المضللة فهناك مسؤولية حول كيفية عملنا للصحافة.

إن الإبلاغ عن المعلومات المضللة والقيام بـ “توجيه الصحافة” ليس جيداً بما فيه الكفاية. بدلاً من ذلك، يجب على الصحفيين التكاتف بشكل جمعي لإعطاء للتركيز على الحقا/ذق الهامة بدلاً من تضخيم الأكاذيب.

4. فهم الآثار المترتبة على جمهور الانترنت

 إذا نشرت شيئًا قبل 20 عامًا، فستتم مشاهدته من قِبل بعض الأشخاص الذين يتحدثون عنه في ما بينهم.
الآن بحركة إصبع على الانترنت، ينتشر الخبر ليصل إلى الملايين

علينا أن نفهم أن هناك طريقة لربط نظريات المؤامرة على الفور. هناك جيش بانتظار تلقف تلك الأخبار وربطها سوياً لدعم نظرياتهم الكاذبة.

5. المزيد من العمل

حاول القيان بمزيد من التقارير التي تساعد في شرح القضايا التي غالباً ما تكون موضوعات للحملات التضليلية، يجب على الصحفيين أن يجروا العصف الذهني قبيل كل موسم للأخبار المضللة.

نزاهة الانتخابات والانقسامات العرقية والأخلاقية والهجرة هي مواضيع ساخنة يمكن أن تتضارب معها المعلومات الخاطئة، لذا فكّر في كيفية مساعدة مؤسستك الإخبارية الجماهير في البقاء على اطلاع.

“ليست الروبوتات التي أخافها بعد الآن. أنا أكثر اهتماماً بنا كبشر كوننا أكثر استعدادا لمهاجمة بعضنا البعض من الروبوتات.”

شاهد المحاضرة كاملةً

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *