دليل المحقق اليومي

Print More

تحقيقات:

قطر تتجسس على خصومها عبر المنظمات غير الحكومية

يواجه المركز الدولي للأمن الرياضي، وهو مجموعة مراقبة تعارض الفساد في الرياضة ، أسئلة  حول اتهامات التجسس لصالح قطر.

عقدت المجموعة مؤتمراً صحفياً في نادي الصحافة الوطني لتخبر الصحفيين عن مبادرتها العالمية الجديدة المسماة “النزاهة المالية والشفافية في الرياضة”، وهي برنامج بحث وسياسة لتطوير حلول لقضايا الحوكمة في الرياضة الدولية، بما في ذلك فضيحة فساد الفيفا.

لكن تكشف Football Leaks الوجه المخفي لهذه الجمعية الممولة من قطر والتي تتعاون مع الأمم المتحدة و المجلس الأوروبي و جامعة السوربون.

وقال ديفيد لاركين ، المحامي الدولي في القانون الرياضي ، لـ USA TODAY Sports: “إن قضية التمويل هي التي تضع ICSS  محل تعارض واضح في المصالح”. “ليس سرا على الإطلاق أن قطر تستخدم الرياضة لبيع العالم صورة لنفسها. والسؤال حول ICSS هو استقلالها. إن أمامهم طريق طويل لإثبات أنهم مستقلون عن حكومة قطر”.

تود معرفة المزيد؟
إليك التحقيق

أخبار الإعلام:

عندما تلتقي الصحافة بهوليوود

لم تعد القصة الإخبارية ترتكز على شكلها الأصلي، ويجد الكثيرون طريقهم إلى الشاشة عبر Netflix و HBO و Hulu وغيرها من المنافذ الغير تقليدية. في ما يلي نظرة على كيفية الدخول لتلك المنافذ!

يشكل تحقيق الدخل والاستدامة شواغل مستمرة للمنظمات الإعلامية، وقد أصبح الكثيرون مهتمين بمصدر جديد للدخل عبر تلك الباقات. ينتقل عدد أكبر من الناشرين إلى محتوى الفيديو المتميز عن طريق صفقات مدهشة (وذهبية) مع شركات إنتاج التلفزيون والأفلام. تلقت Vox و BuzzFeed عروضا من Netflix. كوندي ناست تنتقل إلى أفلام مميزة. حتى البودكاست يتحول لأفلام مع تعديلات على الشاشة. حيث يتم استخدام عدد لا يحصى من البودكاست على منصات Amazon و HBO وHulu .

يمكن اعتبار هذا الاتجاه مقلقاً بقدر ما هو مربح. قد يقول البعض إن هذه حالة أميركية استثنائية، لكن استوديو بودكاست Nouvelles Écoutes الذي أسسته الصحفية لورين باستيد يجري أيضاً محادثات لصفقات تلفزيونية.
ولكن ماذا يعني هذا التحالف الجديد بين الأخبار والترفيه بالنسبة للملكية الفكرية أو النزاهة الصحفية أو الرقابة التحريرية؟
وكيف يمكن لمنظمات الأخبار الحصول على قطعة من كعكة هوليود؟
إجابات كثيرة في هذا التقرير

أفريقيا تعاني من الأخبار الزائفة أكثر بكثير من الولايات المتحدة. 

أكثر من ربع الكينيين والنيجيريين الذين شملهم الاستطلاع أكدوا مشاركة قصص يعرفون أنها مفبركة.

هيمنت المخاوف من “الأخبار المزورة” على المناقشات حول العلاقة بين الإعلام والسياسة في العالم المتقدم في السنوات الأخيرة. يمكن ربط الكم الهائل من الاهتمام المدفوع بالباحثين والمناقشات العامة بالأسئلة حول الحقيقة والصدق والخداع الموصوف بـ Fake News على الانتخابات الرئاسية لعام 2016 واستخدام الرئيس دونالد ترامب للمصطلح لتنحية منتقديه . مصطلح “الأخبار المزورة” نفسه مثير للجدل لأنه مبهم .

أدى الذعر الناجم عن انتشار المعلومات الخاطئة بشكل عام إلى يقظة الصحافيين وإعادة تأكيد القيم المهنية والمعايير. إن ظهور المعلومات الكاذبة له أسباب ثقافية واجتماعية معقدة. حتى الآن  تمت دراسة هذه الظاهرة في الغالب كما يحدث في الولايات المتحدة وأوروبا، مع القليل من الاهتمام نسبيا للوضع في البلدان الأفريقية.

هذا على الرغم من حقيقة أن المعلومات المضللة في القارة قد اتخذت في كثير من الأحيان شكل خطاب متطرف يحرض على العنف أو نشر رسائل عنصرية وكارهة وكراهية الأجانب وفي كثير من الأحيان من خلال منصات متنقلة مثل WhatsApp.

لسد الفجوة في المعلومات حول “الأخبار المزيفة” في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، أجرت niemanlab مسحًا عبر الإنترنت في كينيا ونيجيريا وجنوب إفريقيا في وقت سابق من هذا العام. تضمنت الدراسة ثلاثة أهداف:
– قياس انتشار المعلومات المضللة.
– معرفة من يعتقد الناس أنهم مسؤولون عن وقف الأخبار المزيفة.
– وفهم العلاقة بين المعلومات المغلوطة والثقة الإعلامية.

طرح استبيان شارك فيه 755 شخصًا أسئلة من دراسة أخرى حول الموضوع الذي أجراه مركز بيو للأبحاث ومقره الولايات المتحدة في عام 2016 مما يسمح لنا بمقارنة تلك النتائج مع مثيلاتها في الولايات المتحدة.

تشير النتائج التي توصل الفريق لها إلى أن الجماهير الأفريقية لديها مستويات منخفضة من الثقة في وسائل الإعلام، وتجربة درجة عالية من التعرض للمعلومات المضللة، والمساهمة – في كثير من الأحيان عن علم – في انتشار تلك الأكاذيب القاتلة.

تجدون هنا دقائق التقرير وتفاصيل ما توصل إليه الاستبيان

صحيفة واشنطن بوست تطلق بودكاست جديد لمدة 20 دقيقة يوميًا

كللت صحيفة الواشنطن بوست جهودها الأكثر طموحًا في مجال البث الصوتي بانضمامها إلى المعركة من أجل نشر الأخبار اليومية المسجلة.

في 3 كانون الأول (ديسمبر) ستطلق الصحيفة الشهيرة “Post Reports” وهو عبارة عن أخبار يومية جديدة لمدة 20 دقيقة تنشر كل يوم من أيام الأسبوع الساعة الخامسة مساءً. يعد البودكاست فريدًا بالنسبة إلى The Post حيث إنه أول بث بودكاست متعدد الفقرات. ستعرض كل حلقة من”Post Reports” ثلاثة مقاطع: الأخبار، تليها شريحة أعمق من التحليل ثم جزء ثالث أخف. يعمل فريق من ثمانية أشخاص بدوام كامل على البودكاست بما في ذلك خمسة منتجين للصوت الجدد الذين تم تعيينهم خصيصًا لـ”Post Reports”.

يقول إيميليو غارسيا رويز ، المدير الإداري في “بوست” والمسؤول عن التطوير الرقمي:
إن “ذا بوست” كانت تفكر في بث الأخبار اليومية لمدة تقارب العام ونصف العام. عمل فريق Post للبودكاست على عدد من المشاريع الصغيرة بما في ذلك “The Daily 202”.

تدخل”Post Reports” إلى مشهد الأخبار اليومية التي يزداد ازدحامها. صحيفة نيويورك تايمز “The Daily” تقود المجموعة مع 5 ملايين تنزيل شهريًا وإيرادات سنوية من ثمانية أرقام، وفقًا لمجلة فانيتي فير. إضافة الى ناشري اخبار آخرين بدءا من Vox الى هيئة الاذاعة الكندية دخلت في هذه المنطقة مؤخراً.

البودكاست.. مربح ومقنع وهذه هي الأسباب.

Don't miss a thing

Subscribe to GIJN's email newsletter and get the latest
investigative journalism news, tips and resources delivered to your inbox


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *